الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رسالة أم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو حمزة



عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 19/06/2007

مُساهمةموضوع: رسالة أم   الأربعاء أكتوبر 31, 2007 9:43 am


رسالة أم
أ. هاني العبد القادر



اسمحوا لي أن أترك مكاني لأم فاضلة، وفّقها الله في تربية ابنٍ لها، فكان لها الفضل بعد الله تعالى، فيما تميز به من خلق رفيع، وحب للقراءة والاضطلاع إلى جانب تميزه الدراسي، نسأل الله تعالى أن يبارك لها فيه وفي إخوته، وأن يجمعهم في جنته.

كتبت هذه الأم بعد إلحاح – طريقتها في تربية ابنها.. أختار لكم من رسالتها ما يلي:

1- أدعو لأبنائي بالهداية والصلاح، كما علمنا الله تعالى بقوله: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) (الفرقان:74).

2- أركز على إقامة الصلاة وتعظيمها في نفوسهم.

3- أفرغ وقتي ما استطعت لأبنائي.

4- أربط أبنائي بالله في جميع الأحوال.

5- أحفظهم كتاب الله وأحفزهم لذلك.

6- أذكرهم بشكر النعم التي أنعمها الله عليهم.

7- أبعدهم عن النعومة والترف بحرمانهم أحياناً من بعض المحبوبات.

8- أشجعهم على التعاون فيما يستطيعون من أعمال المنزل، وأن هذا مما يؤجرون عليه.

9- أعامل كل ابن من أبنائي بما يناسبه.

10- أذكرهم بمصاحبة الأخيار.

11- أشكرهم عند عمل المعروف.

12- أعاتبهم عند التقصير.

13- أتغاضى عن بعض الزلات.

وتقول هذه الأم الفاضلة: أشارك ابني في طلب العلم منذ صغره بما يناسبه في المختصرات وغيرها حتى أصبح في الحادية عشرة من عمره يقرأ معي في كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع للشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى؛ فأقرأ أنا المتن بصوت مسموع، ثم يقرأ هو الشرح، ونخطط تحت العبارات التي نعتقد أنها مهمة.. كما نستمع لشروح الأشرطة العلمية مثلاً: شرح بلوغ المرام للشيخ/ سلمان العودة حفظه الله، أجلس مع ابني وأكتب ويكتب هو كذلك النقاط المهمة، ونراجعها غداً". انتهى كلامها.

إن كثيراً من الآباء يتعاملون مع أبنائهم بمبدأ "أن أعلمك" بخلاف هذه الأم التي تتعامل بمبدأ "أنا أتعلم معك"، وما أحلى العلم إذا كان سيجمع هذا الابن بأحب إنسانة عنده.

صورة جميلة لمبدأ المشاركة، وهي الشيء الذي يفتقده كثير من الأبناء، حيث لا يجدون مشاركة في طلب علم ولا حتى في اللعب.

هذه الأم بما تفعله تغرس في نفس ابنها بصورة عملية، عدم حصر العلم بالمناهج الدراسية العقيمة التي ينساها الطالب فور انتهاء الامتحان، بل تنطلق مع ابنها إلى المعرفة حيث كانت.

وهناك شيء نسيته هذه الأم، وذكره ابنها لي.. يقول.. تجلس معي دائماً في الصباح إذا خلا المكان، وتنصحني وتذكرني بأني إن لم أكن أرى الله، فإنه يراني، وتوصيني بالإخلاص وصدق النية، وتذكرني كيف صار النووي وابن تيمية، وابن باز وغيرهم علماء، وتذكرني بمواقفهم العظيمة وهم صغار.. وإذا فعلت شيئاً غير صحيح، كانشغالي بشيء لا نفع فيه، أو تأخري قبل وبعد الصلاة، ذكرتني بطموحي وهو: أن أكون عالماً أو مجاهداً يخدم دينه، وتقول لي: هل العالِم يفعل هكذا؟ هل المجاهد يفعل هكذا؟ أتريد أن تخدم الأمة وأنت لا تحافظ على الصلاة؟! لكي أقوم على الفور عندما أتذكر ما خلقت له. أسأل الله العظيم أن يكثر من أمثال هذه الأم وابنها، وأن يعيننا على الانتفاع بكلماتها.. والاستفادة منها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة أم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى الطفل المسلم ... قسم يختص بتربية الطفل وأخلاقه-
انتقل الى: