الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمعة وسط الظلام



عدد الرسائل : 486
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

مُساهمةموضوع: إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً   الأحد أغسطس 26, 2007 2:42 pm

قال ابن منظور في لسان العرب :

قال الأَزهري : وأَصل الزحْفِ للصبي وهو أَن يَزْحَفَ على اسْته قبل أَن يقوم، وإذا فعل ذلك على بطنه قيل قد حَبا، وشُبِّه بزَحْفِ الصبيان مَشْيُ الفئَتَيْن تَلْتَقِيان للقتال، فيمشي كلّ فيه مشياً رُوَيْداً إلى الفِئةِ الأُخْرى قبل التداني للضِّراب، وهي مَزاحِفُ أَهلِ الحرب، ورُبما اسْتَجَنَّتِ الرَّجَّالةُ بِجُنَنِها وتزاحفت من قُعود إلى أَن يَعْرِض لها الضِّرابُ أَو الطِّعانُ.اهـ

وقال البيضاوي في تفسيره :
يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً كثيراً يرى لكثرتهم كأنهم يزحفون ن وهو مصدر زحف الصبي إذا دب على مقعده قليلاً قليلاً ،سمي به وجمع على زحوف وانتصابه على الحال. فلا تولوهم الأدبار بالانهزام فضلاً أن يكونوا مثلكم أو أقل منكم.اهـ


وقال في فتح القدير :
الزحف: الدنو قليلاً قليلاً، وأصله الاندفاع على الإلية، ثم سمي كل ماش في الحرب إلى آخر زاحفاً. والتزاحف: التداني والتقارب، تقول: زحف إلى العدو زحفاً، وازدحف القوم: أي مشى بعضهم إلى بعض وانتصاب زحفاً إما على أنه مصدر لفعل محذوف: أي تزحفون زحفاً، أو على أنه حال من المؤمنين: أي حال كونكم زاحفين إلى الكفار، أو حال من الذين كفروا: أي حال كون الكفار زاحفين إليكم، أو حال من الفريقين أي متزاحفين فلا تولوهم الأدبار نهى الله المؤمنين أن ينهزموا عن الكفار إذا لقوهم وقد دب بعضهم إلى بعض للقتال، فظاهر هذه الآية العموم لكل المؤمنين في كل زمن، وعلى كل حال إلا حالة التحرف والتحيز.اهـ


وقال القرطبي في تفسيره :
قوله تعالى: زحفاً : الزحف الدنو قليلاً قليلاً. وأصله الاندفاع على الألية، ثم سمي كل ماش في الحرب إلى آخر زاحفاً. والتزاحف: التداني والتقارب، يقال: زحف إلى العدو زحفاً. وازدحف القوم، أي مشى بعضهم إلى بعض. ومنه زحاف الشعر، وهو أن يسقط بين الحرفين حرف فيزحف أحدهما إلى الآخر. يقول: إذا تدانيتم وتعاينتم فلا تفروا عنهم ولا تعطوهم أدباركم. حرم الله ذلك على المؤمنين حين فرض عليهم الجهاد وقتال الكفار. قال ابن عطية : والأدبار جمع دبر. والعبارة بالدبر في هذه الآية متمكنة الفصاحة، لأنها بشعة على الفار، ذامة له.اهـ
أصل الزحف الاندفاع على الألية والمقعد والأست ، لذلك لا تولوهم الأدبار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى التفسير ... قسم يختص بالتفسير وعلوم القرآن-
انتقل الى: