الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الوجود والنظائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: الوجود والنظائر   الثلاثاء أكتوبر 02, 2007 5:14 pm

الوجوه والنظائر:

الوجوه للفظ المشترك الذي يُستعمل في عدة معان كلفظ الأمة والنظائر كالألفاظ المتواطئة. وقيل النظائر في اللفظ والوجوه في المعاني وهذه عيون من أمثلة عذا النوع:

الهدى يأتي على عدة وجوه:

الثبات (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) الفاتحة)

البيان (أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) البقرة)

الدين (وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) آل عمران)

الايمان (وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا (76) مريم)

الدعاء (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7) الرعد) (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) الأنبياء)

الرسل والكتب (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) البقرة)

المعرفة (وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) النحل)

النبي r (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) البقرة)

القرآن (وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى (23) النجم)

التوراة (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ (53) غافر)

الاسترجاع (أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة)

الحجة (فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) البقرة)

التوحيد (وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آَمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (57) القصص)

السُنة (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90) الأنعام) (بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ (22) الزخرف)

الاصلاح (ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52) يوسف)

الالهام (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) طه) أي ألهمهم المعاش

التوبة (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الأعراف)

الارشاد (وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ (22) القصص)

السوء:

الشدّة (يسومونكم سوء العذاب) (البقرة 49)

العقر: (ولا تمسوها بسوء) (الأعراف 73)

الزنى (ما جزاء من أراد بأهلك سوءاً ) (يوسف 25) (ما كان أبوك امرأ سوء) (مريم 28)

البَرَص: (بيضاء من غير سوء) (القصص 32)

العذاب: (إن الخزي اليوم والسوء على الكافرين) (النحل 27)

الشرك: (ما كنا نعمل من سوء) (النحل 28)

الشتم: (لا يحب الله الجهر بالسوء) (النسائ 148) و (وألسنتهم بالسوء)(الممتنحنة 2)

الذنب: (يعملون السوء بجهالة) (النساء 17)

بئس: (ولهم سوء الدار) (الرعد 25)

الضرّ: (ويكشف السوء) (النمل 62) (وما مسني السوء) (الأعراف 188)

القتل والهزيمة (لم يمسسهم سوء) (آل عمران 174)

الصلاة:

الصلوات الخمس (ويقيمون الصلاة) (البقرة 3)

صلاة العصر (تحبسونهما من بعد الصلاة) (المائدة 106

صلاة الجمعة: (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة) (الجمعة 9)

الجنازة: (ولا تصلّ على أحد منهم) (النوبة 84)

الدعاء (وصلّ عليهم) (التوبة 103)

الدين: (أصلواتك تأمرك) (هود 87)

القراءة (ولا تجهر بصلاتك) (الاسراء 110)

الرحمة والاستغفار (إن الله وملائكته يصلون على النبي) (الأحزاب 56)

مواضع الصلاة (وصلوات ومساجد) (الحج 40) (لا تقربوا الصلاة) (النساء 43)

الرحمة:

الاسلام: (يختص برحمته من يشاء) (آل عمران 74)

الايمان (وآتاني رحمة من عنده) (هود 28)

الجنة (ففي رحمة الله هم فيها خالدون (آل عمران 107)

المطر (بسراً بين يدي رحمته) (الأعراف 57)

النعمة (ولولا فضل الله عليكم ورحمته) (النور 10)

النبوة (أم عندهم خزائن رحمة ربك) (ص 9) (أهم يقسمون رحمة ربك) (الزخرف 32)

القرآن (قل فضل الله ورحمته) (يونس 58)

الرزق (خزائن رحمة ربي) (الاسراء100)

النصر والفتح (إن أراد بكم سوءاً أو أراد بكم رحمة) (الأحزاب 17)

العافية (أو أرادني برحمة) (الزمر 38)

المودة (رأفة ورحمة) (الحديد 27) (رحماء بينهم) (الفتح 29)

السعة (تخفيف من ركبم ورحمة (البقرة 178)

المغفرة (كتب على نفسه الرحمة) (الأنعام 12)

العصمة (لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رِم) (هود 43)

الفتنة:

الشرك (والفتنة أشد من القتل) (البقرة 191) (حتى لا تكون فتنة) (الأنفال 39)

الاضلال: (ابتغاء الفتنة) (آل عمران7)

القتل (أن يفتنكم الذين كفروا) (النساء 101)

الصدّ: (واحذرهم أن يفتنوك) (المائدة 49)

الضلالة: (ومن يرد الله فتنته) (المائدة 41)

المعذرة: (ثم لم تكن فتنتهم) (الانعام 23)

القضاء: (إن هي إلا فتنتك) (الأعراف 155)

والإثم (إلا في الفتنة سقطوا) (التوبة 49)

المرض: (يفتنون في كل عام) (التوبة 126)

العبرة (لا تجعلنا فتنة) (يونس 85)

الاختبار (ولقد فتنا الذين من قبلهم) (العنكبوت 3)

العذاب: (جعل فتنة الناس كعذاب الله) (العنكبوت 10)

الاحراق: (يوم هم على النا ريفتنون) (الذاريات 13)

الجنون (بأيكم المفتون) (القلم 6)

الروح:

الأمر (وروح منه) (النساء 171)

الوحي (ينزّل الملائكة والروح) (النحل 2)

القرآن (أوحينا إليك روحاً من أمرنا) (الشورى 52)

الرحمة (وأيدهم بروح منه) (المجادلة 22)

الحياة (فروح وريحان) (الواقعة 89)

جبريل (فأرسلنا إليها روحنا) (مريم 17) (نزل به الروح الأمين) (الشعراء 193)

ملك عظيم: (يوم يقوم الروح) (النبأ 38)

جيش من الملائكة (تنزّل الملائكة والروح فيها) (القدر 4)

روح البدن (ويسألونك عن الروح) (الاسراء 85)

القضاء:

الفراغ: (فإذا قضيتم مناسككم) (البقرة 200)

الأمر (وإذا قضى أمراً) (آل عمران 7)

الأجل (فمنهم من قضى نحبه) (الأحزاب 23)

الفصل: (لقضي الأمر بيني وبينكم) (الأنعام 58)

المضيّ (ليقضي الله أمراً كان مفعولا) (الأنفال 42)

الهلاك: (لقضي إليهم أجلهم) (يونس 11)

الوجوب (وقضي الأمر) (يوسف 41)

الابرام (في نفس يعقوب قضاها( (يوسف 68)

الاعلام (وقضينا إلى بني اسرائيل) (الاسراء 4)

الوصية (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه) (الاسراء 23)

الموت (فقضى عليه) (القصص 15)

النزول (فلما قضينا عليه الموت) (سبأ 14)

الخلق (فقضاهن سبع سموات) (فصلت 12)

الفعل (كلا لما يقض ما أمره) (عبس 23)

العهد (إذ قضينا الى موسى الأمر) (القصص 44)

الذَكر:

ذكر اللسان (فاذكروا الله كذكركم آباءكم) (البقرة200)

ذكر القلب (ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم) (آل عمران 135)

الحفظ: (واذكروا ما فيه) (البقرة 63)

الطاعة والجزاء (فاذكروني أذكركم) (البقرة 152)

الصلوات الخمس (فإذا أمنتم فاذكروا الله) (البقرة 239)

العظة: (فلما نسوا ما كروا به) (الأعراف 165) (وذكّر فإن الذكرى ) (الذاريات 55)

البيان (أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم) (الأعراف 69)

الحديث (اذكرني عند ربك) (يوسف 42) أي حدّثه بحالي.

القر’ن (من أعرض عن ذكري) (طه 124) (ما يأتيهم من ذكر) ( الأنبياء 2)

التوراة (فسألوا أهل الذكر) (النحل 43)

الخبر (سأتلوا عليكم منه ذكرا( (الكهف 43)

الشرف (وإنه لذكر لك) (الزخرف 44)

العيب (إهذا الذي يذكر آلهتكم) (الأنبياء 36)

اللوح المحفوظ (من بعد الذكر) (الأنبياء 105)

الثناء (وذكر الله كثيرا) (الأحزاب 21)

الوحي (فالتاليات ذكرا) (الصافات 3)

الرسول (ذكرا) (رسولا) (الطلاق 10 و11)

الصلاة (ولذكر الله أكبر) (العنكبوت 45)

صلاة الجمعة (فاسعوا الى ذكر الله) (الجمعة 9)

صلاة العصر (عن ذكر ربي) (ص 32)

الدعاء:

العبادة: (ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك) (يونس 106)

الاستعانة (وادعوا شهداءكم) (البقرة 23)

السؤال (ادعوني استجب لكم) (غافر 60)

القول (دعواهم فيها سبحانك اللهم) (يونس 10)

النداء (يوم يدعوكم) (الاسراء 52)

التسمية (لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا) (النور 63)

الإحصان:

العفّة (والذين يرمون المحصنات) (النور 4)

التزوّج (فإذا أُحصنّ) (النساء 25)

الحرية (نصف ما على المحصنات من العذاب) (النساء 25).

(الاتقان في علوم القرآن للسيوطي صفحة 346 -352)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
شمعة وسط الظلام



عدد الرسائل : 486
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الوجود والنظائر   الجمعة أكتوبر 19, 2007 6:16 pm

معنى الوجوه والنظائر: أن تكون الكلمة الواحدة، ذكرت في مواضع من القرآن على لفظ واحد وحركة واحدة، وأريد بكل مكان معنى غير الآخر، فلفظ كل كلمة ذكرت في موضع، نظير للفظ الكلمة المذكورة في الموضع الآخر هو النظائر، وتفسير كل كلمة بمعنى غير معنى الآخر هو الوجوه.


وقد ألف في هذا الفن عدة كتب منها :
1- الوجوه والنظائر في القرآن العظيم، لمقاتل بن سليمان البلخي ( ت: 150 )
2- الوجوه والنظائر في القرآن الكريم ، لهارون بن موسى ( ت: 170 )
3- التصاريف، ليحي بن سلام ( ت: 200 )
4- تحصيل نظائر القرآن، للحكيم الترمذي ( ت : 320 )
5- وجوه القرآن، للحيري ( ت : 430 )
6- الوجوه والنظائر لألفاظ كتاب الله العزيز، للدامغاني (ت : 478)
7- نزهة الأعين النواظر في علم الوجوه والنظائر، لابن الجوزي ( ت: 597)
8- كشف السرائر في معنى الوجوه والأشباه والنظائر، لابن العماد المصري
( ت: 887
)

9 ـ الوجوه والنظائر فى القرآن الكريم. تأليف:. سلوى محمد العوا.

فائدة الاطلاع على الوجوه والنظائر في القرآن الكريم:

قال السيوطي في كتابه الاتقان في علوم القرآن:

( وقد أخرج ابن عساكر من طريق حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي الدرداء قال:

إنك لن تفقه كل الفقه حتى ترى للقرآن وجوها.

قال حماد:

فقلت لأيوب: قوله " حتى ترى للقرآن وجوها " أهو أن يرى له وجوها فيهاب الإقدام عليه قال: نعم هو هذا ).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوجود والنظائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى التفسير ... قسم يختص بالتفسير وعلوم القرآن-
انتقل الى: