الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 جنود من عسل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: جنود من عسل   الأربعاء يناير 30, 2008 6:11 pm

إن لله جنوداً من نحل وعسل ؟!



في يوم الرجيع بعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية عيناً وأمّر عليهم عاصم بن ثابت رضي الله عنه فانطلقوا حتى إذا كانوا بين عسفان ومكة ذُكروا لحيّ من هذيل يقال لهم : بنو لحيان فتبعوهم بقريب من مائة رامٍ، فاقتصوا آثارهم حتى أتوا منـزلاً نزلوه، فوجدوا فيه نوى تمر تزودوه من المدينة، فقالوا : هذا تمر يثرب، فتبعوا آثارهم حتى لحقوهم، فلما انتُهي إلى عاصم رضي الله عنه وأصحابه لجأوا إلى مكان مرتفع وجاء القوم فأحاطوا بهم، فقالوا: لكم العهد والميثاق إن نزلتم إلينا لا نقتل منكم رجلاً .

فقال عاصم: أما أنا فلا أنزل في ذمة كافر، اللهم أخبر عنّا نبيك، فقاتَلوهم حتى قَتلوا عاصماً رضي الله عنه في سبعة نفر بالنبل، وبعثت قريش إلى عاصم ليؤتوا بشيء من جسده يعرفونه، وكان عاصم قد قتل عظيماً من عظمائهم يوم بدر،
فبعث الله عليه مثل الظلة من الدبر فحمته من رسلهم فلم يقدروا منه على شيء .

وكان عاصم بن ثابت قد عاهد الله أن لا يمسه مشرك ولا يمس مشركاً أبدًا، فكان عمر يقول ـ لما بلغه خبره ـ :
يحفظ الله العبد المؤمن بعد وفاته كما حفظه في حياته.
فكان عاصم رضي الله عنه مدافعاً أول النهار عن دين الله، ودافع الله عز وجل عن جسده آخر النهار، فلم يمسه مشرك .

فإن قال قائل : لماذا لم يمنعهم الله عز وجل من قتله كما منعهم من الوصول إلى جسده بعد قتله ؟

فالجواب : أن الله عز وجل يحب أن يرى صدق الصادقين ويحب أن يرى عباده المؤمنين وهم يبذلون أنفسهم لله عز وجل فيبوؤهم منازل الكرامة، ويزيدُهم من فضله، فالله عز وجل أراد أن يشرّفه بدرجة الشهادة فلم يمنعهم من قتله ثم حمى الله عز وجل جسده من أن يمسه مشرك . فهذه صورة من صور النصر ولو انتهت بموت وقتل صاحبه .

وتذكرني هذه القصة بقصة أخرى :

وذلك حين هزم المسلمون الفرس في احدى معاركهم لفتح فارس ، حاول قائدهم "الفيرزان" الفرار من الموت فهرب الى جبل عال ، وكان الطريق للجبل ضيقاً ومرتفعاً ، فتبعه القعقاع بن عمرو ليقضي عليه ويكتمل بذلك نصر المسلمين ، وأثناء الملاحقة كاد الفيرزان أن يفر من القعقاع ، ولكن تدخل بعض جنود ربك ، ففوجيء الفيرزان بقافلة من البغال تحمل عسلاً ، وتنزل من أعلى الجبل إلى سفحه ، وتقابل الفيرزان وهو في طريقه للصعود إلى الأعلى فتسد الطريق عليه ، ولم يستطع اختراقها لأن الطريق ضيق جداً ، فيترك الفيرزان ركوبته ويحاول الهرب مشياً على قدميه فيلحق به القعقاع بن عمرو ويقتله ، بذلك يكتمل نصر الله للمسلمين .
فكان المسلمون يسمرون ليلاً على قصة قافلة العسل قائلين :
إن لله جنوداً من عسل.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
ملاعب الأسنة



عدد الرسائل : 223
تاريخ التسجيل : 19/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: جنود من عسل   الأربعاء فبراير 06, 2008 1:09 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جنود من عسل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى السيرة ... قسم يختص بفقه السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: