الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أين تذهب الشمس حتى تسجد ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: أين تذهب الشمس حتى تسجد ؟   الإثنين فبراير 08, 2010 12:19 pm

بماذا نجيب أولئك الناس الذين يقولون لنا :بأن هناك بعض الأحاديث الصحيحة سندا ومتنا ولكنها تخالف الحقائق العلمية كالحديث الذي ورد في صحيح البخاري عن ابراهيم التيمي عن ابيه عن ابي ذر رضي الله عنه قال قال النبي لأبي ذر حين غربت الشمس : ( ‏أتدري أين تذهب؟ قلت الله ورسوله أعلم، قال: فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها ) ؟؟

من يجيب جوابا علميا شافياً ليقنع هؤلاء ...

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: أين تذهب الشمس حتى تسجد ؟   الإثنين فبراير 08, 2010 12:20 pm

يقول الحافظ ابن حجر وهو يفسر هذا الحديث :

ظاهره مغاير لقول أهل الهيئة أن الشمس مرصعة في الفلك، فإنه يقتضي أن الذي يسير هو الفلك وظاهر الحديث أنها هي التي تسير وتجري، ومثله قوله تعالى في الآية الأخرى {كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} أي يدورون، قال ابن العربي: أنكر قوم سجودها وهو صحيح ممكن، وتأوله قوم على ما هي عليه من التسخير الدائم، ولا مانع أن تخرج عن مجراها فتسجد ثم ترجع. قلت : إن أراد بالخروج الوقوف فواضح، وإلا فلا دليل على الخروج، ويحتمل أن يكون المراد بالسجود سجود من هو موكل بها من الملائكة، أو تسجد بصورة الحال فيكون عبارة عن الزيادة في الانقياد والخضوع في ذلك الحين. ( فتح الباري)

وقال الإمام العيني في عمدة القاري :

فإن قلت : ما المراد بالسجود إذ لا جبهة لها والانقياد حاصل دائما ؟؟

قلت:

الغرض تشبيهها بالساجد عند الغروب

فإن قلت : يرى أنها تغيب في الأرض وقد أخبر الله تعالى أنها تغرب في عين حمئة فأين هي من العرش ؟

قلت :

الأرضون السبع في ضرب المثال كقطب الرحى والعرش لعظم ذاته كالرحى فأينما سجدت الشمس سجدت تحت العرش وذلك مستقرها

فإن قلت: أصحاب الهيئة قالوا الشمس مرصعة في الفلك فإنه يقتضي أن الذي يسير هو الفلك وظاهر الحديث أنها هي التي تسير وتجري؟؟؟

قلت

أما أولا فلا اعتبار لقول أهل الهيئة عند مصادمة كلام الرسول وكلام الرسول هو الحق لا مرية فيه وكلامهم حدس وتخمين ولا مانع في قدرة الله تعالى أن تخرج الشمس من مجراها وتذهب إلى تحت العرش فتسجد ثم ترجع

فإن قلت :

قال الله تعالى وكل في فلك يسبحون ( الأنبياء 33 يس 04 ) أي يدورونقلت دوران الشمس في فلكها لا يستلزم منع سجودها في أي موضع أراده الله تعالى وقال بعضهم يحتمل أن يكون المراد بالسجود من هو موكل بها من الملائكة

قلت

هذا الاحتمال غير ناشىء عن دليل فلا يعتبر به وهو أيضا مخالف لظاهر الحديث وعدول عن حقيقته وقيل المراد من قوله تحت العرش أي تحت القهر والسلطان قلت لماذا الهروب من ظاهر الكلام وحقيقته على أنا نقول السموات والأرضون وغيرهما من جميع العالم تحت العرش فإذا سجدت الشمس في أي موضع قدره الله تعالى يصح أن يقال سجدت تحت العرش

وقال ابن العربي وقد أنكر قوم سجود الشمس وهو صحيح ممكن قلت هؤلاء قوم من الملاحدة لأنهم أنكروا ما أخبر به النبي وثبت عنه بوجه صحيح ولا مانع من قدرة الله تعالى أن يمكن كل شيء من الحيوان والجمادات أن يسجد له قوله فتستأذن يدل على أنها تعقل وكذلك قوله تسجد

قال الكرماني : فإن قلت فيم تستأذن قلت الظاهر أنه في الطلوع من المشرق والله أعلم بحقيقة الحال انتهى

قلت لا حاجة إلى القيد بقوله الظاهر لأنه لا شك أن استئذانها هذا لأجل الطلوع من المشرق على عادتها فيؤذن لها ثم إذا قرب يوم القيامة تستأذن في ذلك فلا يؤذن لها كما في الحديث المذكور قوله ويوشك أن تسجد لفظ يوشك من أفعال المقاربة وهي على أنواع منها ما وضع للدلالة على قرب الخبر وهو ثلاثة كاد وكرب وأوشك كما عرف في موضعه فعلى هذا معنى ويوشك أن تسجد ويقرب أن تسجد وقد علم أن أفعال المقاربة ملازمة لصيغة الماضي إلا أربعة ألفاظ فاستعمل لها مضارع منها أوشك قوله فلا يقبل منها يعني لا يؤذن لها حتى تسجد قوله وتستأذن فلا يؤذن لها يعني تستأذن بالسير إلى مطلعها فلا يؤذن لها فذلك قوله تعالى والشمس تجري لمستقر لها ( يس 34 ) أشار بقوله فذلك إلى ما تضمن قوله فإنها تذهب إلى آخره قوله لمستقر لها يعني إلى مستقر لها
قال ابن عباس لا يبلغ مستقرها حتى ترجع إلى منازلها قال قتادة إلى وقت وأجل لها لا تعدوه وقيل إلى انتهاء أمرها عند انقضاء الدنيا وقيل إلى أبعد منازلها في الغروب وقيل لحد لها من مسيرها كل يوم في مرأى عيوننا وهو المغرب وقيل مستقرها أجلها الذي أقر الله عليه أمرها في جريها فاستقرت عليه وهو آخر السنة وعن ابن عباس إنه قرأ لا مستقر لها وهي قراءة ابن مسعود أي لا قرار لها فهي جارية أبدا ذلك ( يس 34 ) الجري على ذلك التقدير والحساب الدقيق الذي يكل الفطن عن استخراجه وتتحير الأفهام في استنباط ما هو إلا تقدير العزيز ( يس 34 ) الغالب بقدرته على كل مقدور العليم ( يس 34 ) المحيط علما بكل معلوم

فإن قلت روى مسلم عن أبي ذر قال سألت رسول الله عن قول الله تعالى والشمس تجري لمستقر لها ( يس 34 ) قال مستقرها تحت العرش
قلت لا ينكر أن يكون لها استقرار تحت العرش من حيث لا ندركه ولا نشاهده وإنما أخبر عن غيب فلا نكذبه ولا نكيفه إن علمنا لا يحيط به

انتهى من كتاب عمدة القاري ج 22 ص 436

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: أين تذهب الشمس حتى تسجد ؟   الإثنين فبراير 08, 2010 12:24 pm

أظن أن المطلوب أولا أن نضع الأسس ثم نطبقها على أرض الواقع

القران الكريم أو الحديث الصحيح المفيد للعلم اليقيني مصدرهما من الله تبارك وتعالى

والحقائق العلمية هي ما خلقه الله في هذا الكون على نظام فريد لا يتخلف ولا يتغير

وهنا يخرج من القسمين الأحاديث التي لم تصل إلى درجة العلم اليقيني " وهناك خلاف في تحديد هذا "
ويخرج أيضا ما يظن أنه حقيقة علمية بينما يكون هو نظرية تجريبية

اذا فهمنا هذا فلا يمكن أن يقع التعارض بين حقيقة علمية ( بالمعنى السابق ) وحقيقة قرآنية أو نبوية

ويجدر التنبيه هنا إلى حقيقة تغيب عن البعض
كلنا نعلم أن القران الكريم قطعي الثبوت عن الحق تبارك وتعالى
ولكنه غبر قطعي الدلالة في كثير من اياته
اي إن الكثير من الايات والكلمات تحتمل _ عندنا - أكثر من معنى وهذا واضح في كتب التفسير والأقوال في تفسير كل اية
بل إن بعضها لم نعلم معناها حتى نختلف فيه ومنها المتشابه والعام والخاص ...........
فإن وقع ما ظاهره التعارض بين حقيقة علمية ( بالمعنى السابق ) ككروية الأرض مثلا
ثم جاءت آية أو حديث ثابت مفيد للعلم يثبت عدم الكروية

فالخطأ ناشئ عن الفهم الخاطئ لهذه الاية او الحديث
فكونهما قطعيي الثبوت لا يعني أنهما كذلك في الدلالة على المعنى الذي أفهمه أنا فقد أقصّر في الأدوات فأفهم الاية خطأ
أو أصحح الحديث بالشبهة أو أو وهذا الباب واسع


لكن قطعي الثبوت كالقرآن وقطعي الدلالة من اياته لا يمكن أن يتعارض مع حقيقة علمية بل تكون الحقيقة عبارة عن نظرية يثبت فشلها

كما ثار الجدل حول أصل خلق الانسان وخلقه من طين والفتنة التي أثيرت حول القران حينها ثم ثبت خطأ النظرية وأنها لم تبلغ درجة الحقيقة العلمية فلا قيمة لها في معارضة قطعي الثبوت ( القران ) قطعي الدلالة ( ايات خلق اللانسان من طين )


عسى أن أكون ساهمت ولو قليلا في هذه المسألة

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: أين تذهب الشمس حتى تسجد ؟   الإثنين فبراير 08, 2010 12:25 pm

بغض النظر عن التعارض وعدمه بشكل عام بين الحقائق الدينية المتمثلة بالقرآن والسنة الصحيحة وبين العلم ومكتشفاته وحقائقه أو نظرياته فهذه مسألة تكلم فيها كثير من العلماء وأوسعوها بحثاً وردوداً والقول الذي تميل إليه النفس أن هذا الكون هو مخلوق لله والقرآن الكريم والأحاديث الثابتة المتواترة إذا توفرت فيهما الدلالة القطعية ثبوتاً ومفهوماً ودلالة من قول الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى فلا يمكن أن تتناقض الحقائق الإلهية المصنوعة بقدرته مع الحقائق العلمية التي أنزلها بعلمه جل جلاله وهذا تفضل به أخي أبو الفتح
وأما هذا الحديث الشريف الذي تسأل عنه السيدة الفاضلة فأين التعارض والإشكال فيه والنبي صلى الله عليه وسلم يتكلم عن شيء غيبي لايوصل إليه إلا بعلم الله والسجود معناه الخضوع وأظن أن معنى سجود هذه المخلوقات من مثل قوله تعالى (الشمس والقمر يسجدان ) إنما هو استجابتها لأمر الله وسيرها بقدره جل جلاله والمكتشفات العلمية إلى الآن لم تصل إلى كنه الشمس أو جوهرها حتى تصفها أو تتحدث عنها أو تعرف من أين جاءت وإلى أين تذهب وهل سجدت أو لم تسجد وهم ربما يتكلمون عن نجم انفجر من ملايين السنين الضوئية بينما يبقى ضوؤه تائها في فضاء الله الواسع هذه الملايين من السنين ليقول للعلماء إنني ضوء نجم ضاع مني من آلاف السنين وهاأنذا الدليل على قلة علمكم ، فيبقى اكتشاف العلماء فتحاً جديداً في هذا العالم الواسع يزيد يوماً بعد يوم وتزيد معه ثقافتنا ولا بد إلا أن يكون مؤيداً للأشياء الثابتة دلالة ومفهوماً قطعياً من كلام الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويبقى حديث النبي صلى الله عليه وسلم إعلاماً عن مغيّب لا تحيط به العقول ولا تدركه وإنما يؤمن المؤمنون بما ورد عن المعصوم صلوات الله عليه لأنه لا يمكن أن يخالف الواقع ، وإنما يشكك فيه الذين في قلوبهم زيغ ناهيك عن كلام الله تعالى الذي لا تزيغ به الأهواء
(وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ) صدق الله العظيم

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
 
أين تذهب الشمس حتى تسجد ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى الحديث الشريف ... قسم يختص بالحديث والمصطلح-
انتقل الى: