الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 النساء العالمات والمحدثات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: النساء العالمات والمحدثات   السبت أكتوبر 06, 2007 5:04 am

قال الإمام الشوكاني مادحاً النساء العالمات والمحدثات: إنه لم ينقل عن أحد من العلماء بأنه رد خبر امرأة لكونها امرأة، فكم من سنة قد تلقتها الأمة بالقبول من امرأة واحدة من الصحابة، وهذا لا ينكره من له أدنى نصيب من علم السنة .

بل إن العجب في الأمر أن الإمام الذهبي رحمه الله كان يتحسر على عدم لقيا العالمة الجليلة

(( أم محمد سيدة بنت موسى بن عثمان المارانية المصرية ( المتوفاة سنة 695 هـ )

قال رحمه الله تعالى في ترجمتها: (( وقد رحلت إلى لقياها، فماتت وأنا بفلسطين في رجب سنة خمس وتسعين وست مئة ))، وقال أيضاً: (( كنت أتلف على لقياها، ورحلت على مصر وعلمي أنها باقية، فدخلت فوجدتها قد ماتت من عشرة أيام، توفيت يوم الجمعة سادس رجب وأنا بوادي فحمة )) .

2- عائلة علم بسبب الوالد

عائلة ابن حجر العسقلاني فيها كثير من طالبات علم الحديث النبوي.

الحافظ ابن حجر العسقلاني خاتمة أمراء المؤمنين في الحديث، اسم مشهور عند من له أدنى عناية بالحديث النبوي، وكتابه (( فتح الباري )) من الكتب النافعة المانعة الجامعة، ويعد – بحق – شرحاً للكتب الستة ( الصحيحين ، والسنن الأربعة )، وقد قيل فيه: (( لا هجرة بعد الفتح )) .

هذا الإمام العلامة كانت له عناية فائقة بتدريس زوجاته وبناته الحديث النبوي، وبرز في عائلته غير واحدة أتقنت هذا العلم واشتهرت بالرواية، وإليك بيان ذلك بالتفصيل:

- أخته

أخته ست الركب بنت علي بن محمد بن محمد بن حجر العسقلانية (ت 798 هـ)

كانت قارئة كاتبة، أعجوبة في الذكاء، أثنى عليها، وقال : ((وكانت أمي بعد أمي )). وذكر شيوخها وإجازاتها من مكة ودمشق وبعلبك ومصر، وقال: (( تعلمت الخط، وحفظت الكثير من القرآن ،وأكثرت من مطالعة الكتب، فمهرت في ذلك جداً )). وكان لها أثر حسن عليه،

قال: (( وكانت بي برة رفيقة محسنة ))، وقد رثاها بقصيدة عنها موتها .

وقد ذكر السخاوي تحصيلها وإنجازاتها وزواجها وأولادها، وأفاد أن لها ابنة اسمها موز ( ت 850 هـ )، أخذت عن خالها ابن حجر، وأخذ عنها السخاوي، ولكنها لم تعمر، وماتت في حياة خالها وصلى عليها رحمها الله تعالى.

- زوجته

زوجته أنس ابنة القاضي كريم الدين عبدالكريم بن عبدالعزيز ناظر الجيش

كان الحافظ ابن حجر حريصاً أشد الحرص على نشر العلم بين أهل بيته وأقاربه كحرصه على نشر العلم بين الناس، ومن بين الذين حرص عليهم زوجته أنس هذه، فقد أسمعها من شيخه حافظ العصر عبدالرحيم العراقي الحديث المسلسل بالأولية، وكذا أسمعها إياه من لفظ العلامة ابن الكويك، وأجاز لها باستدعاء عدد من الحفاظ، منهم: أبو الخير ابن الحافظ العلائي، وأبو هريرة عبدالرحمن ابن الحافظ الذهبي، ولم تكن الاستدعاءات لها لتقتصر على المصريين فقط، بل من الشاميين والمكيين واليمنيين.

وقد لمع نجم أنس هذه في علم الرواية في حياة زوجها، وكان في بعض الأحيان يداعبها بقوله : (( قد صرت شيخة ))، وكان زوجها يكن لها الاحترام الكبير، كما كانت هي عظيمة الرعاية له .

وقد حدثت بحضور زوجها، وقرأ عليها الفضلاء، وكانت تحتفل بذلك وتكرم الحاضرين، وقد خرج لها السخاوي أربعين حديثاً عن أربعين شيخاً وقراها عليها بحضور زوجها،وكانت كثيرة الإمداد للعلامة إبراهيم بن خضر ابن أحمد العثماني، ( ت 852 هـ )، العلامة المتفنن ،الذي كان يقرأ لها (( صحيح البخاري )) في رجب وشعبان من لك سنة، وتحتفل يوم الختم بأنواع من الحلوى والفاكهة، ويهرع الصغار والكبار على حضور ذلك اليوم قبيل رمضان بين يدي زوجها الحافظ، ولما مات الحافظ ابن خضر، قرأ لها سبطها يوسف ابن شاهين ولم تضبط لها هفوة ولا زلة .

- بناته

ابنته زين خاتون ( ت833 هـ )

اعتنى بها أبوها واستجاز لها في سنة ولادتها ( 802 هـ ) وما بعدها، وأسمعها على شيوخه كالعراقي والهيثمي، وأحضرها على ابن خطيب دارياً، وتعلمت القراءة والكتابة، وولدت يوسف بن شاهين المعروف بـ ( سبط ابن حجر ) الذي كانت له عناية بكتب جده، وكتب من أماليه، وصنف ونسخ كتب ابن حجر.

ولم تظهر لابنته زين خاتون رواية، ولم تشتهر بذلك لوفاتها شابة سنة ( 833 هـ ) عن نحو ثلاثين سنة وهي حامل، بالطاعون رحمها الله تعالى .

- ابنته فرحة (ت 828 هـ )

استجاز لها أبوها مع أمها واعتنى بها، وأسمعها من مشايخه.

- ابنتاه فاطمة وعالية ( كلاهما 819 هـ ) بالطاعون .

استجاز لهما أبوهما ابن حجر من جماعة.

- ابنته رابعة ( ت 832 هـ )

أسمعها والدها على المراغي بمكة سنة 815 هـ ، وأجاز لها جمع من الشاميين والمصريين.

وبالمناسبة فإن ابن حجر رحمه الله سمي بذلك لأنه كان يطلب العلم ويكتبه على الحجر من شدة فقره، ولم يكن لديه وسيلة أخرى يدون عليها العلم فهذا نموذج لعائلة متميزة علمياً، كان الأب العالم على رغم كثرة انشغاله إلا أنه يهتم بتعليم زوجته وأخته وبناته.

3- طرائف ومواقف في العلم العائلي وطلبه

1- زوجة تمدح كتاب زوجها

في (( مسالك الهداية )) لأبي سالم العياشي: أنشدني بعض الإخوان بالقاهرة لبنت الباعوني زوجة القسطلاني في كتابه (( المواهب )):

كتاب المواهب ما مثله

كتاب جليل وكم قد جمع

إذا قال غمرله مشبه

يقول الورى منك لا يستمع



2- كان المهر شرح كتاب أبيها

أورد العلماء في
ترجمة أبي بكر الكاساني
قصة حسنة تنبئ عن نبوغ بعض النساء في العلم، قالوا:

تفقه عليه الإمام أبو بكر السمر قندي وقرأ عليه معظم تصانيفه مثل (( التحفة في الفقه )) وغيرهما من كتب الأصول، وزوجه شيخه المذكور ابنته فاطمة الفقيهة العاملة، قيل: إن

سبب تزويجه بابنته أنها كانت حسناء النساء، وكانت حفظت (( التحفة )) من تصنيف والدها،

طلبها جماعة من ملوك بلاد الروم، فامتنع والدها، فجاء
الكاساني
ولزم والدها واشتغل بطلب العلم عليه، وبرع في علمي الأصول والفروع، وصنف (( كتاب البدائع )) وهو شرح (( التحفة )) وعرضه على شيخه، فازداد فرحاً به وزوجه ابنته وجعل مهرها منه ذلك، فقال الفقهاء في عصره: (( شرح تحفته فزوجه ابنته )). وجعل مهرها منه ذلك.

3- بنات متميزات

ألا ترى إلى بنت سعيد بن المسيب رضي الله عنهما لما أن دخل بها زوجها وكان أحد طلبة والدها، فلما أن أصبح، أخذ رداءه يريد أن يخرج، فقالت له زوجته: إلى أين تريد؟ فقال:إلى مجلس سعيد أتعلم العلم، فقالت له: اجلس أعلمك علم سعيد.

وكذلك ما روي عن الإمام مالك رحمه الله حين كان يقرأ عليه (( الموطأ )) فإن لحن القارئ في حرف أو زاد أو نقص تدق ابنته الباب، فيقول أبوها للقارئ : ارجع فالغلط معك،فيرجع القارئ فيجد الغلط.

وكذلك ما حكي عن أشهب أنه كان في المدينة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام، وأنه اشترى خضرة من جارية وكانوا لا يبيعون الخضرة إلا بالخبز، فقال لها: إذا كان عشية

حين يأتينا الخبز، فأتنا نعطيك الثمن،فقالت :ذلك لا يجوز،فقال لها:ولم؟قالت:لأنه بيع طعام بطعام غير يد بيد، فسأل عن الجارية، فقيل له إنها جارية بنت مالك بن أنس رحمه الله تعالى.

4- أب يدعو الله أن يرزق ابنته زوجاً عالماً

قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى في
ترجمة
القاضي أبي بكر محمد بن عبدالباقي البغدادي البزاز الأنصاري ( ت 535 ببغداد ) :قال الشيخ الصالح أبو القاسم الخراز

الصوفي البغدادي :سمعت القاضي أبا بكر محمد بن عبدالباقي بن محمد البزاز الأنصاري يقول:

كنت مجاوراً بمكة حرسها الله تعالى فأصابني يوماً من الأيام جوع شديد ولم أجد شيئاً ادفع به عني الجوع، فوجدت كيساً من إبريسم مشدوداً بشرابة من إبريسم أيضاً، فأخذته وجئت به إلى بيتي، فحللته فوجدت فيه عقداً من لؤلؤ لم أر مثله، فخرجت فإذا بشيخ ينادي عليه، ومعه خرقة فيها خمسمئة دينار وهو يقول :هذا لمن يرد علينا الكيس الذي فيه اللؤلؤ،فقلت: أنا محتاج ،وأنا جائع ، فآخذ هذا الذهب فأنتفع به، وأرد عليه الكيس.

فقلت له: تعال إلى فأخذته وجئت به إلى بيتي، فأعطاني علامة الكيس وعلامة الشرابة،وعلامة اللؤلؤ وعدده،والخيط الذي هو مشدود به، فأخرجته ودفعته إليه،فسلم إلى خمسمئة دينار، فما أخذتها ،وقلت :يجب علي أن أعيده إليك، ولا آخذ له جزاء، قال لي:

لا بد أن تأخذ وألح علي كثيراً، فلم أقبل ذلك منه، فتركني ومضى .

وأما ما كان مني،فإنني خرجت من مكة وركبت البحر،فانكسر المركب وغرق الناس وهلكت أموالهم ، وسلمت أنا على قطعة من المركب، فبقيت مدة في البحر لا أدري أين أذهب، فوصلت إلى جزيرة فيها قوم،فقعدت في بعض المساجد، فسمعوني أقرأ،فلم يبق في تلك الجزيرة أحد إلا جاء إلي وقال :علمني القرآن ، فحصل لي من أولئك القوم شيء كثير من المال .

ثم إني رأيت في ذلك المسجد أوراقا ًمن مصحف ، فأخذتها أقرأ فيها ، فقالوا لي:تحسن

تكتب؟فقلت:نعم،فقالوا:علمنا الخط، فجاؤوا بأولادهم من الصبيان والشباب،فكنت أعلمهم،فحصل لي أيضاً من ذلك شيء كثير،فقالوا لي بعد ذلك:عندنا صبية يتيمة ولها شيء من الدنيا نريد أن تتزوج بها،فامتنعت،فقالوا:لا بد وألزموني،فأجبتهم إلى ذلك.

فلما زفوها إلى مددت عيني أنظر إليها،فوجدت ذلك العقد بعينه معلقاً في عنقها،فما كان لي حينئذ شغل إلا النظر إليه،فقالوا:يا شيخ!كسرت قلب هذه اليتيمة من نظرك إلى هذا العقد،ولم تنظر إليها،فقصصت عليهم قصة العقد،فصاحوا وصرخوا بالتهليل والتكبير حتى بلغ إلى جميع أهل الجزيرة،فقلت:ما بكم؟فقالوا:ذلك الشيخ الذي أخذ منك العقد أبو هذه الصبية،وكان يقول:ما وجدت في الدنيا مسلماً إلا هذا الزي رد علي هذا العقد، وكان يدعو ويقول :اللهم اجمع بيني وبينه حتى أزوجه بابنتي،ولآن قد حصلت،فبقيت معها مدة،ورزقت منها بولدين.

ثم إنها ماتت فورثت العقد أنا وولداي، ثم مات الولدان، فحصل العقد لي، فبعته بمئة ألف دينار، وهذا المال الذي ترونه معي من بقايا ذلك المال .

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
 
النساء العالمات والمحدثات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: المنتدى العام .. نبض القلب ... وهمس الروح-
انتقل الى: