الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قراءة القرآن ومسه للجنب والحائض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حذيفة



عدد الرسائل : 136
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

مُساهمةموضوع: قراءة القرآن ومسه للجنب والحائض   الخميس سبتمبر 06, 2007 9:38 am

قــراءة الــقــرآن ومسه للجنب والحائض



[size=12]قال الله تعالى : (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) (ص:29) .

وقال أيضاً : (فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ *وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ *إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ * تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (الواقعة:75-80).

وأثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على المؤمن قارئ القرآن فقال صلى الله عليه وسلم :
( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ، ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق وفي رواية مثل الفاجر الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق أو الفاجر الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر )رواه البخاري .
وقال صلى الله عليه وسلم : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) متفق عليه.

ولكن لا يمسه المحدث بدون حائل ، والدليل ما كتبه الرسول صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم ; قوله : ( لا يمس المصحف إلا طاهر ) رواه النسائي وغيره متصلا.

ومنع مس المصحف لغير المتطهر : هو مذهب الأئمة الأربعة.

أما قراءة القرآن للجنب والحائضفقد أختلف فيها العلماء على ثلاثة أقوال :

القول الأول : المنع المطلق

القول الثاني : الجواز مطلقَ

القول الثالث : الجواز للحاجة

أصحاب الرأي الأول ( المنع المطلق ) هم جمهور العلماء الشافعية والحنابلة والأحناف قالوا: يحرم على المرأة الحائض قراءة القرآن وتأثم إن قرأت القرآن فلو قرأت القرآن وتحسب أنها تحسن صنعاً فهي آثمة عند الله فلو علمت وأصرت فهي من الكبائر وإن كانت لا تعلم فهي من الصغائر والله تعالى أعلم .

وأدلتهم كالآتي

الدليل الأول : حديث ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- " لا يقرأ الجنب ولا الحائض شيئاً من القرآن " وهذا الحديث جاء من طريق آخر عن جابر ابن عبد الله -رضي الله عنه- وجاء من طريق انس ايضاً -رضي الله عنه-لكن الروايات كلها ضعيفة .

الدليل الثاني : فى سنن البيهقي بإسناد صحيح عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه - " قال لا يقرأ الجنب ولا الحائض القرآن " والذي يثبت صحة هذا الحديث هو قول شعبة فيما رواه ابن خزيمة بسند صحيح عنه أنه قال: هذا الحديث ثلث رأسمالي وهذه إشارة لضبط الرواي لهذا الحديث وبذلك يحرم على الحائض قراءة القرآن .



الدليل الثالث :عن عائشة -رضي الله عنها - كما فى صحيح البخاري قالت - كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقرأ القرآن فى حجري وأنا حائض "
كأنها تقول : فهمن النساء بأن الحائض لا تقرأ القرآن، ولا يقرأ بجانبها القرآن، فأما الأولى فقد فهمن ذلك صحيحاً وأما الثانية فقد احتجن النساء أن أصرح لهن بجواز قراءة القرآن بجانب الحائض بل وفي حجر الحائض كما فعل النبي - صلى الله عليه وسلم-

الدليل الرابععن علي ابن أبي طالب -رضي الله عنه - بسند صحيح - انه قال - " قال لا يقرأ الجنب القرآن قالوا ولا حرفً واحد قال ولا حرف واحد َ " وهذا جزم بالتحريم

الدليل الخامس : في سنن أبي داود بسند صحيح - أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يتوضأ فمر عليه رجل فقال السلام عليك يا رسول الله - -صلى الله عليه وسلم- فلم يرد النبي -صلى الله عليه وسلم- السلام ثم ضرب بيده الحائط - فتيمم ثم رد - صلى الله عليه وسلم- السلام ثم قال - صلى الله عليه وسلم- كرهت أن أذكر الله إلا على طهر.
وإن كان هذا الحديث لا يساعدهم في التحريم ولكن يساعدهم في الكراهة .

الدليل السادس: قياساً على فعل النبي صلى الله عليه وسلم ففي مسند الإمام أحمد بسند صحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يبول ومر عليه رجل فسلم عليه فلم يرد النبي - صلى الله عليه وسلم- فلما قضى حاجته ذهب إليه النبي - صلى الله عليه وسلم- وقال : إذا وجدتني على هذا الحال فلا تسلم علي فإن فعلت فلم أرد عليك.

هنا يسقط النبي - صلى الله عليه وسلم- أمر واجباً ( وهو السلام ) من أجل أمر مكروه أم محرم ؟؟
وقدم النبي -صلى الله عليه وسلم- عدم رد السلام وهو حرام على المحرم الأكبر وهو رد السلام وهو متلبسبنجاسة، من باب القياس الجلي.

الدليل السابع : أتفق المجيزون والمانعون على حرمة مس المصحف للمرأة الحائض لحديث النبي -صلى الله عليه وسلم- " لا يمس القرآن إلا طاهر " حديث مرسل.
حتى قال شيخ الإسلام: تقرأ للحاجة حتى لا تنسى، قال :ولا تمسح المصحف( وقالوا: بل تفر ورق المصحف بقلم أو بسواك.

فمن باب قياس الأولى ، مس المصحف أغلظ أم قراءة القرآن ؟؟
إن قراءة القرآن أغلظ من مس المصحف فكيف يحرم الأدنى ويأتي بالأغلظ ؟؟
إذن من باب أولى يحرم قراءة القرآن للجنب والحائض .

القول الثاني (الجواز المطلق ):وهوقول ابن حزم الظاهري قال : ( تقرأ المرأة الحائض القرآن سواء خافت النسيان أم لم تخف النسيان وتقرأ قائمة جالسة قاعدة)

وقول ابن حزم هذا يستدل عليه : بأن الأصل في الأمور الجواز ولا دليل يمنع ، وبين أن كل الأسانيد التي أستند عليها القول الأول أسانيد باطلة لأنها استندت إلى أحاديث ضعيفة برأيه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حذيفة



عدد الرسائل : 136
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: قراءة القرآن ومسه للجنب والحائض   الخميس سبتمبر 06, 2007 9:39 am

يتبع =

القول الثالث : (الجواز للحاجة ) وهو قول الأمام مالك وهذا الذي يرجحه شيخ الإسلام ابن تيمية وهو جواز القراءة للحائض ويدخل أيضاً تحت هذا الرأي قول الصنعاني ، والصنعاني لم يقل بالجواز ولكن يقول بالكراهة.

وأدلة هؤلاء القوم ثلاثة :

1- الأصل عدم المنع (( لأنه لا توجد أدلة تمنع والأدلة التي تمنع ضعيفة ))

2- عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم _ أفعلي ما يفعل الحاج غير الطواف بالبيت _ فالحاج يذكر الله ويسبح ويقرأ القرآن فلو كان قراءة القرآن محرمة لكان خصصها كما خصص الطواف.

3- عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم- بعث إلى كسرى وقيصر كتاباً فيه - بسم الله الرحمن الرحيم - من محمد رسول الله -((قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا )) ... إلى أخره ، والكافر جنب لأنه يجامع امرأته ثم لا يغتسل بنية فهو جنب دائماً.

ثم قالوا هناك أخبار وأحاديث تذم من نسي القرآن ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، والواجب هو عدم نسيان القرآن ولا يتم إلا بالقراءة سواء كانت حائض أو غير حائض.

والرد على هذا الدليل من ثلاثة وجوه:

الوجه الأول : هذا الدليل في غير محل النزاع لأن حرمة نسيان القرآن، هل هو من غفلة الإنسان ونسيانه وهوالمخاطب بذلك ؟ أم بما جاء سهواً أونسياً رغم أرادته ؟
إن التحذيرهنا بسبب الغفلة والتفريط.

الوجه الثاني :المرأةالتي تركت قراءة القرآن لأن النبي - صلى الله عليه وسلم -حرم عليها القراءة وعمر وعلي-رضي الله عنهما - حرما عليها القراءة، هل هذا من كسبها أى من غفلتها وتفريطها أم هو طاعة لله - فإن كان طاعة لله فلا يدخل تحت الوعيد.

الوجهالثالث :نقول:ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، والواجب هو عدم نسيان القرآن-لكن ليس الحل الوحيد هو التلاوة ؟!
بل هناك وجهات أخرى يمكن ألا تنسى القرآن بها، فبالاتفاق (الحائض لها أن تقرأ القرآن في قلبها وفي نفسها تمررالآيات - وفي خاطرها تجول في عقلها بالقراءة.
ـ أو أن تكتب الآيات لتثبيت حفظها لأنه لم يرد النهي عن الكتابة .
-أو تذهب إلى حلقات التحفيظ للاستماع دون أن تردد ولها أن تكتبها حتى تطهر ثم تقرأها.

والراجح من هذه الأقوال الثلاثة هو رأي الجمهور بتحريم قراءة المرأة الحائض للقرآن، وأنها تستحق العقاب بقراءتها للقرآن إن تعمدت وهى حائض لأن الأدلة واضحة ظاهرة جداً على التحريم. والله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة القرآن ومسه للجنب والحائض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى الفقه وأصوله ... قسم يختص بالفتاوى وأحكام الحلال والحرام-
انتقل الى: