الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فاضربوا فوق الأعناق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاعب الأسنة



عدد الرسائل : 223
تاريخ التسجيل : 19/06/2007

مُساهمةموضوع: فاضربوا فوق الأعناق   الجمعة أغسطس 24, 2007 5:00 am

أما قوله تعالى : ] فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ [

لماذا قال: ]فوق الأعناق[ ولم يقل : فاضربوا الأعناق ؟

اختلف أهل التأويل في تأويل قوله: ]فوق الأعناق[ .

عن عطية: ]فاضربوا فوق الأعناق [، قال: اضربوا الأعناق.

وعبيد بن سليمان قال، سمعت الضحاك يقول في قوله: ]فاضربوا فوق الأعناق [، يقول: اضربوا الرقاب.

واحتج قائلو هذه المقالة بأن العرب تقول: ((رأيت نفس فلان))، بمعنى: رأيته.

قالوا: كذلك قوله: ]فاضربوا فوق الأعناق [، إنما معناه: فاضربوا الأعناق.

وقال آخرون: بل معنى ذلك، فاضربوا الرؤوس.

عن عكرمة: ]فاضربوا فوق الأعناق [، قال: الرؤوس.

واعتل قائلو هذه المقالة بأن الذي فوق الأعناق ، الرؤوس.

قالوا: وغير جائز أن تقول فوق الأعناق ، فيكون معناه: ((الأعناق)) ولو جاز ذلك، جاز أن يقال: ((تحت الأعناق))، فيكون معناه: ((الأعناق)) وذلك خلاف المعقول من الخطاب، وقلب لمعاني الكلام.

وقال آخرون: معنى ذلك: فاضربوا على الأعناق، وقالوا: ((على)) و((فوق)) معناهما متقاربان، فجاز أن يوضع أحدهما مكان الآخر.

لكن الأوجه يحتمل أن يكون مراداً به الرؤوس.

ويحتمل أن يكون مراداً له:من فوق جلدة الأعناق، فيكون معناه: على الأعناق.

وإذا احتمل ذلك، صح قول من قال، معناه: الأعناق.

وإذا كان الأمر محتملاً ما ذكرنا من التأويل، لم يكن لنا أن نوجهه إلى بعض معانيه دون بعض، إلا بحجة يجب التسليم لها، ولا حجة تدل على خصوصه، فالواجب أن يقال: إن الله تعالى أمر ـ أصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم الذين شهدوا معه بدراً ـ بضرب رؤوس المشركين وأعناقهم وأيديهم وأرجلهم.

والله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فاضربوا فوق الأعناق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى التفسير ... قسم يختص بالتفسير وعلوم القرآن-
انتقل الى: