الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 متفرقات رائعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:37 pm

ابن تيمة يقص خبر الجني الذي كان يتمثل في صورته

قال ابن تيمية أثناء كلامه على تمثل الجن في صورة الإنس: (وتارة يأتون إلى من هو خال في البرية وقد يكون ملكاً أو أميراً كبيراً ويكون كافرا، وقد انقطع عن أصحابه وعطش وخاف الموت، فيأتيه في صورة إنسي ويسقيه ويدعوه إلى الإسلام ويتوبه، فيسلم على يديه ويتوبه ويطعمه ويدله على الطريق، ويقول: من أنت? فيقول: أنا فلان. ويكون من مؤمني الجن. كما جرى مثل هذا لي، كنت في مصر في قلعتها، وجرى مثل هذا إلى كثير من الترك من ناحية المشرق، وقال له ذلك الشخص: أنا ابن تيمية؛ فلم يشك ذلك الأمير أني أنا هو، وأخبر بذلك ملك ماردين، وأرسل بذلك ملك ماردين إلى ملك مصر رسولاً وكنت في الحبس، فاستعظموا ذلك وأنا لم أخرج من الحبس، ولكن كان هذا جنياً يحبنا فيصنع بالترك التتر مثل ما كنت أصنع بهم لما جاؤوا إلى دمشق: كنت أدعوهم إلى الإسلام، فإذا نطق أحدهم بالشهادتين أطعمتهم ما تيسر، فعمل معهم مثل ما كنت أعمل، وأراد بذلك إكرامي ليظن ذاك أني أنا الذي فعلت ذلك. قال لي طائفة من الناس: فلم لا يجوز أن يكون ملكاً? قلت: لا، إن الملك لا يكـذب، وهذا قد قال: أنا ابن تيمية وهو يعلم أنه كاذب في ذلك) ((مجموع الفتاوى)) (13 / 89 - 93). وانظر كتاب (فتح المنان في جمع كلام شيخ الإسلام ابن تيمية عن الجان) تأيف مشهور بن حسن آل سلمان (المنامة: مكتبة التوحيد 1999) في مجلدين.


ابن تيمية وأقطاب الفلك العاشر

عرف عن ابن تيمية أنه كان أول المتصدين للوقوف في وجه حركة ابن عربي، وفلاسفة وحدة الوجود، وقد ذكرت في تعريفي لكتاب الفتوحات (انظر التعريف في مجالس الوراق) أن ابن تيمية استثنى (ابن عربي) من عمالقة القائلين بوحدة الوجود فقال: (لكن ابن عربي أقربهم إلى الإسلام وأحسن كلاماً في مواضع كثيرة) مجموع الرسائل 1/ 176 وما خشيت أن يفهم من هذا الكلام أنه كان يستحسن كلامه، لأن حملات ابن تيمية على ابن عربي كالشمس في رابعة النهار. وأريد أن أوضح من كان يعني بقوله هذا، فأقول: جرت المتصوفة على ضم ابن عربي إلى قائمة أقطاب الفلك التاسع، وهم الذين ذكرهم لسان الدين الخطيب في (روضة التعريف) فقال: (ولا بد عندهم أن يكون في العالم شخص واصل إليه (يعني إلى الفلك التاسع وهو فلك اللوح) في كل زمان، وهو الخليفة المتلقي عن الله أسرار الموجودات، إن ظاهرا فنبي، أو باطنا فقطب. ومنهم ابن الفارض وسعد الدين الفرغاني صاحب منتهى المدارك: شرح تائية ابن الفارض، وابن عربي وابن سودكين الدمشقي وأبو بكر ابن العريف وأبو الحكم ابن برجان، وأبو الحسن ابن قسي، وابو العباس البوني قال: (وجادة نحلتهم مبنية على حديث: (كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف، فخلقت الخلق ليعرفوني) وهو عندهم في صحة الإستناد إليه بمنزلة الحديث المتواتر عند المجتهد ((ص 578- 582).. ثم قال ص602) أثناء حديثه عن المتوغلين من أهل الوحدة المطلقة: وممن اشتهر به: الشوذي المنسوب إليه القوم، وابن دهاق، وعبد الحق ابن سبعين وأصحابه أمثال أبي الحسن الششتري وابن مطرِّف الأعمى وابن أحلى والحاج المغربي والجم الغفير من أهل شرق الأندلس واودي رقوط. قال: وارتكبت هذه الطائفة الشوذية والسبعينية وأصحابهم مرتكبا غريبا من القول بالوحدة المطلقة....فمن ذلك قول ابن أحلى: (قضاني فأبداني وغاب بما قضى...وألزمني شوقا إليه يطول).. وقول عبد الحق (كبيرهم الذي علمهم السحر): كم ذا تلوح بالشعبين والعلم والأمر أوضح من نار على علم (603) ومن أمهات أقاويلهم قصيدة أبي الحسن الششتري الشهيرة التي منها: (تبدت لك الأوهام لما تداخلت عليك ونور الحق أوردك السجنا).. (وتيم ألباب الهرامس كلهم وحسبك من سقراط أسكنه الدنا).. (أقام لذات النفري مدلها يخاطب بالتوحيد صيره خدنا).. انظر القصيدة كاملة وتقع في أربع صفحات من طبعة (روضة التعريف) ثم قال: (قال ابن الزبير: ومنشأ هذا الرأي على الاتحاد، وقد تعين بطلانه، وفضلاء نحلتهم يتراوغون عنه، ويلفقون في الخروج عن تحمله ما يطول شرحه...وهم معدودون من المحبين، فمن طمح إلى شيء وتهالك في الوصول إليه وتأكد إليه ميله، وعظم إليه اشتياقه فهو محب من غير نزاع، ميزانه في المحبة راجح بزعمه، فإنه متى تفرق أحب ربه، ومتى اجتمع أحب ذاته فأحب ربه (612) أما كتاب (روضة التعريف بالحب الشريف) فمن مؤلفات لسان الدين الخطيب السائرة، طبع بتحقيق عبد القادر أحمد عطا 1966م دار الفكر العربي وفي خاتمته ص700 قول لسان الدين في مدة تأليف الكتاب: (وعلم الله الذي يعلم الأسرار أن مدة الاشتغال به لم تتجاوز شهرين اثنين). وانظر على الوراق في كتاب (نفح الطيب) (ص1315ـ 1337) مقدمة الكتاب كما نقلها المقري، مع فصول جمة منه، وقدم لذلك بقوله: (خطبة كتابه في المحبة الذي ما ألف في فنه أجمع منه، ولنوردها فإن فيها دلالة على فضله وعظم قدر الكتاب)



حاولت في المرآة أنظر من أنا )

</TR>
حـاولت في المرآة أنظر من أنافـرأيت شخصا أنكرته عيوني
مـستبشع الشدقين مندلق اللحىغلب البياض على السواد الجون
عـيـناه غائرتان في أصداغهوجـبـيـنه في صفرة وكمون
</TR>
فسألته من أنت قال أنا الذيهـو أنت بُدّل عقله بجنون
الأبيات للشيخ عبد الغني النابلسي (1050هـ - 1143هـ 1641م - 1730م) كبير شعراء عصره، من ذرية سعد الله بن جماعة الكناني، مولده ووفاته في دمشق. له ديوان ضخم، انظره في الموسوعة الشعرية، التي أنجزت برعاية المجمع الثقافي بمدينة أبو ظبي: (الإصدار الثالث) يشتمل ديوانه على (965) قطعة، تضم (13674) بيتاً. ومن نوادره فيه أنه سئل عن قول النصارى: بأن بسملتهم التي يزعمون أنها في الإنجيل مثل بسملة الإسلام، فأجاب بقصيدة أولها: (لقد قيل لي ما الفرق عند أولي الذكر...فبسملة الإسلام بسملة الكفر) وهي (52) بيتا انظرها في الديوان المطبوع ( ص234) ويفهم من بعض أبياتها أنه قرأ الإنجيل، فهو يستدل به، وذلك قوله: (يؤيد هذا قوله جئت من أبي...إليكم أبوه الروح منه أتى يبري) (وقد فهمت منه النصارى بأنه...هو الله جل الله عن موجب الحصر) وعثرت في ديوانه على قصيدة يذكر فيها ضريح السيد المسيح المزعوم جوار ضريح النبي (ص) قال: (وسيدعو لشرعه الناس عيسى...ثم في قبره يكون لصيقه) انظر في ملف نوادر النصوص هذا ما سبق وحكيناه عن هذه الأسطورة. ومن نوادر شعره قصيدته في ذم أهل الشام، وأولها (أتعبتني بقر الشام) وهي القصيدة التي شرحها الشيخ البربير وأجازه الشيخ النابلسي على شرحها بإجازات وافرة، كما حكى في كتابه:(الشرح الجلي) ووصف الشرح بأنه (في عدة كراريس، يشبه أطواق الحمام وأذناب الطواويس). ومن جميل شعره قصيدته: (تمنيت لي عبدا ثمانون عمره..لأعتقه لما بلغت الثمانينا) ومن غزلياته قوله: (كم غادة كاملة في حسنها...لو يدرك البدر سناها لاختبل).. (لبستها ثوب حرير ناعم...بكرا وزررت عليها بالقبل) ومن ديرياته قصيدته التي أولها: (زر بنات القسوس في دير هنه...وارتشف خمرهن من يدهن) وقصيدته التي أولها: (قف جانب الدير سل عنها القساسيسا).. وقد قارع اليهود والنصارى في كثير من شعره، كالقصيدة التي يقول فيها: (حكم يحار بها اللبيب وإنها...لأحق فيها أن تقال قصائد).. أما طريقته فقد بسطها في قصيدة العينية التي أولها: (فريدة حسن وجهاا البدر طالع).. وهي (210) أبيات. رتب فيها أحوال القوم على أبواب الفقه، حتى في الطلاق واليمين والوكالة والبيوع. وقصيدته التي يقول فيها: (أيها اللائم الذي لام جهلا...في هوى ذلك الغلام النفيس) وقصيدة التي يقول فيها: (نحن قوم نهوى الوجوه الحسانا).. وقصيدته التي يقول فيها: (متمتع أنا بالجمال بحضرة الحق المبين).. وزعم أنه بمثابة القرآن، يضل به الله من يشاء ويهدي من يشاء، في القصيدة التي يقول فيها: (وما أنا شاعر وجميع نظمي...بعيد عن مدى شعر المغني) والمعرف أنه رافع لواء ابن عربي في الشام، ومدائحه في ابن عربي أكثر من أن تحصر، كقوله: (كتاب الله جامع كل شي...وسنة أحمد المختار شرح).. (وشرحهما الفتوحات التي من...جناب القدس جاء بهن فتح).. من شعره قصيدة في التغزل بالكعبة، منها: (ويا له من حجر أسود...كأنه الخال بخد المليح).. وهو صاحب الموشح المشهور: (لا تلمني يا عذولي...في هوى الغيد الحسان) والموشح: (قالت أقمار الدياجي) ونعود إلى أبيات النابلسي التي افتتحنا بها هذه البطاقة فنقول: جرى النابلسي في هذه القصيدة على منوال ابن زهر في قصيدته المشهورة، والتي يقول فيها:(إني نظرت إلى المرآة إذ جليت...فأنكرت مقلتاي كل مـا رأتـا)... رأيت فيها شويخاً لست أعـرفـه... وكنت أعرف فيها قبل ذاك فتى) انظر بقية القصيدة في نفح الطيب على الوراق.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:39 pm

أولاد صلاح الدين الأيوبي

يندر العثور على نص استوعب أسماء أولاد صلاح الدين وألقابهم، وهو ما تجده في كتاب (السيف المهند) وهم: . 1 - الملك الأفضل نور الدين علي، ولي العهد (صاحب دمشق) (مولده 566هـ ووفاته 622) . 2 - الملك العزيز عماد الدين عثمان، صاحب مصر (مولده 567 ووفاته 595) . 3 - الملك الظافر مظفر الدين خضر، صاحب بصرى وشقيق الملك الأفضل، (مولده 568هـ ووفاته 627) . 4 - الملك الظاهر أبو المنصور غياث الدين غازي، صاحب حلب، وأجلّ أخوته (مولده 568هـ ووفاته 613) . 5 - الملك المعز فتح الدين إسحق . 6 - الملك المؤيد نجم الدين مسعود، أبو الفتح، (صاحب رأس العين) تولاها وغيرها في حياة أبيه. . 7 - الملك الأعز شرف الدين يعقوب (من رجال الحديث) (مولده 572هـ ووفاته 627) . 8 - الملك الأشرف عز الدين محمد . 9 - الملك المفضل قطب الدين موسى (من رجال الحديث) (مولده ? ووفاته 631هـ). . 10 - الملك الغالب نصير الدين ملكشاه، أبو الفتح . 11 - الملك الجواد ركن الدين أيوب . 12 - الملك الزاهر مجير الدين داود أبو سليمان، صاحب قلعة البيرة، وهو شقيق غازي (مولده 573هـ ووفاته 632) . 13 - الملك المُحْسن ظهير الدين أحمد (من رجال الحديث) (مولده 577هـ ووفاته 634هـ) . 14 - الملك المعظم فخر الدين تورانشاه (من رجال الحديث) (مولده 577هـ ووفاته658 وهو آخرهم وفاة) . 15 - نصرة الدين مروان . 16 - عماد الدين شادي . 17 - الملك المنصور أبو بكر. . السيف المهند في سيرة الملك المؤيد: بدر الدين العيني (ص 89)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:39 pm

طغاي: زوجة الناصر ابن قلاوون
.طغاي: زوجة الناصر ابن قلاوون وأم ولده آنوك. اشتريت له بنحو خمسة آلاف دينار، وولدت له آنوك سنة 721 واستأذنته في الحج ففعل، وجهزها التجهيز المشهور، وبسببها أبطل الناصر عن مكة المكس الذي كان يؤخذ على القمح، حتى يقال: إنه لم يسمع بامرأة سلطان حجت مثل حجتها، وكانت معظمة حتى بعد موت الناصر، وتوفيت في شوال سنة 749هـ وبلغت عدة معتقاتها من الجواري ألف جارية، ومن الخدم ثمانين طواشياً، ولم يستمر الناصر على محبة غيرها من النساء. الدرر الكامنة ( ج2 ص 221)





***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:39 pm

محاكمة ابن تيمية ونص المرسوم السلطاني بتحريم عقيدته

قال ابن أيبك الدواداري في حوادث عام (705هـ): لما كان يوم الإثنين 8/ رجب/ 705هـ طلب القضاة والفقهاء والشيخ تقي الدين ابن تيمية إلى مجلس الأمير جمال الدين الأفرم، نايب الشام المحروس بدمشق، وكان اجتماعهم بالقصر الأبلق. ثم سألوا الشيخ تقي الدين عن عقيدته، فأملى شيئا منها، ثم أحضر عقيدته (الواسطية) وقرئت في المجلس المذكور، وبحث فيها، وتأخر منها مواضع إلى مجلس آخر. ثم اجتمعوا يوم الجمعة، ثامن عشر الشهر المذكور، وحضر المجلس أيضا صفي الدين الهندي. وبحثوا مع الشيخ تقي الدين، وسألوه عن مواضع خارجا عن العقيدة. وجعل الشيخ صفي الدين يتكلم معه كلاما كثيرا، ثم رجعوا عنه واتفقوا أن كمال الدين ابن الزملكاني يحاققه من غير مسامحة، ورضوا بذلك الجميع، وافصل الأمر بينهم أنه أشهد على نفسه الحاضرين أنه شافعي المذهب، يعتقد ما يعتقد الإمام الشافعي (ر) ورضوا منه بهذا القول، وانصرفوا على ذلك. فعند ذلك حصل من أصحابه كلام كثير وقالوا: ظهر الحق مع شيخنا. فأحضر واحد منهم إلى عند القاضي جلال الدين الشافعي في العادلية، فصفعه وأمر بتعزيره، فشفعوا فيه. وكذلك فعل الحنفي بآخر وآخر من أصحاب الشيخ تقي الدين). ثم لما كان يوم الإثنين (22/ من الشهر) قرأ الجمال المزي المحدث، فصلا في الرد على الجهمية من كتاب (أفعال العباد) تصنيف البخاري (ر) قرأ ذلك في مجلس العام، (تحت النسر) فغضب بعض الفقهاء الحاضرين وقالوا: ما قرئ هذا الفصل إلا ونحن المقصودون بهذا التكفير. فحملوه إلى قاضي القضاة الشافعي، فرسم بحبسه، فبلغ الشيخ تقي الدين (ابن تيمية) ذلك فقام حافيا في جماعة من أصحابه، وأخرج المذكور من الاعتقال. فعند ذلكاجنمع القاضي بملك الأمراء، وكذلك الشيخ تقي الدين (ابن تيمية) والنقبا، واشتط تقي الدين على القاضي، وذكر نايبه جىل الدين وأنه آذى أصحابه بسبب غيبة نايب السلطان في الصيد. فلما حضر نايب السلطان رسم بطلب كل من كثر كلامه من الطائفتين، وأمر باعتقالهم، ونودي في البلد بمرسوم سلطاني: (من تكلم في العقايد حل ماله ودمه، ونهب داره وهتكت عياله) وقصد نايب السلطان بذلك إخماد الفتنة الثايرة. ثم حكى المؤلف ما جرى بعد ذلك في آخر شهر رجب ويوم (28/ شعبان) ثم قال: فلما كان خامس رمضان وصل كتاب من الأبواب العالية.....وفيه: (وعرفونا ما كان وقع في زمان جاغان في سنة (698) بسبب عقيدة ابن تيمية (وفيه إنكار عظيم عليه) وأن تكتبوا صورة العقيدتين: الأولة والثانية (كذا في الأصل). فعند ذلك طلبوا القاضي جلال الدين الحنفي وسألوه عما جرى في أيامه ? فقال: (نُقل إلي عنه كلام، وسألناه فأجاب عنه) وكذلك القاضي جلال الدين الشافعي، لما طُلب أحضر نسخة العقيدة التي كانت أحضرت في زمان أخيه. ثم إنهم تحدثوا مع ملك الأمرا في أن يكاتب بسببهم ويسد هذا الباب، فأجاب إلى ذلك. فلما كان يو السبت (10/ رمضان المعظم) وصل مملوك ملك الأمرا على البريد المنصور، وأخبر أن الطلب على الشيخ تقي الدين (ابن تيمية) حثيث، وأن القاضي زين الدين ابن مخلوف المالكي قد قام في هذا الأمر قياما عظيما، وأن الأمير ركن ال ين بيبرس (الجاشنكير) معه في هذا الأمر. وأخبر بأشياء كثيرة جرت، مما وقع بمصر في حق الحنابلة، وأن بعضهم أهين، وأن القاضي المالكي والحنبلي جرى بينهم كلام كثير، فلما سمع ملك الأمرا ذلك رجع عن المكاتبة بسببهم، وأمر بتجهيزهم إلى الأبواب العالية وتوجهوا. فلما كان يو الجمعة (7/ شوال) وصل البريد، وأخبر أن كان وصول القاضي نجم الدين والشيخ تقي الدين (ابن تيمية) إلى الديار المصرية يوم الخميس (22/ رمضان المعظم) من السنة المذكورة. ولما وصل الشيخ تقي الدين في ذلك التاريخ، عُقد له مجلس في دار النيابة، بحضور الأمير سيف الدين سلّار، وأحضروا العلماء والأئمة والقضاة الأربعة، وحضر الأمير ركن الدين بيبرس. فتكلم القاضي شرف الدين ابن عدلان الشافعي، وادعى على الشيخ تقي الدين (ابن تيمية) دعوى شرعية في أمر عقيدته. فعند ذلك قام الشيخ تقي الدين وحمد الله تعالى وأثنى عليه وتلجلج، ثم أراد أن يذكر الله ويذكر عقيدته في فصل طويل. فقالوا: (يا شيخ: الذي بتقوله معلوم، ولا حاجة إلى الإطالة، وأنت قد ادعى عليك هذا القاضي بدعوى شرعية، أجب عنها). فأعاد القول في التحميد، وحاد عن الجواب، فلم يُمكّن من تتمة تحاميده. فقال: عند من هي هذه الدعوى? فقالوا عند القاضي زين الدين المالكي. فقال: (عدوي وعدو مذهبي) فكرروا عليه القول مرارا، ولم يزدهم على ذلك شيئاً. وطال الأمر. فعند ذلك حكم القاضي المالكي باعتقاله على رد الجواب، فقال الشيخ: (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه) فأقاموه من المجلس واعتقل وسجن أيضا إخوته في برج من أبراج القلعة. فبلغ القاضي أن جماعة من الأمرا يترددون إليه، وينفذون له المآكل الطيبة. فطلع القاضي واجتمع بالأمير ركن الدين في قضيته وقال: (هذا يجب عليه التضييق لإذا لم يقتل، وإلا فقد ثبت كفره) فنقلوه هو وإخوته ليلة عيد الفطر إلى الجب بالقلعة. ثم ذكر المؤلف ما حكم به قاضي القضاة بدر الدين ابن جماعة على قاضي القضاة شرف الدين الحنبلي من ضرورة تجديد إسلامه وقول شمس الدين القروي المالكي له ( قم جدد إسلامك وإلا لحقوك بابن تيمية، وأنا أحبك وأنصحك. فخجل، فلقنه القاضي بدر الدين ابن جماعة القول، فقال مثل قوله، وانفصل الحال. قال: ثم كتب إلى دمشق كتاب يتضمن أن مولانا السلطان خلد الله ملكه قد رسم: (أي من اعتقد عقيدة ابن تيمية حل ماله ودمه) وبعد صلاة الجمعة حضروا القضاة جميعهم بمقصورة الخطابة بجامع دمشق، ومعهم ركن الدين بيبرس العلائي أمير حلب، حاجب الشام يوم ذاك، وجمعوا جميع الحنابلة، وأحضر تقليد قاضي القضاة نجم الدين بن صصرى باستمراره على القضا وقضا العسكر ونظر الأوقاف مع زيادة المعلوم. وقرأه زين الدين أبو بكر. وقرئ عقيبه نسخة الكتاب الذي وصل فيما يتعلق بمخالفة عقيدة الشيخ تقي الدين ابن التيمية، وإزام الناس بذلك، خصوصا الحنابلة، فكان ما هذا نسخته: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي تنزه عن الشبيه والنظير، وتعالى عن المثيل (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) نحمده على أن ألهمنا العمل بالسنة والكتاب، ورفع في أيامنا أسباب الشك والارتياب. ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة من يرجو بإخلاصه حسن العقبى والمصير. وننزه الخالق عن التحيز في جهة، لقوله تعالى (وهو معكم أينما كنتم والله بما تعملون بصير). ونشهد أن محمدا عبده ورسوله الذي نهج سبيل النجاة لمن سلك طريق مرضاته، وأمر بالتفكر في آلاء الله، ونهى عن التفكر في ذاته. صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الذين علا بهم منار الإيمان وارتفع، وشيد الله بهم قواعد الدين الحنيفي ما شرع.، فأخمد بهم كلمة من حاد عن الحق ومال إلى البدع. وبعد: فإن العاقيد الشرعية، وقواعد الإسلام المرعية، وأركان الإسلام العلية، ومذاهب الدين المضية، هي الأساس الذي يبنى الإيمان عليه، والمؤمل الذي يرجع كل أحد إليه، والطريق التي من سلكها (فقد فاز فوزا عظيما) ومن زاغ عنها فقد استوجب عذابا أليما. فلهذا يجب أن تنفذ أحكامها، ويؤكد زمامها، وتصان عقائد هذه الامة عن الاختلاف ، وتزان قواعد الأيمة بالائتلاف ، وتخمد ثوائر البدع ، ويفرق من قوتها ما اجتمع . وكان التقي ابن التيمية في هذه المدة قد سلط لسانَ قلمه ، ومد عنان كلمه، وتحدث في مسايل الذات والصفات ، ونص في كلامه على أمور منكرات ، وتكلم فيما سكت عنه الصحابة والتابعون، وفاه بما يخفيه السلف الصالحون، وأتى في ذلك بما أنكره أئمة الإسلام ، وانعقد على خلافه إجماع العلماء والحكام . وأشهر من فتاويه في البلاد ما استخف به عقول العوام، فخالف في ذلك علماء عصره ، وأئمة شامه ومصره، وبعث رسائله إلى كل مكان، وسمى فتاويه بأسماء ما أنزل الله بها من سلطان. ولما اتصل بنا ذلك، وما سلك مريدوه من هذه المسالك، وأظهروه من هذه الاحوال وأشاعوه، وعلمنا أنه (استخف قومه فأطاعوه) حتى اتصل بنا أنهم صرحوا في حق الله سبحانه بالحرف والصوت والتجسيم ، قمنا في الله تعالى مستعظمين لهذا النبأ العظيم ، وأنكرنا هذه البدعة، وأنفنا أن نسمع عن من تضمه ممالكنا هذه السمعة، وكرهنا ما فاه به المبطلون ، وتلونا قوله تعالى : ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون ) فإنه جل جلاله تنزه عن العديل والنظير (لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير) وتقدمت مراسمنا باستدعاء التقي ابن التيمية المذكور إلى أبوابنا عندما شاعت فتاويه شاما ومصرا ، وصرح فيها بألفاظ ما سمعها ذو فهم إلا وتلا: ( لقد جئت شيئا نكرا ). ولما وصل إلينا الجمع أولوا الحل والعقد، وذوو التحقيق والنقد، وحضر قضاة الإسلام ، وحكام الأنام ، وعلماء الدين ، وفقهاء المسلمين ، وعقد له مجلس شرع، في ملأ من الأئمة وجمع، فثبت عند ذلك عليه جميع ما نسب إليه بمقتضى خط يده، الدال على منكر ومعتقده. وانفصل ذلك الجمع وهم لعقيدته منكرون، وآخذوه بما شهد به قلمه ( ستكتب شهادتهم ويسألون ). وبلغنا أنه قد استُتيبَ مرارا فيما تقدم ، وأخره الشرع الشريف لما تعرض لذلك وأقدم ، ثم عاد بعد منعه ، ولم يدخل تلك النواهي في سمعه . ولما ثبت ذلك في مجلس الحكم العزيز المالكي، حكم الشرع الشريف بأن يسجن هذا المذكور، ويمنع من التصرف والظهور. ومرسومنا هذا بأن لا يسلك أحد ما سلكه المذكور من هذه المسالك، وينهى عن التشبيه في اعتقاد مثل ذلك، أو يغدو له في هذا القول متبعا، أو لهذه الألفاظ مستمعا، أو يسري في التشبيه مسراه، أوأن يفوه بجهة للعلو مخصصا أحدا كما فاه، أو يتحدث إنسان في صوت أو حرف، أو يوسع القول في ذات أو وصف، او يطلق لسانه بتجسيم ، أو يحيد عن الطريق المستقيم، أو يخرج عن رأي الأمة أو ينفرد عن علماء الأئمة، أو يحيز الله تعالى في جهة، أو يتعرض إلى حيث وكيف ، فليس لمعتقد هذا إلا السيف . فليقف كل واحد عند هذا الحد ، ف(لله الأمر من قبل ومن بعد) فليُلزَم كلُّ واحد من الحنابلة بالرجوع عما أنكره الأئمة من هذه العقيدة، والخروج من هذه المشتبهات الشديدة، ولزوم ما أمر الله به من التمسك بمذاهب أهل الإيمان الحميدة ، فإنه من خرج عن أمر الله تعالى (فقد ضل سواء السبيل) وليس له غيرالسجن الطويل مستقره من مقيل. ومتى أصروا على الامتناع وأبوا إلا الدفاع، فليس لهم عندنا حكم ولا قضاء ولا إمامة، ولا نسنح لهم في بلادنا بشهادة ولا منصب ولا إقامة. ونأمر بإسقاطهم من مراتبهم وإخراجهم من مناصبهم، وقد حذرنا وأعذرنا، وأنصفنا حيث أنذرنا. فليقرأ مرسومنا هذا عللا المنابر، وليكون أعظم زاجر وأعدل ناه وآمر، وليبلغ الغايب الحاضر. والخط الشريف أعلاه، حجة بمقتضاه. وكتب هذا المرسوم عدة نسخ، ونفذ إلى ساير الممالك الإسلامية. وتولى قراية هذا المرسوم الوارد بدمشق القاضي شمس الدين محمد بن شهاب الدين محمود الموقع، وبلَّغ عنه ابن صبيح المؤذن. وأحضروا الحنابلة بعد ذلك، واعترفوا عند قاضي القضاة جمال الدين المالكي بأنهم يعتقدون ما يعتقده الإمام محمد بن إدريس الشافعي (ر) وهو قوله: (آمن بالله وما جاء عن الله عن من آمن بالله، وآمنت برسول الله وما جاء عن رسول الله عن مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم. انتهى عن (كنز الدرر) للدواداري (ج9 ص133 حتى 143) ثم ذكر ابن أيبك أسباب هذه الفتنة، تحت عنوان: (ذكر السبب الموجب لهذه الفتنة) قال: وذلك أن بعض أصحاب الشيخ تقي الدين ابن التيمية أحضر للشيخ كتابا من تصانيف الشيخ محيي الدين ابن العربي يسمى (فصوص الحكم) وذلك سنة (703) فطالعه الشيخ تقي الدين فرأى فيه مسائل تخالف اعتقاده، فشرع في لعنة ابن العربي، وسب |أصحابه الذين يعتقدون اعتقاده، ثم اعتكف في شهر رمضان وصنف نقيضه وسماه (النصوص على الفصوص) وبلغه أن شيخ الشيوخ كريم الدين شيخ خانقاه سعيد السعداء بالقاهرة المحروسة له اشتغال بمصنفات ابن العربي، وأنه يعظمه تعظيما كبيرا، وكذلك الشيخ نصر المنبجي. ثم إن الشيخ تقي الدين صنف كتابين فيهما إنكار كثير على تآليف ابن العربي، ولعنه فيهما مصرحا، ولعن من يقول بقوله، وسيّر الكتاب الواحد للشيخ نصر المنبجي، والآخر للشيخ كريم الدين. فلما وقف عليه الشيخ نصر حصل عنده من ذلك أمر عظيم، وتألم له تألما بالغا، وحصل له إنكاء شديد. وكان الشيخ نصر كما تقدم من الكلام منزلته عند الأمير ركن الدين بيبرس (الجاشنكير) العالية، وأن بيبرس لا يقوم ولا يقعد إلا به في ساير حركاته. وكان ساير الحكام من القضاة والأمراء وأرباب المناصب يترددون إلى عند الشيخ نصر لأجل منزلته عند بيبرس الجاشنكير. فحضر عنده القاضي زين الدين ابن مخلوف المالكي عقيب وقوف الشيخ نصر على كتاب الشيخ تقي الدين (ابن تيمية) فأوقف القاضي على الكتاب المذكور، فقال له القاضي: أوقف الأمير ركن الدين عليه وقرر معه ما أحببت وأنا معك كيف شئت. وألزم الأمير ركن الدين بطلبه إلى الديار المصرية وتسأله عن عقيدته، فقد بلغني أنه أفسد عقول جماعة كبيرة، وهو يقول بالتجسيم، وعندنا: من اعتقد هذا الاعتقاد كفر ووجب قتله. فلما حضر الأمير ركن الدين بيبرس (الجاشنكير) عند الشيخ نصر على عادته، أجرى له ذكر ابن التيمية وأمر عقيدته، وأنه أفسد عقول جماعة كبيرة، ومن جملتهم نايب الشام وأكبر الأمراء الشاميين، والمصلحة تفتضي طلبه إلى الأبواب العالية، ويطلب منه عقيدته، وتقرأ على العلماء بالديار المصرية، من المذاهب الأربعة، فإن وافقوه وإلا يستتيبوه ويرجعوه، ليرجع عن مذهبه واعتقاده ساير من لعب بعقله من الناس أجمعين. ثم ذكر له ذنوبا أخر حتى حرّض بيبرس على طلبه. ولهذا الكلام تتمة في كنز الدرر (ج9 ص144) قال في آخره: (وسيأتي ذكر بقية ما جرى لتقي الدين ابن التيمية في سنة (706) إن شاء الله تعالى.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:41 pm

قصيدة شفيق جبري في رثاء الشريف حسين

الشاعر المرحوم شفيق درويش جبري (1314هـ 1400هـ) (1897 - 1980م): من أشهر شعراء الشام وأدبائها، وواحد من ثلاثة دمشقيين تزين صورهم حرم مكتبة الأسد بدمشق، وهم: شفيق جبري، ومحمد كرد علي، وخير الدين الزركلي. وبيت أجداده في دمشق، من البيوتات الدمشقية الفخمة، بني عام (1737م). مولده ووفاته في دمشق، حصل على شهادة مدرسة العازاريين الفرنسية فيها، ولما دخلت فرنسا دمشق عام (1920م) عين رئيسا لديوان وزارة المعارف التي وليها محمد كرد علي،. ثم أميناً للسر في وزارة الخارجية سنة 1921م وعين عميدا لكلية الآداب بدمشق (عام 1948م) وانتخب عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق، وعضواً مؤازراً في مجمع بغداد، وعضواً مراسلاً في مجمع القاهرة. وشارك في الذكرى الألفية للمتنبي عام (1935م) مؤلفاته كثيرة، ومما طبع منها: (على صخور صقلية) وصف فيه رحلته إلى اوربا و(أرض السحر) في رحلته إلى أمريكا و(بين البحر والصحراء) من سلسلة (إقرأ) و(محاضرات عن محمد كرد علي) و(أحمد فارس شدياق) و(أناتول فرانس). و(يوميات الأيام) و(أنا والشعر) و(أنا والنثر) و(المتنبي) و(الجاحظ) و(أبو الفرج الأصفهاني) و(دراسة كتاب الأغاني) و(بقايا الفصاح): سلسلة مقالات كان يفتتح بها أعداد مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق. و(نوح العندليب) ديوانه. ومما ألف فيه (شاعر الشام وأديبها شفيق جبري رجل الصناعتين) تأليف نخبة من الكتاب، و(شفيق جبري شاعر الشام) لعبد اللطيف الأرنؤوط. ومن أشهر قصائده قصيدته في رثاء إبراهيم هنانو، ومطلعها (لمن النعش مائجا بمصابه) وفيها يصرح بهجاء الشيخ تاج رئيس الدولة، فيقول ويريد عمامته: (لف بالدس والنفاق قفاها ما أرى الله يستحي من عقابه) وفيها يعرض بوزير المعارف (حسني البرازي) وكان متهما بإدارة تجارة الحشيش: (أيبيت الحشيش هم وزير يرتع النشء في حمى آدابه).. وانظر ما كتب عن أسباب هذا البيت في (القبس 23/ 10/ 1934م) تحت عنوان (معركة الحشيش) وهي منشورة على الإنترنيت. .أما قصيدته في رثاء الشريف حسين عام 1931م فتأتي في الدرجةالأولى في قائمة أهم قصائده، انظرها في ديوانه (نوح العندليب) (ص158) أشار فيها إلى زيارة االملك فيصل بن الحسين إلى تركيا واحتفاء أتاتورك به، وفي هذه القصيدة قوله ويريد يوم 6/ أيار/ 1916م:
(رجعت طرفي إلى الماضي فأرقني... يوم بجلق فتاك بأهليها)... (
( أكاد أنسى على الأيام روعته...لولا تهاويل من ذكرى أناجيها)...
(وكيف أبعثها والترك جيرتنا...ما بيننا اليوم أضغان نقاسيها)...
(فنحن في الشرق إخوان تؤلفنا...هذي الجراح وقد سالت دواميها)...
(عداوة الترك كانت أمس واشجة ...تجري الدماء على أطراف مُجريها)...
(واليوم أنقرة ماجت مواكبها...بفيصلٍ واحتفى بالعرب غازيها)...
(ويح السياسة ما أخفى مساربها...على العيون وما أقصى نواحيها)...
(في كل يوم أساليب ملونة...بحائر اللون تخفيها وتبديها)...
(قضى الحسينُ فهاجت في خواطرنا...ذكرى الحسين مُنىً فُسحاً مراميها)...
إلى أن قال:
(فأين ملكُ سكبنا في فتوّته...دماً نقياً فكان الملك تمويها)...
(يا يوم فيصل طاح التاج وانقلبت...تلك المنى، وطوى الآمال طاويها)...
(وللشعوب عظات في غوابرها...تهيج روح المعالي في بواقيها)...

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:42 pm

آغا رضا الأصفهاني النجفي

الشيخ آغا رضا الأصفهاني النجفي: عالم أديب، من فضلاء الإمامية، اشتهر بالظرف في غالب ما ينظم من الشعر. مولده سنة 1287هـ ووفاته سنة 1362هـ 1943م. ومن طريف أخباره لما دعته رجالات طهران لإشغال مركز أبيه الديني هناك بعد وفاته، وبعد إلحاح وإلحاح لبى الطلب، وبعيد وصوله أبرق لزملائه في النجف بهذين البيتين: (لو تراني والناس خلفي تصلي... لتوهمت أنني سلمان)... ليس من طبعي الصلاة ولكن...أحوجتني لمثلها طهران)... (كتاب النوادرفي الأخبار والأشعار والطرف الأدبية) لأحمد القزويني المتوفى عام (1992م) ص59

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:43 pm

المستشار هو الذي شرب الطلا

سمعت غير مرة من ينسب البيت المشهور: (المستشار هو الذي شرب الطلا) إلى معروف الرصافي، وليس بصحيح، وإنما هو من شعر محمد باقر الشبيبي (ت1960) ابن الشيخ جواد، والبيت من قصيدة قالها في الاحتفاء بالمستر (كراين) أولها: (حقا تقوم لك البلاد وتقعد) وفيها قوله: قالوا استقلت في العراق حكومة...فضحكت إذ قالوا ولم يتأكدوا)... (المستشار هو الذي شرب الطلا... فعلام يا هذا الوزير تعربد) انظر (كتاب النوادر في الأخبار والأشعار والطرف الأدبية) لأحمد القزويني المتوفى عام (1992م) ص218

ركضة طويريج

طويريج: مدينة ريفية تقع بين بابل وكربلاء ، من أجمل المناطق الفراتية الخلابة، وتعرف أيضا بالهندية لوقوعها على نهر (الهندية) الذي تبرع بإنشائه أحد أمراء الهند سنة (1208هـ 1794م) لجر الماء إلى مدينة النجف.. وفيها يقام يوم العاشرمن المحرم، من كل عام. عزاء نصرة الحسين، ويعرف باسم (ركضة طويريج). حيث تأتي افواج الناس من قضاء (طويريج) مهرولين حتّى يصلوا الى حرم سيد الشهداء الحسين بن علي(ر) ثم يخرجون الى حرم ابي الفضل العباس(ر) حفاة،باكين شعثا غُبْرا، صارخين (واحسيناه..واحسيناه) بمشاركة علماء الدين وبعض المراجع الذين يقفون لاستقبال تلك الجموع على مشارف كربلاء ثم يشاركون في العزاء في بكاء و نحيب. و عندما تسأل هؤلاء المراجع،ما هو الدليل على استحباب المشاركة في هذا العزاء? يجيبك أحدهم و كيف لا اشارك و قد شارك العلامة السيد بحر العلوم في هذه الركضة. أما مؤسس هذه الركضة فهو السيد صالح القزويني المتوفى سنة (1304هـ 1887م) لذلك بقي أولاده وأحفاده في قيادة هذا الموكب حتى اليوم. ابتداء من ولده: السيد هادي القزويني المتوفى سنة (1347هـ 1928م) ثم أولاد السيد هادي: العلامة السيد جواد القزويني المتوفى سنة (1358هـ 1939م) والعلامة السيد مهدي القزويني الصغير المتوفى سنة (1947م) ثم السيد محمد ضياء بن حسن بن صالح القزويني المتوفى سنة (1956م) وأخوه السيد رضا المتوفى سنة (1985م) وكان قد أقعده المرض فترك قيادة الموكب للعلامة السيد محمد حسين بن الهادي (ت1973) ثم انتقلت قيادة الموكب إلى فرع آخر من فروع الأسرة القزوينية. انظر (كتاب النوادرفي الأخبار والأشعار والطرف الأدبية) لأحمد القزويني المتوفى عام (1992م) مقدمة المحقق (ص11). والمرحوم أحمد القزويني من مواليد طويريج، وقد وضع في تاريخها كتابا أسماه (طُويريج منذ التأسيس حتى اليوم) انظر نماذج من صور عزاء طويريج سنة 1425هـ على الموقع: http://www.14masom.com/malf_aashora/1425/pic-1425/10/10.htm وامتازت مدينة طويريج بنمط خاص في مجال الغناء الريفي، من حيث الأبوذيات والمواويل والإيقاعات الخاصة بها. ويعود لأعلام الغناء فيها الفضل في اكتشاف مجموعة الأطوار الغنائية الريفية التي نشأت على أنغامها حناجر مطربي الريف. ومن هؤلاء الأساتذة، عبد الأمير بن كاظم بن حمادي المعروف بالطويرجاوي (1885م ? 1970م والسيد حسين غايب الزاملي، السيد رضا الخطيب (1881-1936م) الذي إبتكر طور ( المثكل )، والشيخ محمد العياش الذي إبتكر طور (العياشي)، والملا عنيس بن خضوري (1842-1927م) والذي إبتكر طور ( العنيسي )، والحاج محمد المشحوم الذي إبتكر طور (المشحومي ) .. وغيرهم. انظر أخبارهم على الموقع: http://www.montazar.net/ara/BOOKS/arbaon/4.htm

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:43 pm

حفصة الركونية: زهرة غرناطة

حفصة بنت الحاج الركوني الغرناطي (530هـ 580هـ) (1135م ?1184م) : شاعرة مجيدة، رقيقة الشعر، نعتها ابن بشكوال بأستاذة زمانها، كانت مديرة لمدرسة البنات التي بناها المنصور عبد المؤمن بن علي، فولع بها ولعا شديدا وبسببها قتل أخلص أصدقائه أبا جعفر أحمد بن عبد الملك بن سعيد العنسي، أشهر شعرها قولها: أغار عليك من عيني وقلبي...ومنك ومن زمانك والمكان.. ولو أني جعلتك في عيوني...إلى يوم القيامة ما كفاني... انظر أخبارها في معجم الأدباء لياقوت، ولها ديوان منشور، في الموسوعة الشعرية (إصدار المجمع الثقافي: أبوظبي،: الإصدار الثالث)


تحقيق حول قائل الأبيات السائرة: (سهري لتحقيق العلوم)

قرأت في (كتاب النوادرفي الأخبار والأشعار والطرف الأدبية) لأحمد القزويني المتوفى عام (1992م) (ص118) نسبة الأبيات المشهورة، والتي أولها (سهري لتنقيح العلوم ألذ لي..من وصل غانية وطيب عناق) إلى الشهاب الآلوسي المفسر صاحب (روح المعاني) (1217هـ 1270هـ) وهي أجدر أن تكون من شعره، وقد ذكر صاحب (اكتفاء القنوع) الأبيات أيضاً، في مقدمة باب كتب الرياضة والجبر (ص234) ولم ينسبها إلى قائل، ما يرجح أن بدء اشتهارها كان في عصره. أما نسبتها في الموسوعة الشعرية (الإصدار الثالث) إلى الإمام الشافعي، فعهدة ذلك على طابع الديوان، ولا ثقة بمعظم طبعات ديوان الإمام الشافعي. قال د. إبراهيم النجار في كتابه (شعراء عباسيون منسيون) (07/ 245) جمع شعر الشافعي وحققه وعلق عليه زهدي يكن. وعدد أبياته (479) بيتا في (120) قطعة. قال: وهو عمل مرتجل، لا يستجيب لأدنى قواعد التحقيق العلمي، ويبدو أن صاحبه من الهواة المتطفلين على البحث.... قال:. وذكر سوزكين نشرة أخرى بتحقيق عفيف الزعبي (دار النور 1971م) لم يتسن لي الاطلاع عليها. واعلنت مجلة المورد العراقية في (مجلد 3 ع 2 1972م) بأن ديوان الشافعي معد للطبع بتحقيق الشيخ السامرائي، ولا ندري أأنجز هذا المشروع أم لا . قال: وصدر أخيرا مجموع لشعر الشافعي، تحقيق د. مجاهد مصطفى بهجت (مكتبة القدس، بغداد 1986م) في (415) صفحة، وهي أحسن ما وقفنا عليه من الطبعات توثيقا وإخراجا.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:45 pm

أسمع بغداد ولا أراها

في عام 1976م أصيب المغفور له (شاعر الحق) المرحوم أحمد الصافي النجفي (1314هـ 1397هـ) (1896م - 1977) بطلق ناري في أحداث بيروت، والمعروف أن أمه من جبل عامل، وكان في تلك المدة يكثر التنقل بينها وبين دمشق منذ منح الإقامة في مسجد الخياطين في سوق الخياطين بدمشق. ونقل على إثر إصابته إلى بغداد جريحا، وقد ذهب بصره، وكان قد هرب من العراق عام (1920) ولم يعد إليه، فلما دخل بغداد استقبل بحفاوة تليق بمكانته في دنيا الشعر والأدب، وأدخل إلى مستشفى مدينة (الطب) وسط العاصمة بغداد، وقال في أثناء ذلك قصيدة يتحسر فيها على أنه عاد إلى بغداد ولم يستطع أن يراها لذهاب بصره، أولها: (يا عودة للدار ما أحلاها...أسمع بغداد ولا أراها)... وتوفي يوم 27/ 6/ 1977م انظر (كتاب النوادر في الأخبار والأشعار والطرف الأدبية) لشاعر الفيحاء أحمد القزويني (ت1992م) مقدمة المحقق ص10 ومن نوادر النجفي المذكورة في الكتاب، قوله: (لقد نال قومي بالقريض سعادة... وحظي من شعري عناء وأبؤس)... (فهم مدحوا ذا ثرة فاغتنوا به... وإني مدحت الحق والحق مفلس) ومن نوادره في الكتاب المذكور (ص299) قوله ويريد النجف الأشرف: (صدق الذي سماك في وادي طوى يا دار بل وادي طوى وعراء).. (جلست على الأنهار بلدان الورى...فعلام أنت جلست في الصحراء)... وإن شاء الله سوف أفرغ لإعداد ترجمة موسعة له.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:46 pm

متحف الآثار النبوية في القرن السابع
متحف الآثار النبوية في القرن السابع الهجري وهو المتحف الذي أنشأه الصاحب تاج الدين ابن حنا القبطي المتوفى سنة 707هـ قال ابن أيبك: ومن محاسنه الأثر النبوي الذي في رباطه موقوفاً بحسب البركة، وهو: القصعة والمرود النحاس، والمخصف، المثبوت أنهم من أثر سيدنا رسول الله (ص) اشتراهم بستين ألف درهم، وأوقفهم في رباطه الذي بجسر الأفرم ظاهر مصر على النيل المبارك. فلو لم يكن من حسن اعتقاده سوى هذه لكان فيها الكفاية له، ولما مات صلى عليه أخو المرجاني أولاً ثم ابن تيمية ثانياً. قال ابن حجر: ومن مقاصده الجميلة أنه بنى مكتباً بالقرافة وشرط في كتاب وقفه أن ألواح الصبيان إذا غُسلت يُصبُّ ماؤها على قبره. ولما نكبه الشجاعي جرَّه من ثيابه وأراد ضربه فلم يتمكن من ضربه أكثر من مقرعة واحدة فوق القميص، مع عظمة الشجاعي وجبروته. كنز الدرر: ابن أيبك (ج9 ص 152) الدرر الكامنة: ابن حجر (ج4 ص 22)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:46 pm

تونس ومكانتها في تاريخ العرب

(ومن لا تهيجه القيروان...فليس يهيجه المصحف).. (وآية أن الفتى ميت...إذا قيل (تونس) لا يرجف)... البيتان من قصيدة لي، سامرت بها صديقا لي من مهاجرة تونس في دمشق، وقد تذكرتهما وأنا أقرأ كلام رشيد رضا في مقدمته للطبعة الثانية لكتاب (دلائل الإعجاز): وذلك عام (1331هـ) (1912م) قال: (وعلوم اللغة العربية عامة، وعلوم البلاغة منها خاصة، لا تزال في بوار وكساد، وإن كنا نرجو أن تكون قد دخلت في طور جديد من الحياة. ذلك بأن هذه اللغة ليس لها حكومة مدنية إلا الحكومة المصرية والحكومة التونسية، وكل منهما مني بسيطرة حكومة أجنبية، أما الثانية فكانت السيطرة عليها أشد، وحركة الارتقاء العلمي الاجتماعي المتوقف على ارتقاء اللغة أضعف، فلم يكن لنهضة العلوم العربية منها حظ يذكر، وأما الأولى فالسيطرة عليها أخف وطأة، ولهذا كان لهذه العلوم فيها تجدد ما ونشأة، إلا أنها تدرج فيها درجان الطفل، وهل ينظر إلا أن يكبر الطفل ويشب....أما مدرسة الجامع الأزهر بمصر، وما يتبعها من المعاهد العلمية، ومدرسة جامع الزيتونة بتونس فقد كان يجب أن يكونا روح حياة العلوم العربية وبلاغتها وآدابها، ولكن السواد الأعظم من أهلهما في أشد الجمود على طريقة التعليم السوءى التي ابتدعت في القرون الوسطى، وهبطت إلى أسفل دركات انحطاطها في القرنين الماضيين، وقد قيض الله لكل من المدرستين من يدعوهما إلى التجديد والإصلاح، فحدثت في كل منهما حركة قاومها الجمهور أشد المقاومة، والظاهر أن الأزهر سيسبق لعدم المعاضة الأجنبية له.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:49 pm

الجنرال ميشال حداد

الجنرال ميشال حداد، من مشاهير القادة العسكريين في الحرب العالمية الأولى. واسمه الأصلي نخلة بن فضل الله يوسف الحداد اللبناني. ولد عام (1257هـ 1841م) في بلدة (بيت شباب) في جبل لبنان، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، ثم عين في خدمة القنصلية الإيطالية. وفي سنة (1856م) زار دمشق القائد النمساوي الهنغاري التبعة (رودلف برودمان) مستصحبا معه خيولا عربية أصيلة، فذهب أهالي مدينة دمشق لرؤيتها، وبسبب كثرة الناس وضوضائهم جمح حصان أدهم وأخذ ينهش حصانا آخر نهشا شديدا، ولم يتجرأ أحد من العاملين في سياسة الخيول مع القائد على التدخل في تهدئة الحصان، فصار يصرخ ويطلب المعونة من المتفرجين، فتقدم صاحب الترجمة -وهو إذ ذاك في السادسة عشرة من عمره- واستطاع الإمساك بالحصان الجامح، فأعجب به القائد، وعرض عليه العمل معه، فانضم إلى مرافقيه، ولما رجعوا إلى (فيينا) توسط له في دخول المدرسة الحربية، وأبدل اسمه ليصير (ميشال) فدرس في المدرسة اللغة الألمانية والهنغارية والبولندية والبوهيمية والروسية والبلغارية والإيطالية والصربية، وأتقن الجغرافيا والتاريخ والهندسة والفنون الحربية، وبرع في الخطابة، ولما تخرج عين ضابطا في مدينة (فيينا) ثم حاجبا في قصر الإمبراطور فرانسوا جوزيف، ثم ترقى إلى رتبة قائد، وعين حاكما على (فيينا) ثم عين أستاذا أعلى للمدرسة الحربية في (بوذو) ثم مفتشا عاما للجيوش، ثم محافظا على (بودابست) ومراقبا على جيوش (أراد) ثم قائدا للفيلق السادس في (كبيسير). ولما كان في (أراد) اخترع آلة تمكن الخيول من السباحة، وتقيها شر الغرق. وكان له الفضل في إخماد عدة ثورات، منها ثورة (التيرول) عام (1911م) وشارك في الحرب الكبرى سنة (1914م) وقام بسياحات عديدة في أوربا والشرق، وتوفي عام 1343هـ 1924م في (بابولنا) ورثاه الحكام والأمراء والكتاب في النمسا وأوربا. انظر في ترجمته (الأعلام الشرقية: 1/ 243) و(النبوغ اللبناني في القرن العشرين) (ج1)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:50 pm

ترجمة رجال سند الشيخ زهير شاويش

قال الأستاذ بدر بن علي بن طامي العتيبي في كلمة له عن الشيخ زهير شاويش على موقع جريدة الرياض اليومية: أخبرنا شيخنا المحدث العلامة ابو بكر محمد زهير بن مصطفى الشاويش الحسيني الهاشمي، قال أخبرنا الشيخ محمد تقي الدين الهلالي قال أخبرنا محمد بن عبدالرحمن المباركفوري صاحب الكتاب الشهير "تحفة الاحوذي شرح سنن الترمذي" قال أخبرنا محدث الديار الهندية سيد نذير حسين الدهلوي قال أخبرنا محمد بن اسحاق الدهلوي عن جده الشيخ عبدالعزيز بن احمد الدهلوي عن ابيه الشاه ولي الله الدهلوي صاحب كتاب "الارشاد بمهمات الاسناد" قال أخبرنا ابو طاهر محمد بن ابراهيم الكردي عن ابيه ابراهيم بن حسن الكردي المدني عن الشمس محمد بن علاء الدين البابلي عن سالم بن محمد السنهوري ومحمد حجازي الواعظ كلاهما عن نجم الدين محمد بن احمد الغيطي عن الزين زكريا بن محمد الانصاري عن الحافظ احمد بن حجر العسقلاني عن برهان الدين ابراهيم بن احمد التنوخي عن احمد بن ابي طالب الحجار الشهير بابن الشحنة عن السراج بن المبارك الزبيدي الاصل، البغدادي الدار، سماعاً منه عن الشيخ ابي الوقت عبدالاول بن عيسى السجزي الهروي سماعاً منه عن الشيخ ابي الحسن عبدالرحمن بن محمد المظفر الداودي سماعاً منه عن ابي محمد عبدالله بن احمد بن حمويه الحموي السرخسي سماعاً منه عن ابي عبدالله محمد بن يوسف الفربري سماعاً منه عن مؤلفه الإمام البخاري رحمه الله تعالى قال في أوله: بسم الله الرحمن الرحيم: كتاب الوحي: باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقول الله جل ذكره: {إنا أوحينا اليك كما أوحينا الى نوح والنبيين من بعده} (النساء: من الآية 163): حدثنا الحميدي عبدالله بن الزبير ثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الانصاري قال اخبرني محمد بن ابراهيم التيمي انه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب على المنبر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إنما الاعمال بالنيات، وانما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته الى دنيا يصيبها او الى امرأة ينكحها فهجرته الى ما هاجر اليه" قال: وبهذا الإسناد يكون بين شيخنا زهير الشاويش وبين النبي صلى الله عليه وسلم أربعة وعشرون رجلاً، وبه يتصل شيخنا زهير الشاويش بعلماء الاسلام من قبله، منه إلى الإمام محمد بن إسماعيل البخاري صاحب الصحيح المشهور الذي هو أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى، وينتهي الإسناد بالنبي صلى الله عليه وسلم، وبمثل هذا يكون الفخر.
قلت أنا زهير: اشتمل هذا الإسناد على جماعة من كبار المحدثين الحفاظ، ومن العزيز النادر أن يقع القراء على إسناد يضاهيه في علوه وشهرة رواته ومكانتهم. وفيهم جماعة من المعمرين. ونجد قطعا متفرقة من هذا الإسناد في كثير من كتب التراجم والتاريخ، كما سيأتي، حتى إن ابن بطوطة ذكر قطعة منه، في حديث سمعه في جامع الخليفة ببغداد من سراج الدين القزويني، وسمع به ابن عربي في الفتوحات عن يونس بن يحيى عن أبي الوقت. وفي أرجوزة العمادي مفتي الشام قطعة من هذا السند أيضاً، انظرها في نفح الطيب (في الوراق) وأولها: (أحمد مـن شـيّد بـالإسـنـاد) وفي (نهاية الأرب) للنويري قطعة نادرة من هذا السند، إذ يرد فيها السماع مؤرخا بالأشهر والسنين مع ذكر مكان السماع. انظرها في الوراق، وأولها: (حدثنا الشيخان المسندان المعمران شهاب الدين أبو العباس أحمد بن أبي طالب نعمة الصالحي الحجار، وست الوزراء أم محمد وزيرة بنت القاضي شمس الدين عمر ابن أسعد بن المنجا التنوخية الدمشقية قراءة عليهما وأنا أسمع، بالمدرسة المنصورية التي هي بين القصرين بالقاهرة المعزية، في جمادى الأولى سنة خمس عشرة وسبعمائة، قالا...إلخ)
وتتميما للفائدة فقد قمت بترجمة رجال هذا السند المميز، حسب ترتيبهم فيه إلى الإمام البخاري، ولكن لطول هذا الملف، فقد قمت بنقله إلى مجلس التاريخ، فانظره هناك.


***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:50 pm

عيون النرجس

رأيت كثيرا من الناس لا يعرفون سبب تشبيه العيون بالنرجس، بل لا يعرفون النرجس أصلا. لذلك رأيت أن أختار من وصف النرجس في الشعر العربي، ما يقرب لهم معنى تشبيهه بالعيون، ذلك لأن النرجس له حدقة صفراء، وأوراق بيضاء أشبه بالجفون، ومن هنا قال أبو نواس: (لدى نرجسٍ غض القطاف كأنه إذا ما منحناه العـيون عـيونُ).. (مخالفة في شكلهن بُصـفـرةٍ مكان سوادٍ والبياض جفـون).. عن نهاية الأرب للنويري (الوراق) وقال الصنوبري أيضا يصفه في منابته: (أرأيت أحسن من عيون النرجـسِ أو من تلاحُظِهن وسط المجلـسِ).. (دُر تشققَ عـن يواقـيتٍ عـلـى قُضُب الزبرجد فوق بُسطِ السندسِ )... (أجفانُ كافورٍ حُـشِـين بـأعـيُنِ من زعفرانٍ ناعمات الملـمـسِ)... (مغرورِقات في ترقرقُ طـلـهـا ترنو بعين الناظر المـتـفـرسِ)... (فإذا تنشقهـا تـنـفـس نـاشـقٌ عن مِثل ريح المِسك أي تتنفـسِ)... (وحكي تداني بعضها من بعضِهـا يوما تداني مؤنسٍ مـن مـؤنـسِ)... (وإذا نعست من المُـدام رأيتَـهـا ترنو إليك بأعين لـم تـنـعـسِ)... وقال آخر: (قد عكفنا على عيونٍ من الـنـر جسِ بيضٍ مصفـرةِ الأحـداقِ)... (ذابلاتِ الأجفانِ كالعاشـق الـوا قف يشكو الهوى على فردِ ساق)... وقال ابن الرومي أيضا فيه: (وأحسنُ ما في الوجوه العيون وأشبهُ شيء بها النرجـسُ)... وقال أيضا: (وزعفرانيةٍ في اللون تحسبهُا إذا تأملتها في ثوبِ كافـورِ)... (كأن حب سقيط الطل بينهمـا دمعٌ تحير في أجفان مهجور)... وقال عبد الله بن المعتز: (عيونٌ إذا عاينتهـا فـكـأنـمـا مدامعها من فوق أجفانهـا دُرٌ)... (محاجرُها بيضٌ وأحداقُها صُفرُ وأجسامها خُضرٌ وأنفاسُها عِطرُ )...

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:50 pm

رسالة ابن تيمية إلى والدته

من أحمد بن تيمية إ لى الوالدة السعيدة، أقر الله عينها بنعمه وأسبغ عليها جزيل كرمه، وجعلها من خيار إمائه وخدمه. سلام عليكم، ورحمة الله وبركاته وبعد: فإنا نحمد اليكم الله الذي لا إله إلا هو، وهو للحمد أهل ، وهو على كل شيئ قدير. ونسأله أن يصلي على خاتم النبيين، وإمام المتقين محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى اله وسلم تسليما. كتابي اليكم عن نعم من الله عظيمة، ومنن كريمة وآلاء جسيمة، نشكر الله عليها، ونسأله المزيد من فضله ، ونعم الله كلما جاءت في نمو وازدياد، وأياديه جلت عن التعداد . وتعلمون أن مقامنا الساعة في هذه البلاد، إنما هو لأمور ضرورية، متى أهملناها فسد علينا أمر الدين والدنيا، ولسنا والله مختارين للبعد عنكم، ولو حملتنا الطيور لسرنا إليكم، ولكن الغائب عذره معه. وأنتم لو اطلعتم على باطن الأمور فإنكم- ولله الحمد- ما تختارون الساعة إلا ذلك، ولم نعزم على الإقامة والاستيطان شهرا واحدا، بل كل يوم نستخير الله لنا ولكم، وادعوا لنا بالخيرة. فنسأل الله العظيم أن يخير لنا ولكم وللمسلمين ما فيه الخيرة في خير وعافية. ومع هذا فقد فتح الله من أبواب الخير والرحمة والهداية والبركة، ما لم يكن يخطر بالبال ولا يدور في الخيال. ونحن في كل وقت مهمومون بالسفر، مستخيرون الله سبحانه وتعالى،فلا يظن الظان أنا نؤثر على قربكم شيئا من أمور الدنيا ، بل ولا نؤثر من أمور الدين ما يكون قربكم أرجح منه، ولكن ثم أمور كبار نخاف الضرر الخاص والعام من إهمالها ، والشاهد يرى مالا يرى الغائب. والمطلوب كثرة الدعاء بالخيرة، فإن الله يعلم ولا نعلم، ويقدر ولا نقدر، وهو علام الغيوب. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من سعادة ابن آدم استخارته الله ورضاه بما يقسم الله له، ومن شقاوة ابن آدم ترك استخارته الله، وسخطه بما يقسم له ). والتاجر يكون مسافرا فيخاف ضياع بعض ماله، فيحتاج أن يقيم حتى يستوفيه، وما نحن فيه أمر يجل عن الوصف، ولا حول ولا قوة إلا بالله. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كثيرا كثيرا، وعلى سائر من في البيت من الكبار والصغار، وسائر الجيران والأهل و الأصحاب واحدا، واحدا، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد واله وصحبه وسلم تسليما. (عن شبكة مشكاة الإسلامية)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:51 pm

البيت اليتيم الذي وصلنا لابن المتنبي

حدث أبو منصرور ابن الجواليقي عن أبي زكريا التبريزي عن أبي الجوائز الواسطي عن المخلدي الأديب أن المتنبي كان بواسط جالساً وعنده ولده المحسد قائماً وجماعة يقرأون عليه فورد إليه بعض الناس فقال له: أريد أن تجيز لنا هذا البيت: (زارنا في الظلام يطلب ستراً فافتضحنا بنوره في الظلام).. فرفع رأسه وقال: يا محسد قد جاءك بالشمال فأته باليمين، فقال: (فالتجأنا إلى حنادس شعر سترتنا عن أعين اللوام).. عن الوراق (الوافي) للصفدي

ارتداد طارق صديق أبي العلاء

من نوادر قصائد أبي العلاء قصيدتان يرثي بهما إسلام صديق له اسمه (طارق) لم يصلنا من أخباره شيء، وكان قد ارتد عن الإسلام وتنصر، ولحق ببلاد الروم. والقصيدتان في اللزوميات، وهما: السينية التي يقول فيها: أتهذ الإنجيل في يوم كنس... بعد حفظ الأسباع والأخماس. والثانية هي القصيدة الآتية، وهي في الديوان (21) بيتا، ويلاحظ فيها أن الكاف في قوله (الكاسمي) في البيت الخامس تلفظ قافا معقودة، ولا أعرف من هو الأمير القاسمي هذا ? (أَلا هَل أَتى قَبرَ الفَقيرَةِ طارِقٌ يُخَبِّرُها بِالغَيبِ عَن فِعلِ طارِقِ)... (تَنَصَّرَ مِن بَعدِ الثَلاثينَ حِجَّةً وَكَم لاحَ شَيبٌ قَبلَها في المَفارِقِ)... (وَفارَقَ دينَ الوالِدَينِ بِزائِلٍ وَلَولا ضِلالٌ بِالفَتى لَم يُفارِقِ)... (فَبُعداً لَها مِن زَلَّةٍ في مَغارِبٍ مِنَ الأَرضِ يُثنى خَزيُها وَمُشارِقِ)... (صَلاةُ الأَميرِ الكاسِميّ بِمَسجِدٍ أَبَرُّ وَأَزكى مِن صَلاةِ البَطارِقِ)... (مَخاريقُ تَبدو في الكَنائِسِ مِنهُمُ بِلَحنٍ لَهُم يَحكي غِناءَ مُخارِقِ)... (وَإِنَّ حِجازَيّ النِمارِ وَلُبسَها لَأَشرَفُ مِن ديباجِهِم وَالنَمارِقِ)... (وَحَسبُكَ مِن عارٍ يُشِبُّ وَقودَهُ سُجودُكَ لِلصِلبانِ في كُلِّ شارِقِ)... (رَأَيتَ وُجوهاً كَالدَنانيرِ أَحكَمَت زَنانيرَ فَاِنظُر ما حَديثُ المَعارِقِ)... (وَما حَزَنَ الإِسلامَ مَغداكَ زارِياً عَليهِ وَلَكِن رُحتَ رَوحَةَ فارِقِ)... (تَرَكتَ ضِياءَ الشَمسِ يَهديكَ نورُها وَتَبَّعتَ في الظَلماءِ لَمحَةَ بارِقِ)...

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:53 pm

أتذكر إذ كنا على القبر ستة

حفني ناصف: من كبار رجالات مصر، كان أول رئيس للجامعة عند تكوينها سنة 1908م. وهو الذي مثل مصر في مؤتمر العلوم الشرقية الذي عقد في (فيينا) ومؤتمر المستشرقين في مدينة أثنا. انظر ترجمته في الأعلام في (الوراق) والقصيدة التي بين أيدينا هي أشهر شعره على الإطلاق، وقصتها أنه كان أحد المشاركين في تأبين الأستاذ الإمام محمد عبده، واستوقفه فيما بعد أن المشاركين في التأبين وافتهم المنية بالترتيب الذي وقفوا به على قبر محمد عبده، فكان الشيخ أحمد أبو خطوة أولهم وفاة بعد أشهر من وفاة محمد عبده سنة 1906م ، وتلاه حسن باشا عاصم رئيس ديوان الخديوي فتوفي يوم 10 / نوفمبر / 1907م وتلاه عبد الرازق باشا والد شيخ الأزهر مصطفى عبد الرازق وأخيه علي، ثم وافت المنية قاسم أمين (صاحب تحرير المرأة) فتوفي يوم 21/ 4/ 1908م ولم يبق في الميدان غير حافظ إبراهيم وحفني، فخطر في بال حفني أن القدر سيوافيه بمنيته على هذا الترتيب قبل حافظ، وبعث إليه بالقصيدة الآتية التي اشتهرت وقتها على كل لسان وهي:

(أتذكرُ إذ كُنا على القبرِ ستةً ... نعدّد آثار الإمام ونندبُ)...
(وقفنا بترتيبٍ وقد دبّ بيننا... مماتٌ على وفق الرثاء مرتبُ)...
(أبو خطوة وليّ وقفّاه عاصمٌ ... وجاء لعبد الرازق الموتِ يطلبُ)...
(فلبّى وغابت بعده شمس قاسم... وعما قليل نجم مَحياي يغربُ)...
(فلا تخشى هُلكاً ما حييتُ وإن أمتْ ... فما أنت إلا خائفٌ تترقبُ)...
(فخاطر وقع تحت الترام ولا تخفْ ... ونم تحت بيت الوقف وهو مخربُ)...
(وخُض لُججَ الهيجاء أعزلَ آمنا.... فإن المنايا منك تعدو وتهربُ)...
ثم صح ما تنبأ به حفني وتوفي يوم 25/ فبراير/ 1919م فرثاه حافظ بالقصيدة التي أولها:
( آذَنَت شَمسُ حَياتي بِمَغيبِ... وَدَنا المَنهَلُ يا نَفسُ فَطيبي)...
وفيها قوله: يشير إلى قصيدة حفني:
(قَد وَقَفنا سِتَّةً نَبكي عَلى ....عالِمِ المَشرِقِ في يَومٍ عَصيبِ)...
(وَقَفَ الخَمسَةُ قَبلي فَمَضَوا ... هَكَذا قَبلي وَإِنّي عَن قَريبِ)...
(وَرَدوا الحَوضَ تِباعاً فَقَضَوا... بِاِتِّفاقٍ في مَناياهُم عَجيبِ)....
(أَنا مُذ بانوا وَوَلّى عَهدُهُم ... حاضِرُ اللَوعَةِ مَوصولُ النَحيبِ)...
(هَدَأَت نيرانُ حُزني هَدأَةً .... وَاِنطَوى حِفني فَعادَت لِلشُبوبِ)...

إلى أخر القصيدة وهي (43) بيتا

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:54 pm

منازلات ابن عربي

المنازلات أدب صوفي قديم، وهو أشبه بالمخاطبات التي اشتهر بها النفري. ومنازلات ابن عربي مبثوثة في صفحات من المجلد الثالث والرابع من كتابه (الفتوحات) وقد قمت بجمعها قديما عام (1986) أثناء عملي في فهرسة مواد الفتوحات (طبعة دار صادر). وأولها قوله: وقال لي: (خلقت الأشياء من أجلك، وخلقتك من أجلي، فلا تهتك ما خلقت من أجلي فيما خلقت من أجلك) (3/ 123). وقال لي: (زمان الشيء وجوده إلا أنا فلا زمان لي، وإلا أنت فلا زمان لك، فأنت زماني وأنا زمانك) (3/546). وقال لي: (من رحم رحمناه، ومن لم يرحم رحمناه ثم غضبنا عليه ونسيناه) (ج3/550). وقال لي: (من وقف عندما رأى ما هنالك هلك) (3/ 553). وقال لي: (من تأدب وصل، ومن وصل لم يرجع ولو كان غير أديب) (3/ 555). وقال لي: (من دخل حضرتي وبقيت عليه حياته فعزاؤه علي في موت صاحبه) (3/557). وقال لي: (من جمع المعارف والعلوم حجبته عني) (3/ 558). وقال لي: (من وعظ الناس لم يعرفني، ومن ذكرهم عرفني، فكن أي الرجلين شئت) (3/ 561). وقال لي: (لي منزل من دخله ضربت عنقه، وما بقي أحد إلا دخله) (3/566). وقال لي: (من ظهر لي بطنت له، ومن وقف عند حدي أطلعت عليه) (3/ 567). وقال لي: (من غالبني غلبته، ومن غالبته غلبني، فالجنوح إلى السلم أولى) (ج4 ص2). وقال لي: (لا حجة لي على عبيدي، ما قلت لأحد منهم لم عملت إلا قال لي أنت عملت) (ج4 ص4) وانظر (ج4 ص240 سطر4). وقال لي: (من شق على رعيته سعى في هلاك ملكه، ومن رفق بهم بقي ملكا. كل سيد قتل عبدا من عبيده فإنما قتل سيادة من سيادته، إلا أنا فأنظره) (ج4 ص5). وقال لي: (من جعل قلبه بيتي وأخلاه من غيري ما يدري أحد ما أعطيه، فلا تشبهوه بالبيت المعمور، فإنه بيت ملائكتي، ولهذا لم أسكن فيه خليلي إبراهيم) (ج4 ص6). وقال لي: (ما ظهر مني شيء لشيء، ولا ينبغي أن يظهر) (ج4 ص8). وقال لي: (في أسرع من الطرفة تُختلَس مني إن نظرت إلى غيري، لا لضعفي ولكن لضعفك) (ج4 ص9). وقال لي: (حلَّ عنك مئزر الجد الذي شددته، فقد فرغ العالم مني وفرغت منه). (ج4 ص11 في منازلة يوم السبت). وقال لي: (أسمائي حجاب عليك فإن رفعتها وصلت إلي) (4/ 12). وقال لي: (من كان لي لا يذل ولا يخزى أبدا) (4/ 16). وقال لي: (من سألني فما خرج من قضائي، ومن لم يسألني فما خرج من قضائي) (4/ 17). وقال لي: (ما ترى إلا بحجاب) (4/ 18). وقال لي: (من دعاني فقد أدى حق عبوديته، ومن أنصف نفسه فقد أنصفني) (4/ 20). وقال لي: (من طلب الوصول إلي بالدليل والبرهان لم يصل إلي أبدا، فإنه لا يشبهني شيء) (4/ 29). وقال لي: (من رد إلي فعلي فقد أعطاني حقي وأنصفني مما لي عليه) (4/ 33). وقال لي: (من غار علي لم يذكرني) (4/ 35). وقال لي: (أحبك للبقاء معي، وتحب الرجوع إلى أهلك، فقف حتى أتشفى منك، وحينئذ تمر عني) (4/ 36). وقال لي: (من طلب العلم صرفت بصره عني) )4/ 37). وقال لي: (من تصاغر لجلالي نزلت إليه، ومن تعاظم علي تعاظمت عليه) (4/ 42). وقال لي: (إن حيرتك أوصلتك إلي) (4/ 42 وانظر أيضا ج4 ص123 سطر 2). وقال لي: (ما ارتديت بشيء إلا بك فاعرف قدرك، وذا عجب: شيء لا يعرف نفسه) (4/ 44). وقال لي: (انظر أي تجلٍّ يعدمك فلا تسألنيه فنعطيك، فلا أجد من يأخذه) (4/ 44). وقال لي: (لا يحجبنك (لو شئتَ) فإني لا أشاء بعد فاثبت) (?) (4/ 45). وقال لي: (أخذت العهد على نفسي، فوقتا وفيت، ووقتا على يد عبدي لم أف، وينسب عدم الوفاء إلى عبدي، فلا تعترض، فإني هناك) (4/46). وقال لي: (لو كنت عند الناس كما أنت عندي ما عبدوني) (4/ 47). وقال لي: (من عرف حظه من شريعتي عرف حظه مني، فإنك عندي كما أنا عندك مرتبة واحدة) (4/ 49). وقال لي: (من قرأ كلامي رأى غمامتي فيها سرج ملائكتي تنزل عليه وفيه، فإذا سكت رُفعت عنه ونزلت أنا) (4/ 49). وقال لي: (اشتد ركنُ من قوّى قلبه بمشاهدتي) (4/ 53). وقال لي: (عيون أفئدة العارفين ناظرة إلى ما عندي لا إلي) (4/ 54). وقال لي: (من رآني وعرف أنه رآني فما رآني) (4/ 55). وقال لي: (من دخل حضرة التطهير نطق عني) (4/ 62). وقال لي: (من كشفت له شيئا مما عندي بهت، فكيف يطلب أن يراني) (4/ 63). وقال لي: (ليس عبدي من تعبد عبدي) (4/ 63). وقال لي: (كلامي كله موعظة لعبادي لو اتعظوا) (4/ 66). وقال لي: (كرمي ما وهبتك من الأموال، وكرم كرمي ما وهبتك من عفوك عن الجاني عليك) (4/ 68). وقال لي: (لا يقوى معنا في حضرتنا غريب، وإنما المعروف لأولي القربى) (4/ 69). وقال لي: (من أقبلت عليه بظاهري لا يسعد أبدا، ومن أقبلت عليه ببطاني لا يشقى أبدا) (4/ 69). وقال لي: (من أسدلت عليه حجاب كنفي فهو في ضنائني، لا يعرف ولا يعرف) (4/ 74). قال ابن عربي في ختام هذه المنازلات (ج4 ص74): (هذا بعض ما وقفنا عليه من منازلات الحق، فإنها أكثر من أن يحصرها عد، أو يضبطها حد، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:54 pm

مفهوم السنة المضطرب عند ابن عربي

يرى ابن عربي كما يفهم من النص الآتي: (أن السنة في الإسلام بمنزلة الرهبانية في المسيحية، وأن الخلفاء الراشدين وصلحاء المسلمين لهم الحق في سن ما يرونه حسناً أيضاً.). قال ( ويدخل فيما سنه (ص) الإيمان بسنة من سنّ سنة حسنة فاستمرّ الشرع وحدوث العبادة المرغب فيها مما لا ينسخ حكماً ثابتاً إلى يوم القيامة. وهذا الحكم خاص بهذه الأمّة وأعني بالحكم تسميتها سنة تشريفاً لهذه الأمّة. وكانت في حق غيرهم من الأمم السالفة تسمى رهبانية، قال تعالى: ( ورهبانية ابتدعوها ..). فمن قال بدعة في هذه الأمة مما سماها الشارع سنة فما أصاب السنة. إلا أن يكون ما بلغه ذلك. والاتباع أولى من الابتداع والفرق بين الاتباع والابتداع معقول، ولهذا جنح الشارع إلى تسميتها سنة، وما سماها بدعة، لأن الابتداع إظهار أمر على غير مثال - هذا أصله- ولهذا قال الحق تعالى عن نفسه: (بديع السموات والأرض) أي موجدها على غير مثال سبق. فلو شرع الإنسان اليوم أمراً لا أصل له في الشرع لكان ذلك إبداعاً ولم يكن يسوغ لنا الأخذ به، فعدل الشارع عن لفظ الابتداع إلى لفظ السنة، إذ كانت السنة مشروعة. وقد شرع الله لمحمد صلى الله عليه وسلم الاقتداء بهدي الأنبياء عليهم السلام (والله يقول الحق وهو يهدي السبيل). (الفتوحات المكية : طبعة دار صادر ج 1/ 329) و كتاب الفتوحات المكية، وهو مستودع آراء ابن عربي، وسجل ذكرياتها، ،وصلتنا نصوص، يكاد يكون من المستحيل الجمع بينها. فهو في بعضها نسخة متقدمة من السلفية المتشددة، وفي الأخرى نسخة سافرة من القاديانية والبهائية. وكان أول صوفي في تاريخ المتصوفة يحمل لواء ابن حزم. وأثر عنه قوله: (نسبوني إلى ابن حزم وإني ... لست ممن يقول قال ابن حزم). ولكنه أيضاً رفع راية أبي مدين الغوث الذي كان موته عام 589هـ بداية لحياة مليئة بالمفاجآت كانت بانتظار ابن عربي. وقدر له أن يسجل كل تلك المفاجآت، بقلم يكون مرة ساحرا أخاذا، ومرة فجا هشا، صفيقا رقيعا. وأذكر هنا أنني كنت صحبة المرحوم الشيخ أحمد كفتارو في بيت آل الصالح في منطقة الزبداني بغوطة دمشق، في صيف 1987م فسألني : ما آخر أخبارك يا زهير ? فقلت له: أعمل في ترتيب مواد الفتوحات، فقال: وهل هذا زمان الفتوحات: وأضاف: (دخلت أنا والشيخ زين العابدين التونسي (1) على بعض شيوخ الشام وهو يقرئ مريديه من الفتوحات، فقال لي الشيخ زين: هل فهمت شيئا ? فقلت له: وهل أنت فهمت شيئا ? فقال: وهل هذا الذي يقرأ فهم شيئا، فقلت: وهل الذي ألف الكتاب فهم شيئا). ولا أريد بذلك أن أحط من قدر ابن عربي. الذي لا أكون قد أضفت شيئا إذا قلت: ليس في شيوخ الإسلام شيخ اتفقت على مشيخته طوائف لا تحصى من الفرق الإسلامية، ولم يكن من حق أي طائفة أن تستأثر به لنفسها. ولا ننسى هنا أن نذكر برسالة الخميني إلى (غورباتشوف) التي دعاه فيها إلى الإسلام في محراب ابن عربي. وقد اخترت في هذه البطاقة نصا واحدا من مئات النصوص التي تجدها في (مجالس الوراق) بعنوان (الفتوحات المكية تحت المجهر). والذي دفعني إلى ذلك ندرة المعلومات التي يذخر بها كتاب الفتوحات، سواء في حديثه عن أعلام عصره، أو كلامه عن رجالات التصوف والفقه، وآرائهم وخفايا مذاهبهم، ونوادر كتبهم. ولما كان ملف التعريف بمكانة السنة عند ابن عربي يستوعب صفحات طويلة آثرت هنا أن أكتفي بهذا النص، فمن أراد الزيادة فليبحث مجالس الوراق عن ملف (الفتوحات المكية: تحت المجهر). (1) الشيخ زين العابدين التونسي، من كبار مشايخ دمشق، من مهاجرة تونس، مولده في تونس عام (1306هـ 1888م) ووفاته في دمشق (1397هـ 1977م) وهو الشقيق الأصغر لشيخ الأزهر محمد الخضر الحسين المتوفى عام (1377هـ 1958م) هاجرت أسرتهم إلى دمشق عام (1912م) بعد صدور حكم الإعدام على الشيخ محمد الخضر الحسين من طرف حكومة الاستعمار الفرنسي، وأخباره مشهورة.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:55 pm

مفهوم السنة المضطرب عند ابن عربي: حلقة 2
قال (1 / 495): ( والاتباع أليق بالعبد وأحق بمرتبته من أن يبتدع من نفسه فإن في الابتداع والتسنين ضرباً من السيادة والتقدّم ولولا أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض له أن يسنّ ما سنّ وكان يقول صلى الله عليه وسلم اتركوني ما تركتكم وكره المسائل وعابها ). قال (1/ 499): (فإن أخطأ المجتهد فهو بمنزلة الكسوف الذي يكون في غيبة المكسوف فلا وزر عليه وهو مأجور وإن ظهر له النص وتركه لرأيه أو لقياسه الجليّ في زعمه فلا عذر له عند الله وهو مأثوم وهو الكسوف الظاهر الذي يكون له الأثر المقرّر عند علماء الأحكام بسير الكواكب وأكثر ما يكون هذا في الفقهاء المقلدين الذين قالوا لهم لا تلقدونا واتبعوا الحديث إذا وصل إليكم المعارض لما حكمنا به فإنّ الحديث مذهبنا وإن كنا لا نحكم بشيء إلا بدليل يظهر لنا في نظرنا أنه دليل ما يلزمنا غير ذلك لكن ما يلزمكم اتباعنا ولكن يلزمكم سؤالنا وفي كل وقت في النازلة الواحدة قد يتغير الحكم عند المجتهد ولهذا كان يقول مالك إذا سئل في نازلة هل وقعت فإن قيل لا يقول لا أفتي وإن قيل نعم أفتي في ذلك الوقت بما أعطاه دليله فأبت المقلدة من الفقهاء في زماننا أن توفي حقيقة تقليدها لإمامها باتباعها الحديث الذي أمرها به إمامها وقلدته في الحكم مع وجود المعارض فعصت الله في قوله "وما آتاكم الرسول فخذوه" وعصت الرسول في قوله "فاتبعوني" فإنه ما قالها إلا عن أمر ربه سبحانه وعصت إمامها في قوله خذوا بالحديث إذا بلغكم واضربوا بكلامي الحائط فهؤلاء في كسوف دائم مسرمد عليهم إلى يوم القيامة فلا هم مع الله ولا مع رسوله صلى الله عليه وسلم ولا مع إمامهم). قال (1/ 319): (والطريق الموصلة إلى العلم بالله طريقان لا ثالث لهما، ومن وحد الله من غير هذين الطريقين فهو مقلد في توحيده. الطريق الأول: طريق الكشف وهو علم ضروري يحصل عند الكشف، يجده الإنسان في نفسه لا يقبل معه شبهة ولا يقدر على دفعه ولا يعرف لذلك دليلا يستند إليه سوى ما يجده في نفسه. إلا أن بعضهم قال: يعطي الدليل والمدلول في كشفه، فإنه ما لا يعرف إلا بالدليل فلا بدّ أن يكشف له عن الدليل. وكان يقول بهذه المقالة صاحبنا أبو عبد الله ابن الكتانيّ بمدينة فاس، سمعت ذلك منه، وأخبر عن حاله وصدق، وأخطأ في أن الأمر لا يكون إلا كذلك، فإن غيره يجد ذلك في نفسه ذوقا من غير أن يكشف له عن الدليل، وأما أن يحصل له عن تجل إلهيّ يحصل له وهم الرسل والأنبياء وبعض الأولياء. والطريق الثاني: طريق الفكر والإستدلال بالبرهان العقليّ، وهذا الطريق دون الطريق الأوّل، فإن صاحب النظر في الدليل قد تدخل عليه الشبه القادحة في دليله فيتكلف الكشف عنها والبحث عن وجه الحق في الأمر المطلوب وما ثم طريق ثالث. فهؤلاء هم أولو العلم الذين شهدوا بتوحيد الله. ولفحول هذه الطبقة من العلماء بتوحيد الله دلالة ونظر زيادة علم على التوحيد بتوحيد في الذات بأدلة قطعية لا يعطاها كل أهل الكشف بل بعضهم قد يعطاها. وهكذا أقوال أتباع هؤلاء الأئمة كلهم ويرون أن الحديث والأخذ به مضلة، وأن الواجب تقليد هؤلاء الأئمة وأمثالهم فيما حكموا به وإن عارضت أقوالهم الأخبار النبوية فالأولى الرجوع إلى أقاويلهم وترك الأخذ بالأخبار والكتاب والسنة. فإذا قلت لهم: قد روينا عن الشافعي رضي الله عنه أنه قال: (إذا أتاكم الحديث يعارض قولي فاضربوا بقولي الحائط وخذوا بالحديث فإن مذهبي الحديث) وقد روينا عن أبي حنيفة أنه قال لأصحابه: (حرام على كل من أفتى بكلامي ما لم يعرف دليلي). وما روينا شيئاً من هذا عن أبي حنيفة إلا من طريق الحنفيين، ولا عن الشافعي إلا من طريق الشافعية، وكذلك المالكية والحنابلة. فإذا ضايقتهم في مجال الكلام هربوا وسكتوا. وقد جرى لنا هذا معهم مراراً بالمغرب وبالمشرق، فما منهم أحد على مذهب من يزعم أنه على مذهبه. فقد انتسخت الشريعة بالأهواء وإن كانت الأخبار موجودة مسطرة في الكتب الصحاح وكتب التواريخ بالتجريح والتعديل موجودة والأسانيد محفوظة مصونة من التغيير والتبديل، ولكن إذا ترك العمل بها واشتغل الناس بالرأي ودانوا أنفسهم بفتاوى المتقدمين مع معارضة الأخبار الصحاح لها فلا فرق بين عدمها ووجودها، إذا لم يبق لها حكم عندهم. وأي نسخ أعظم من هذا. وإذا قلت لأحدهم في ذلك شيئاً يقول لك: (هذا هو المذهب) وهو والله كاذب، فإن صاحب المذهب قال له: (إذا عارض الخبر كلامي فخذ بالحديث واترك كلامي في الحش فإن مذهبي الحديث) فلو أنصف لكان على مذهب الشافعي من ترك كلام الشافعي للحديث المعارض. فالله يأخذ بيد الجميع). قال (ج3 ص 70): ( فلتعلم أن الشيطان قد مكنه الله من حضرة الخيال، وجعل له سلطاناً فيها، فإذا رأى الفقيه يميل إلى هوى يعرف أنه يردي عند الله زين له سوء عمله بتأويل غريب، يمهد له فيه وجهاً يحسنه في نظره، ويقول له: (إن الصدر الأول قد دانوا الله بالرأي وقاس العلماء في الأحكام واستنبطوا العلل للأشياًء وطردوها وحكموا في المسكوت عنه بما حكموا به في المنصوص عليه للعلة الجامعة بينهما والعلة من استنباطه) فإذا مهد له هذه السبيل جنح إلى نيل هواه وشهوته بوجه شرعي في زعمه، فلا يزال هكذا فعله في كل ما له أو لسلطانه فيه هوى نفس، ويرد الأحاديث النبوية ويقول: (لو أن هذا الحديث يكون صحيحاً). وإن كان صحيحاً يقول: ( لو لم يكن له خبر آخر يعارضه، وهو ناسخ له، لقال به الشافعي) إن كان هذا الفقيه شافعياً، أو لقال به أبو حنيفة إن كان الرجل حنفياً.). قال (1/ 392) ( ولكن الله جعل هذا الخلاف رحمة لعباده واتساعا فيما كلفهم به من عبادته لكن فقهاء زمانننا حجروا وضيقوا على الناس المقلدين للعلماء ما وسع الشرع عليهم فقالوا للمقلد إذا كان حنفي المذهب لا تطلب رخصة الشافعي فيما نزل بك وكذلك لكل واحد منهم وهذا من أعظم الرزايا في الدين والحرج والله يقول ما عليكم في الدين من حرج والشرع قد قرر حكم المجتهد له في نفسه ولمن قلده فأبوا فقهاء زماننا ذلك وزعموا أن ذلك يؤدي إلى التلاعب بالدين وهذا غاية الجهل منهم فليس الأمر والله كما زعموا مع إقرارهم على أنفسهم أنها ليسوا بمجتهدين ولا حصلوا في رتبة الإجتهاد ولا نقلوا عن أئمتهم أنهم سلكوا هذا المسلك فاكذبوا أنفسهم أنهم ما عندهم استعداد الإجتهاد والذي حجروه على المقلدين ما يكون إلا بالإجتهاد نعوذ بالله من العمى والخذلان فما أرسل الله رسوله إلا رحمة للعالمين وأي رحمة أعظم من تنفيس هذا الكرب المهم والخطب الملم ). قال في فصل الاضطجاع بعد سنة الفجر (1 / 494): ولا شك ولا خفاء على كل من عرف شرع الله من المحدّثين لا من الفقهاء الذين يقلدون أهل الاجتهاد كفقهاء زماننا ولا علم لهم بالقرآن ولا بالسنة وإن حفظوا القرآن ورأوا فيه ما يخالف مذهب شيخهم لم يلتفتوا إليه ولا عملوا به ولا قرؤا على جهة اقتباس العلم واعتمدوا على مذهب إمامهم المخالف لهذه الآية والخبر ولا عذر لهم عند الله في ذلك فأوّل من يتبرّأ منهم يوم القيامة إمامهم فإنهم لا يقدرون أن يثبتوا عنه أنه قال للناس قلدوني واتبعوني فإن ذلك من خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم فإن قالوا فالله أمرنا باتباعهم فقال فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون وقد سألناهم فأفتونا قلنا لهم إنما نسألهم لينقلوا إلينا حكم الله في الأمور لا رأيهم فإنه قال أهل الذكر وهم أهل القرآن فإن الذكر هو القرآن فإذا وجدنا الحكم عند قراءتنا القرآن مخالفاً لفتواه تعين علينا الأخذ بكتاب الله أو بالحديث وتركنا قول ذلك الإمام إلا أن ينقل إلينا ذلك الإمام الآية أو الخبر فيكون عملنا بالآية أو الخبر لا بقوله فحينئذ ليس لنا أن نعارضه بآية أخرى ولا خبر لعدم معرفتنا باللسان وبما يقتضيه الحكم فإن كان لنا علم بذلك فنحن وإياهم سواء وقد ثبت في الصحيح إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضطجع بعد ركعتي الفجر وقد ثبت في الصحيح من حديث أبي هريرة الأمر بالاضطجاع لكل من ركع ركعتي الفجر فالذي أذهب إليه أن تارك الاضطجاع عاص...إلخ). قال (1/ 62): ( إن كون الحدود وضعت للزجر ما فيه نص من الله ولا رسوله، وإنما يقتضيه النظر الفكري، فقد يصيب في ذلك وقد يخطىء، ولا سيما وقد رأينا خفيف الحدّ في أشد الجنايات ضرراً في العالم، فلو أريد الزجر لكانت العقوبة أشد فيها. وبعض الكبائر ما شرع فيها حداً، ولاسيما والشرع في بعض الحدود في الكبائر التي لا تقام إلا بطلب المخلوق وإن أسقط ذلك سقطت، والضرر بإسقاط الحد في مثله أظهر: كوليّ المقتول إذا عفا وليس للإمام أن يقتل القاتل، وأمثال هذا من الخفة والإسقاط، فيضعف قول من يقول وضعت الحدود للزجر. ولو شرعنا نتكلم في سبب وضع الحدود وإسقاطها في أماكن وتخفيفها في أماكن وتشديدها في أماكن أظهرنا في ذلك أسراراً عظيمة لأنها تختلف باختلاف الأحوال التي شرعت فيها. والكلام فيها يطول، وفيها إشكالات: مثل السارق والقاتل وإتلاف النفس أشد من إتلاف المال وإن عفا وليّ المقتول لا يقتل قاتله وإن عفا رب المال المسروق أو وجد عند السارق عين المال فردّ على ربه ومع هذا فلابد أن تقطع يده على كل حال، وليس للحاكم أن يترك ذلك. ومن هنا تعرف أن حق الله في الأشياء أعظم من حق المخلوق فيها بخلاف ما تعتقده الفقهاء قال صلى الله عليه وسلم حق الله أحق أن يقضى). قال (1/ 441): (إن الشارع إذا أتى بلفظ مّا فإنه يحمل ذلك اللفظ على ما هو المفهوم منه بالمصطلح عليه في لغة العرب، إلى أن يخصص الشارع ذلك اللفظ بوصف خاص، يخرجه بذلك الوصف عن مفهوم اللسان المصطلح عليه، فإذا عين الشارع ما أراده بذلك اللفظ صار ذلك الوصف بذلك اللفظ أصلا ، فمتى ورد اللفظ به من الشارع فإنه يحمل على المفهوم منه في الشرع، حتى يدل دليل آخر من الشرع أو من قرائن الأحوال أنه يريد بذلك اللفظ المفهوم منه في اللغة أو أمر آخر بعينه أيضا. هذا مطرد في جميع ما يتلفظ به الشارع ومثاله لفظة الوضوء والصلاة والصيام والحج والزكاة وأمثال هذا). قال (1 / 465): (اعلم إنه لا ينبغي أن يجعل في العقائد إلا ما يقطع به، إن كان من النقل فما ثبت بالتواتر، وإن كان من العقل فما ثبت بالدليل العقليّ، ما لم يقدح فيه نص متواتر، فإن قدح فيه نص متواتر لا يمكن الجمع بينهما اعتقد النص وترك الدليل. والسبب في ذلك أن الإيمان بالأمور الواردة على لسان الشرع لا يلزم منها أن يكون الأمر الوارد في نفسه على ما يعطيه الإيمان، فيعلم العاقل أنّ الله قد أراد من المكلف أن يؤمن بما جاء به هذا النص المتواتر الذي أفاده التواتر أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم قاله وإن خالف دليل العقل، فيبقى على علمه من حيث ما هو علم، ويعلم أنّ الله لم يرد به بوجود هذا النص أن يعلق الإيمان بذلك المعلوم، لا أنه يزول عن علمه ويؤمن بهذا النص على مراد الله به. فإن أعلمه الحق في كشفه ما هو المراد بذلك النص القادح في معلومه آمن به في موضعه الذي عينه الحق له بالنظر إلى من هو المخصوص بذلك الخطاب. ومثل هذا الكشف يحرم علينا إظهاره في العامة، لما يؤدّي إليه من التشويش. فلنشكر الله على ما منحه فهذه مقدمة نافعة في الطريق). قال في صدد حديثه عن المأموم يفوته بعض الصلاة: وبالجملة فهي مسئلة فيها نظر وكل ناظر بحسب ما أعطاه دليله الذي أداه إليه اجتهاده ومذهبنا في هذه المسئلة ما كملته على ما هو عندي لما فيه من الطول وما تعبّدَ الله الناس بنظري فهو حكم يخصني أعطانيه دليلي). قال (1 / 412): ( ما عين الشرع لفظاً في عبادة نطقية دون غيره من الألفاظ مما في معناه، إلا وقد أراد ما يمتاز به ذلك اللفظ من طريق المعنى عند العلماء بالله، عما يقع فيه الاشتراك. فالأولى بنا مراعاة الاقتداء ومراعاة المعنى الذي يقع به الامتياز، علمنا ذلك المعنى أو جهلناه. فإن علمناه فوجب أن لا نعدل عنه وإن لم نعلمه فنأتي به على علم الذي شرعه فيه، ولا نتحكم بسياق لفظ آخر. والله قد أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بطلب الزيادة فقال له "وقل رب زدني علما" والعالم إذا كان حكيماً لا يعدل إلى أمر دون غيره مما يقارب معناه إلا لخصوص وصف فيعتبر ذلك ولا يعدل عنه فعلاً كان أو قولاً فإنه لابدّ لمن يعدل عنه أن يحرم فائدة ذلك الاختصاص ويتصف بالمخالفة بلا شك). وقال في فصل الاعتبار بتحويل الرداء في صلاة الاستسقاء (1 / 506): ( وهو على ثلاث مراتب يجمعها كلها العالم إذا أراد أن يخرج من الخلاف الذي بين علماء الشريعة وهو أن يردّ ظاهره باطنه وباطنه ظاهره وأعلاه أسفله وأسفله أعلاه والذي على يمينه على يساره والذي على يساره على يمينه وكل ذلك تأكيد في الإشارة إلى تحويل الحالة التي هم عليها . (إلى أن قال:) فإن الله من حيث ذاته ما فيه مفاضلة لأنه لا يتصف بالكل فيتحقق فيه البعض، وما من جوهر فرد من العالم كله أعلاه وأسفله إلا وهو مرتبط بحقيقة إلهية ولا تفاضل في ذلك الجانب الأعز الأحمى .... فلا تنظروا في الأشياء المتفاضلة إلا بارتباطها بالحقائق الإلهية وإذا كان هذا نظركم فإنكم لا تحقرون شيئا من العالم فلا تقس الله ولا تحمله على نفسك وخذ الأشياء على ما تعطيها الحقائق ). قال (1/ 357 سطر 1): ( اتفق علماء الشريعة أن زوال العقل ينقض الطهارة. وحكم الباطن فيه: أن العقل إذا كان المزيل لحكمه في الإلهيات النص المتواتر من الشرع الذي لا يدخله احتمال ولا إشكال فيه فهو على أكمل الطهارة، لأن طهارة الإيمان مع وجود النص تعطى العلم الحق والكشف. وإذا زال عقله بشبهة فقد انتقضت طهارته، ويستأنف النظر في دليل آخر أو في إزالة تلك الشبهة ). قال (4/ ص142 ? 143): ( وقد تعبد الله كل مجتهد بما أداه إليه اجتهاده، وحرم عليه أن يعبده باجتهاد غيره...والمقلد مطلق فيما يجيء به المجتهدون: يختار ما شاء، فله الاتساع في الشرع، وليس للمجتهد ذلك، فإنه مقيد بدليله وإن أصاب الحق أو أخطأه). قال ( ج4 / ص 169) فإن الرسول (ص) لما قرر حكم المجتهد لا يزال حكم الشرع ينزل من الله على قلوب المجتهدين إلى انقضاء الدنيا. فقد يحكم اليوم مجتهد في أمر لم يتقدم فيه ذلك الحكم، واقتضاه له دليل من كتاب أو سنة أو إجماع أو قياس جلي. قال (ج4 ص330): (الاجتهاد شرع حادث، وبه تسمى الوارث بالوارث، وهو مأذون فيه لإمام يصطفيه، لا يزال البعث ما بقي الورث، وهذا المال الموروث لا ينقص بالإنفاق، بل سوقه أبدا في نفاق....وللشمس ظهور في الصورتين، فهي في القمر نور، وفي ذاتها ضياء، وبحالتيها يتعين الصباح والمساء. فنبوة الوارث قمرية، ونبوة النبي شمسية، فاجتمعنا في النبوة، وفاز القمر بالفتوة....وهذا النور من (الصيهور والديهور) المنسوب إلى الحسين بن منصور....وأين فاران من الطور ? وأين جبل النار من جبل النور... قال (4 / 490) والذي أوصيك به إن كنت عالما: فحرام عليك أن تعمل بخلاف ما أعطاك دليلك، ويحرم عليك تقليد غيرك مع تمكنك من حصول الدليل. وإن لم تكن لك هذه الدرجة وكنت مقلدا فإياك أن تلتزم مذهبا بعينه، واطلب رفع الحرج في نازلتك ما استطعت (ص 490). وإياك والتنميص، وهو إزالة الشعر من الوجه بالنماص، والنماص هو الذي يسمونه العامة: الجفت (ص 491). قال: (4/ 491): ( ولا تستميلك أهل الذمة إلى ما يتبركون به في دينهم....ولقد رأيت بدمشق أكثر نسائها يفعلن ذلك، ورجالهن يسامحونهن، وهو أنهم يأخذون (كذا) الصبيان الصغار، ويحملونهم إلى الكنيسة حتى يبرك القس عليهم، ويرشونهم بماء المعمودية بنية التبرك، وهذا قرين الكفر، بل هو الكفر عينه). قال (3 / 380) (وليس للمجتهد أن يقلد غيره في حكم لا يعرف دليله. ولكن من اجتهاده إذا لم يعثر على دليل أن يسأل في ذلك الأمر أهل الاجتهاد الذين حكموا عليه بالوجوب. وصورة سؤاله أن يقول لهم: ( ما دليلكم على ما أوجبتموه في هذا الأمر) ولا يقلدهم في الحكم، فإذا عرّفوه بدليلهم فإن كان ذلك الدليل مما قد حصل له في اجتهاده فقدح فيه فلا يجب عليه النظر فيه ولا الحكم به، فإنه قد تركه وراءه. وإن كان لم يعثر عليه فيما عثر من نظره فله عند ذلك النظر في دليل ذلك المجتهد المسؤل، هل هو دليل في نظر هذا السائل المجتهد أو ليس بدليل، فإن أداه اجتهاده في أن ذلك هو دليل، كما هو عند من اتخذه دليلاً، تعين عليه العمل به وإن قدح فيه بوجه لم يعثر ذلك الآخر عليه فإنه ليس له الأخذ به). قال (1/ 654): ( وإنما فرقنا في التعبير بين الإشارة والتحقيق لئلا يتخيل من لا معرفة له بما آخذ أهل الله إنهم يرمون بالظواهر فينسبونهم إلى الباطنية وحاشاهم من ذلك بل هم القائلون بالطرفين كان شيخنا أبو مدين يذم الطرفين على الانفراد ويقول إن الجامع بين الطرفين هو الكامل في السنة والمعرفة ). قال (3/ 82): ( وما من مذهب إلا وله أئمة يقومون به وهم فيه مختلفون، وإن اتصفوا جميعهم مثلا بالأشاعرة، فيذهب أبو المعالي خلاف ما ذهب إليه القاضي، ويذهب القاضي إلى مذهب يخالف فيه الأستاذ...والكل يدعي أنه أشعري. وكذلك المعتزلة، وكذلك الفلاسفة في مقالاتهم: (ولا يزالون مختلفين).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:56 pm

الرائية الكبرى

الرائية الكبرى من أشهر آثار الشيخ النبهاني صاحب (كرامات الأولياء) وتقع في (549) بيتا، حسب الإصدار الثالث للموسوعة الشعرية (المجمع الثقافي: أبو ظبي) وهي في التحذير من جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ومحمد رشيد رضا، وقد تصدى للرد عليها محمود شكري الآلوسي ( 1857- 1924م) في كتابه: (غاية الأماني في الرد على النبهاني) وهو مطبوع في مجلدين. ونختار من القصيدة هذه القطعة، وهي في ذكر تلاميذ محمد عبده:

(وَكَم مِن تَلاميذٍ له كلُّ واحدٍ- هوَ الشيخُ إلّا أنّه نسخةٌ أخرى)...

(مَراتِبُهم في إرثهِ قَد تَفاوتت- فَذو حصّةٍ صُغرى وذو حصّةٍ كبرى)...

(وَأمّا رشيد ذو المنارِ فإنّهُ - أَقلّهمُ عَقلاً وأكثرهم شرّا)...

(أَتاني ببيروتٍ بشرخٍ شبابهِ- بِمُقلتهِ السودا ووجنتهِ الحمرا)...

(وَقد غابَ عنّي خمسَ عشرة حجّةً - وَعادَ ولَم يَزدَد شعوراً ولا شعرا)....

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:56 pm

قبر ابن تيمية في دمشق
قرأت في موقع على الشبكة هذا الصباح مقالا بعنوان: (رحلة التصوف سيدي أحمد البدوي: من فاس إلي طنطا) وفيه: (يلاحظ بأن المجتمعات الإسلامية المحلية تعاملت مع الصلحاء بنفس التعامل علي الرغم من اختلاف النظم التي ينطلقون منها. و من غرائب الصدف كما يبرز ذلك Richard Kieckhefer أن قبر ابن تيمية الذي شن حربا ضد زيارة الأولياء و ضد مبدإ الاستغاثة بهم و اللجوء إليهم للتوسط أصبح في دمشق محجا للزيارة و للتبرك تقربا منه و استعطافا له) وهذه معلومة لا أساس لها من الصحة في عصرنا هذا، وإن كانت صحيحة في القرن الثامن والتاسع الهجريين. بل أنت لو طفت اليوم كل أحياء دمشق سائلا عن قبر ابن تيمية، لما وجدت من يجيبك في ذلك، إلا أن يكون من كبار المعنيين بالآثار. كانت دمشق طوال عهودها حلقة الوصل بين شرق الإسلام وغربه، وملجأ الحكماء، ومحجة العلماء. واستطاعت أن تحافظ على ريادة الأمة الإسلامية طوال سبعة قرون، سيما فيما يخص الأدب والتاريخ. ففي جنباتها ألفت (البداية والنهاية) لابن كثير و(حوادث الزمان ووفيات الأقران) للحمصي الدمشقي (ت934هـ) و(ومفاكهة الخلان في حوادث الزمان) لابن طولون (ت 953هـ) الذي ترك لنا (746) كتابا، منها (60) كتابا في التاريخ، و(الروض العاطر في أخبار القرن السابع إلى ختام القرن العاشر) لموسى بن يوسف الأيوبي الأتصاري المتوفى (بعد 1000هـ) و(تراجم المعاصرين) لابن أفلح الدمشقي (ت 1011هـ) (وشذرات الذهب) لابن العماد الحنبلي (ت 1098هـ) و(أخبار الدول وآثار الدول) لابن سنان القرماني الدمشقي (ت1019هـ) و(وفيات الشيوخ والأقران) للعيتاوي الدمشقي (ت977هـ) و(تراجم الأعيان) للبوريني الدمشقي (ت1024هـ) و(تراجم أعيان الأسر الدمشقية) لابن شاشو (1128هـ) و(ديوان الإسلام) للشمس الغزي (ت1167هـ) و(الكواكب السائرة في تراجم أهل المائة العاشرة) للنجم الغزي (1061هـ) و(خلاصة الأثر في تراجم رجال القرن الحادي عشر) للمحبي (ت1111هـ) و(سلك الدرر في تراجم رجال القرن الثاني عشر) للمرادي (ت 1206هـ) و(حلية البشر في تراجم رجال القرن الثالث عشر) للشيخ عبد الرزاق البيطار. وغير ذلك مما يطول ذكره، وإذا وقع في يديك كتاب (الدارس في تاريخ المداس) فاعلم أن المراد به مدارس دمشق فقط، وكان معظم أولئك الذين أسهموا في إنجاز مكتبة دمشق التاريخية من الغرباء المهاجرين، فصاحب الكواكب غزي الأصل، والمحبي صاحب الخلاصة أفغاني الأصل، والمرادي صاحب سلك الدرر بخاري الأصل، والبيطار صاحب حلية البشر جزائري الأصل، ومحمد كرد علي صاحب (خطط الشام) من أكراد السليمانية، وخير الدين الزركلي صاحب الأعلام، من أكراد ديار بكر. وقديما بحث المحبي في عائلات دمشق وأسرها، فرأى أن أصول معظم أهلها من المهاجرين الأغراب فقال: (كلنا كَلْمى خطوبٍ .. ما لنا الدهر مريح)...(ولهذا لم يكد يعرف شامي صحيح) ولكنك إذا أردت تقييم أبرز الرجال المهاجرين إلى دمشق في التاريخ، فسيكون في مقدمتهم: ابن عربي من المغرب الإسلامي، وابن تيمية من مشرقه، وذلك مع فارق مهم، هو أن ابن تيمية لم يكن له رأي في هجرة أسرته إلى دمشق، وإنما كان واحدا من أطفالها، وقبل سقوط دمشق في قبضة السلطان سليم كان قبر ابن تيمية معلما من معالم دمشق تجاه قصر الأبلق، الذي بنيت على أنقاضه تكية السلطان سليم عام (962هـ). وكان قبر ابن عربي صندوقا من خشب، بالقرب من مزبلة صغيرة جوار حمام معطل في سفح قاسيون، كما يذكر الشيخ بدران في (منادمة الأطلال). فأمر السلطان سليم ببناء جامعه الكبير الذي يضم ضريح ابن عربي وطائفة من خواصه، ويعتبر من أكبر أضرحة الأولياء في العالم. وموقعه في الحي الذي أصبح يسمى اليوم (حي الشيخ محيي الدين) ويقتطع نصف الصالحية. وكان الشيخ رشيد رضا (صاحب المنار) أول من دعا إلى ضرورة ترميم قبر ابن تيمية في دمشق، وإضافته إلى قائمة الأماكن الأثرية، وذلك في العدد الأول من مجلة الرابطة الأدبية . وفي شتاء عام (1996م) كنت أتجول في دمشق، بالقرب من التكية السليمانية، فاستوقفني سائح أوروبي يسألني بالعربية: هل يمكن أن تساعدني ? فقلت له: على الرحب والسعة، وفي ماذا أساعدك ? فأخرج خريطة للمواقع الأثرية في مدينة دمشق، وقال لي: (أنا أبحث عن قبر ابن تيمية، وحسب الخريطة يجب أن يكون هنا) وأشار إلى مكان بالقرب من مشفى الغرباء. فقلت له: نعم، أنا أسمع أن قبر ابن تيمية في هذه المنطقة، وأنه في جواره قبر تلميذه المؤرخ ابن كثير الدمشقي، صاحب (البداية والنهاية) ولكن صراحة لم أتمكن من زيارتهما من قبل، ولم تقع عيني على الضريحين. ومع ذلك فلن أكون مغاليا إذا قلت بأن دمشق لم تشهد في تاريخها جنازة كجنازة ابن تيمية، فقد سار فيها كما يذكر ابن كثير في حوادث . سنة (728) (15) ألف امرأة، و(200) ألف رجل، ولم يتخلف من أهل دمشق سوى ثلاثة شيوخ من أعداء ابن تيمية، وخافوا أن تفتك العامة بهم. قال: (وألقى الناس على نعشه مناديلهم وعمائمهم، وذهبت النعال من أرجل الناس وقباقيبهم... فلما قضيت الصلاة حمل إلى مقبرة الصوفية ، فدفن إلى جانب أخيه ..إلخ)تعقيب على هذه الورقة أكتبه من دمشق ، فقد زرت قبر ابن تيمية فور وصولي إلى دمشق يوم أمس (3/ 1/ 2005)فرأيت شاهدة القبر مكسرة، متناثرة حول القبر، ولم يبق منها إلا كلمة (تيمية)والتقطت مجموعة صور للقبر،ومعه قبر ابن كثير، انظرها في حجمها زاوية الصور. وهذه نسخ منها:




***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:57 pm

الموسيقي العاشق

المُوْسِيْقِي العَاشِق، إحدى القطع الأدبية الخالدة التي فاضت بها عبقرية المرحوم الشيخ علي الطنطاوي في كتابه (قصص من الحياة) أنقلها إليك برمتها: الموسيقي العاشق: قال لي أمس صديقي حسني: إني لأعلم شغفك بالموسيقى، وحبك الفن القديم، فهل لك في سماع رجل وهو أحد أعمدة هذا الفن في دمشق ومن أساطينه، وهو هامة اليوم أو غذ، فإذا انهار أوشك ألا يقوم مثله أبدا? قلت ما أحوجني إلى ذلك، فمن هو هذا الموسيقي الذي لا أعرفه إلى اليوم? قال: هو شوقي بك رجل تركي، كان من موسيقيي القسطنطينية أيام السلطان عبد الحميد، وانتهت إليه رياسة (العود) فيها، وله أسطوانات هي عند الموسيقيين، كرسائل الجاحظ عند جماعة الأدباء، واسمع فعندي واحدة منها وقام إلى (الحاكي) فأداره، ووضع أسطوانة عتيقة، فسمعت شيئا ما حسبت مثله يكون، وبدا لي كل ما سمعت إلى اليوم من ضرب الموسيقيين كأنه إلى جانبه لعب أطفال، وخربشة مبتدئين قلت: ويحك قم بنا إليه الآن فقمنا وأخذنا معنا شيخ الموشحات في دمشق الشيخ صبحي واثنين من مجودي المغنين، وذهبنا إليه ضربنا في الجبل حتى جاوزنا الدور الفخمة والقصور العامرة، ووصلنا إلى طائفة من المساكن هي أشبه بأكواخ، قد بنيت من الطين وقامت دوين الصخر، فوقفنا عند واحد منها، وقرع الباب دليلنا الأستاذ حسني كنعان، ففتح لنا رجل طويل، عريض الألواح، حليق الوجه محمره، ولكن الكبر ظاهر عليه، قد جعد وجهه وإن لم يحن ظهره، ولم يهصر عوده، ورحب بنا على الطريقة التركية، وبالغ في الترحيب بنا ودعانا إلى الدخول فدخلنا، فإذا رحبة نظيفة خالية من الأثاث، ما فيها إلا أشباه كراسي، وسدة من الخشب مفروشة ببساط هي السرير وهي المجلس، وإذا الفقر باد، ولكن مع الفقر ذوقا ونظافة? فقعدنا، وحلفنا عليه أن لا يصنع لنا شيئا، فما نريد إكراما منه إلا بإسماعنا ضربه أخذ قيثارته (كمانه) وقسم (تقاسيم) هزت حبة قلبي، فأحسست بلذة ما عرفتها من قبل، ومع اللذة شيء من السحر، يجعلك تتطلع إلى المجهول، وتسمو إلى عالم الروح، ويوقظ فيك ذكرياتك وآمالك كلها دفعة واحدة فلما انتهى، عرض عليه حسني العود، فابى واعتذر وقال: إنه لا يضرب عليه قال حسني: كيف وأنت إمام الضاربينقال: إنني لا أستطيع فلما ألحفنا عليه وألححنا قال: إن لذلك قصة ما قصصتها على أحد، فاسمعوها، ولو أني وجدت ما أكرمكم به لما قصصتها عليكم، ولكني لا أملك شيئا، ولن اجمع عليكم حرمان السماع وكتمان السبب وهذه هي القصة مترجمة إلى لغة القلم: قال: كان ذلك منذ أمد بعيد نسيه الناس وأدخلوه في منطقة التاريخ المظلمة، فلا يرون منه إلا نقطا مضيئة مثلما يرى راكب الطيارة من مدينة يمر بها ليلا. أما أنا فلا أزال أحس به بجوارحي كلها، ولا يزال حيا في نفسي، بل أنا لا أزال أحيا فيه، وما عشت بعده قد إلا بذكراه. ولقد مر على قصتي زمن طويل عندكم لأنكم تقدرونه بعدد السنين، نصف قرن? أما أنا فأقدره بذكراه الحية في نفسي فأجده ساعة واحدة? لحظة? إني أنظر الآن إلى عينيها، وأشم عطرها، وأجلس في مجلسها. إن ما أراه حولي ظلال، وتلك المشاهد هي الحقيقية. أفعلمتم من قبل أن ذكرى قد تضح وتظهر حتى تطمس المرئيات، وتغطي على الحقائق، هذه هي ذكرياتي كان أبي من الباشوات الكبار المقربين من السلطان، فلما علم أني اشتغلت بالموسيقى، كره ذلك مني، وصرفني عنه، وعاقبني عليه، فلما أصررت عليه، أهملني واطرحني، وطردني من داره، فلبثت أتنقل في بيوت أقربائي وأصدقاء أبي، أمارس تعليم الموسيقى لأبناء الأسر الكبيرة، وكان (فلان) باشا من الآخذين بأسباب الحياة الجديدة، يحب أن يقبس عن أوروبا طرائقها في معيشتها ويقلدها في السير عليها لا يدري أنه لا يأخذ عاداتها لحياته، بل سمومها لدينه وخلقه، فدعاني لأعلم ابنته، وكنت يومئذ في الثلاثين، ولكنهم كانوا يقولون عني: ((إنه أجمل شاب في حاضرة الخلافة))? وأحسب أني كنت كذلك، ولكني ?ولست أكذبكم- ما عرفت طريق الحرام، والحلال ما استطعت سلوك طريقه قابلت الباشا، فأدخلني على ابنته لأعلمها، فنظرت إليها، فإذا هي ملتفة بـ (يمشق) من الحرير الأبيض، لا يبدو منه إلا وجهها، وإنه لأشد بياضا ولينا من هذا الحرير، لا البياض الذي تعرفونه من النساء، بل بياض النور، لا، لم أستطع الإبانة عما في نفسي، إنه ليس كذلك، هو شيء ثمين عذب مقدس، يملأ نفسك عاطفة لا شهوة، وإكبارا لا ميلا، وتقديسا لا رغبة، وكانت عيناها مسبلتين حياء وخفرا، تظهر على خديها ظلال أهدابها الطويلة فلم أر لونها، وكانت في نحو السادسة عشرة من عمرها، مثل الفلة الأرجة إبان تفتحها وانصرف أبوها بعدما عرفني بها وعرفها بي، وبدأ الدرس على استحياء مني ومنها. ورفعت عينيها مرة، فمشى بي منهما مثل الكهرباء إن لمست سلكتها? عينين واسعتين، فيهما شيء لا يوصف أبدا، ولكنك تنسى إن رأيتهما أن وراءك دنيا? إنها تصغر دنياك حتى تنحصر فيهما، فلا تأمل إن رأيتهما في شيء بعدهما? العفو يا سادة أنا لست أديبا، ولا أحسن رصف الكلام، ففسروا أنتم كلامي، وترجموه إلى لسان الأدب، وأين الأديب الذي يملك من الكلام ما يحيط بأسرار العيون? إنه العلم أوسع وأعمق من الفلسفة والكيمياء والفلك? أعندكم في وصفها إلا أن تقولوا: عينان سوداوان أو زرقاوان، واسعتان أو ضيقتان، حوراوان دعجاوان، وتخلطوا ذلك بشيء من تشبيهاتكم? اعرضوا عيون الفتيات تروا أنكم لم تصفوا شيئا، هاتان عينان متشابهتان في سعتهما ولونهما وأهدابهما، ولكن في هذه، الجمال الوادع الحالم، وفي تلك الجمال الشرس الأخاذ، وفي أخرى العمق والرهبة، وفي هذه الأمل، وعين فيها فتنة، وعين فيها خشوع، وعيون فيها شيء لا تعرف ما هو على التحقيق، ولكنه يبدل حياتك، ويقلب عليك دنياك باللمحة الخاطفة ولا تكلمت سمعت صوتها كأنما هو? مالي وللتشبيهات التي لا أحسنها? وأين ما يشبه به صوتها، وفيه الخفر وفيه الرقة وفيه فتنة وفيه رفاهية? لا تعجبوا فإن من الأصوات الصوت المهذب والصوت الوقح، والصوت المرفه، والصوت البائس، وصوتا خليعا وآخر صينا. إن الصوت لينطلق من غير حروف. ورب ناطقة بلا إله إلا الله، وصوتها يدعو إلى الفحشاء، وقائلة كلمة الفجور وصوتها ينهى عنه، وإنك لتستطيع أن تتخيل المرأة من صوتها. ولم يكن في زماننا هذا الهاتف (التلفون) ولكني أعذر من أسمع عنهم أنهم يعشقون بالتلفون. فالأذن تعشق قبل العين أحيانا لم أجاوز الدرس ولم أقل فوقه كلمة واحدة. وكنت أشد منها حياء وخجلا، ولم يكن أبناء زماننا أولي وقاحة وجرأة كهذه الجرأة التي نراها اليوم، وندر فيهم من كان مثل (الباشا) يسمح لابنته الناهد أن تتلقى العلم عن الرجال ?وهو يعلم أن الشاب والشابة في الطريق أو المدرسة يتخاطبان بلغة العيون خطاب الرجل والمرأة، قبل أن يتحرك اللسانان بحديث المعلم والتلميذة. وانقضى الدرس بسلام، ولكني لما فارقتها رأيت كل شيء قد تبدل، فقد تعلقت بالحياة وكنت بها زاهدا، ورأيت ضوء الشمس اشد نورا وأحسست بالوجود من حولي وقد كنت أنظر إليه غافلا، وكان لي أصحاب لم أكن أعدل بمجلسهم وصحبتهم شيئا ففارقتهم تلك الليلة وهربت منهم، وذهبت إلى غرفتي لم أطق فيها قرارا، ولا اشتهيت طعاما ولا شرابا، ووجدتني أخرج على الرغم مني، فأؤم دارها، فيردني بابها فاهيم حولها، أوغل السير في التلال الشجراء عند (بيوغلي) لا أستطيع النأي عن دارها. صارت هي كوني ودنياي، قد تبدلت قيم الأشياء في نظري، فعز ما كان منها يمت بصلة إليها، وهان كل شيء سواه، وانطويت على نفسي أفكر فيها وأتصور أدق حركة أو سكنة منها. وكلما ذكرتها يهز شيء قلب فيخفق كجناح طائر علقت رجله بالفخ، ثم يندفع الشيء إلى عيني فيفيضان بالدمع. ولا أدري كيف أمضيت ليلتي، حتى أزف موعد الدرس الثاني شعرت كأني عدت إلى جنتي التي خرجت منها، وعشت ساعة في لذة لو جمعت لذاذات الأرض كلها ما بلغت نقطة من بحرها. وعندما ودعتها نظرت إلي نظرة شكت كبدي وزلزلتني زلزالا، وكدت من سروري بها أطير فوق رؤوس الناس خفة وفرحا، فقد علمت أن لي عندها مثل الذي لها عندي، على أني ما كلمتها في غير موضوع الدرس كلمة ولا لمست لها طرف ثوبها، وما هي إلا نظرة واحدة ولكنها قالت فأبلغت، وحدثت فأفهمت وسكت الموسيقي وجال الدمع في عينيه، ثم قال وهو يكاد يشرق بدمعه وقد ضاع في رنة البكاء صوته:ِ أتدرون ما عمري اليوم? أنا فوق الثمانين، وقد مر على هذا الحب دهر، ولكني أراه كأنه كان أمس، وكأني لا أزال شابا ينطوي صدره على قلب صبي. ولقد حسبت أني أستطيع أن أتحدث عنه كما يتحدث الشيوخ عن ماضيات لياليهم فوجدتني لا أستطيع، لا أستطيع فاعذروني. إن هذه الذكرى قد خالطت شغاف قلبي، ومازجت لحمي وعظمي، وإني لأحس وأنا أحدثكم أني أمزق جسدي لأستل منه هذه الذكريات قلت: فأخبرنا ماذا كان بعد ذلك?ِ قال: كان ما أخشى التحدث عنه، إني لا أحب أن أهيج الذكرى وأثيرها، إنكم لا تدرون ماذا تصنع بي? إنها تحرقني، تنتزع روحي كان يا سادة، أني تدلهت بحبها، وهمت بها، وجعلتها هي كل شيء لين إن كنت معها لم أذكر غيرها، وإن فارقتها ذكرتها وفكرت فيها. فهي ماضي وحاضري ومستقبلي، وهي ذكرياتي كلها وآمالي، أراها طالعة علي من كل طريق أسير فيه، وأرى صورتها في صفحة البدر إن طلع علي البدر، وفي صحيفة (النوطة) إن جلست إلى (البيان)، ومن سطور الكتاب إن عمدت إلى القراءة في كتاب، فإذا جلست إليها والعود في حجري، وعيناها في عيني، وأذناها إلى عودي، تخيلت أني معانقها هي، لا العود، وغبت عني، وسمت روحي إلى عالم أعرفه ولا أعرف ما اسمه، فرجعت منه بالسحر فجرت به يدي على العود، فمن هناك تلك (الأسطوانات) التي كنتم تعرفونها لي لا، لا تلحفوا علي (سألتكم بالله)، لن أذكر لكم هذه التفاصيل، إنني انتزعتها من لحمي ودمي، فدعوها لي، إنها حظي من حياتي أتعلل بها وحدي. لا أحب أن تلوكها الأفواه ويلتهي بها قراء المجلات. لقد كانت الخاتمة أن أصدقاء أبي عطفوا علي، فخطبوها لي وكان العقد وصارت زوجتي، ولكن الله لم يشأ أن تتم سعادتي فمرضت ثم ?ِ وغلب عليه البكاء، فلم يستطع أن يخرج الكلمة، فأداها بإشارة مبتلة بالدمع، محروقة بأنفاس الألم وسكتنا ?فقال بعد هنية:ِ وقد ذهبت أودعها، فأخذت يدها بيدي، كأني أنازع الموت إياها، وأسحبها منه، فقالت لي:ِ إنك غذا، تحب غيري، وتضرب لها على عودك قلت: لك علي عهد الحب، لا نظرت بعدك إلى امرأة، ولا أجريت يدي على عود وسكت، ونظر إلى العود كأنه يريد أن يعتنقه لينطقه بالمعجزات، ويترجم به لواعجه، ثم غلبه البكاء مرة ثانية فقام، وانسللنا واحدا بعد واحد، وأغلقنا الباب ونحن نسمع نشيجه.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:57 pm

النميري وزينب
النميري شاعر رقيق، من مشاهير الشعراء في العصر الأموي. له ديوان في الموسوعة الشعرية التي أصدرها المجمع الثقافي بمدينة أبو ظبي (الإصدار الثالث) ويضم ديوانه حسب هذا الإصدار (18) قطعة، مجموع أبياتها (95) بيتاً. وقد عثرت على قصائد له في (مختصر تاريخ دمشق) لابن منظور، لا وجود لها في الموسوعة، وهي: العينية التي يقول فيها: (وبانت بذاك القلب شمس لقـيتـهـا...بمكة بين المشـعـرين تـطـوع).. والميمية التي أولها: (أمـن رسـم دار عـهـدهــا مـــتـــقـــادم)... واللامية التي أولها: (خليلي عوجا نقض أسباب حـاجة... ونشك الذي قد شفنـا ونـسـائل).. وفيها قوله: (تروق على النسوان حيث لقيتهـا...إذا خرجت في حفلة أو مبـاذل)... أشهر شعره قصيدته التائية التي تشوق فيها إلى زينب أخت الحجاج بن يوسف الثقفي، ووصف فيها موكبها في مكة، وأولها: (تضوع مسكاً بطن نعمان أن مشت...به زينبٌ في نسـوةٍ خـفـرات) ومن شعر النميري في زينب: الأبيات التي أولها: (تشتو بمكة نعمة) والأبيات التي أولها: (لزينب طيف تعتريني طوارقه) والقصيدة التي أولها: (طربت وشاقتك المنازل من جفن) وعد الجاحظ في كتابه (الأضداد) مما كتب فيها قصيدته: (أهاجتك الظعائن يوم بانوا) ولابن حمير الهمداني (ت 651هـ) شاعر اليمن في عصره، معارضة جميلة لتائية النميري، انظرها في الموسوعة الشعرية، وأولها: (أتعرف يوم الحج من عرفات) وهي (29) بيتاً. نختار منها قوله: (أتَعْرِفُ يومَ الحجّ منْ عَرفاتِ ... ومُجْتَمعَ الرَّامين بالجمراتِ).. (تعَرّضْ ذاك السِّربُ فيهِنّ زينبٌ ... وأترابُها في نسوةٍ خفِرات)... (تصَدّيْنَ لاَ قَصْداً ليرمين بالحَصَا... ولكن لكي يَرْشِقن باللحظاتِ)... (فلم يَبْق إلاَّ من يبطّلُ حَجّهُ .... وعاودَ مطويًّا على الحسراتِ).... (وفيهنّ مَيْلاءُ القوامِ إذا مشت... رأيتَ كثيباً تحتَ صدر قناةِ)... (لَحَظتُ بخدّيها جحيمي وجنّتي ... وشاهدتُ منها عيشتي ومماتي)... (فلولا اتقاء الله عندَ عبورِها....لأَغْرقتُ ذاك البيت من عبراتي)... (يَقولونِ قد أفسدتَ حجّك إذ نضَتْ ...عليك ظُباها أعينُ الظَّبياتِ)... وانظر في الوراق ترجمة النميري في (الوافي) للصفدي، قال: وقد استوفى خبره صاحب الأغاني. وانظر في الأمالي للقالي نسبة بعض أبيات القصيدة للإمام سعيد بن المسيب وأنه سمع منشداً ينشد: تضوع مسكاً بطن نعمان أن مشت به زينبٌ في نسـوةٍ خـفـرات ولما رأت ركب النميري أعرضت وكنّ من ان يلقـينـه حـذرات قال فقال سعيد: هذا والله مما يلذّ استماعه، ثم قال: وليست كأخرى وسعت جيب درعها وأبدت بنان الكف للـجـمـرات وعالت فتات المسك وحفاً مرجّـلاً على مثل بدرٍ لاح في الظلمـات وقامت تراءى يوم جمعٍ فأفتـنـت برؤيتها من راح مـن عـرفـات قال: فكانوا يرون أن الشعر الثاني لسعيد بن المسيب. وذكر ياقوت القصة في (معجم البلدان) في مادة عرفة. وزاد أن ابن المسيب سمع الأبيات الأولى من مغن كان يتغنى بها في دار العاصي بن وائل في مكة. وزاد ابن عساكر في تاريخ دمشق، فسمى المغني وهو (الأخضر الحربي) وأفاض في ذكر ما جرى بين النميري والحجاج في مناقشته للقصيدة. وذكرها ياقوت أيضا في مادة الهماء، قال: الهَماءُ: موضع بنَعمان بين الطائف ومكة وقيل الهماءُ سميت برجل قُتل بها يقال له الهماء ُكذا في شعرهذيل عن السكري، وفي كتاب أبي الحسن المهلبي الهماءُ موضع. قال النمَيري: تَضَوَعَ مسكاَ بطنُ نعمانَ إذ مـشَـت به زَبيبٌ فـي نـسـوة خَـفِـرات فأصبحنَ ما بين الهماء فـصـاعـداً إلى الجزع جزع الماء، ذي العشَرات له أرج بالعنبر الـبـحـت فـاغـمٌ مطـالـع رياه مـن الـكَـفَـرات).. وفي (تحرير التحبير) لابن أبي الأصبع بيت لا وجود له في الطبعة التي اعتمدتها الموسوعة من ديوان النميري، وهو قوله: فهن اللواتي إن برزن قتلنـنـي وإن غبن قطعن الحشا حسرات (أخبار زينب): ومن أخبار زينب ما نقله النويري عن (الأغاني) لأبي الفرج، قال: ولما تأيمت عائشة كانت تقيم بمكة سنة وبالمدينة سنة، وتخرج إلى مال لها بالطائف عظيم وقصرٍ لها هناك فتتنزه وتجلس فيه بالعشيات، فتتناضل بين يديها الرماة. فمر بها النميري الشاعر، فسألت عنه فأنتسب لها؛ فقالت: أئتوني به، فجيء به. فقالت له: أنشدني مما قلت في زينب؛ فأمتنع وقال: بنت عمي وقد صارت عظاما بالية. قالت: أقسمت عليك لما فعلت؛ فأنشدها قوله: (نزلن بفـخٍّ ثـم رحـن عـشـيّةً) الأبيات. قال : وزينب هذه هي زينب بنت يوسف الثقفي أخت الحجاج، وكان النميري يهواها ويشبب بها، وله معها أخبارٌ يطول شرحها ليس هذا موضع إيرادها قال: فقالت له عائشة لما أنشدها هذا الشعر: والله ما قلت إلا جميلا، ولا وصفت إلا كرما وطيباً ودينا وتقىً، أعطوه ألف درهم. فلما كانت الجمعة الأخرى تعرض لها، فقالت: علي به؛ فجاء فقالت له: أنشدني من شعرك في زينب؛ قال: فأنشدك من قول الحارث فيك. فوثب مواليها إليه، فقالت: دعوه فإنه أراد أن يستقيد لأبنة عمه، هات؛ فأنشدها: ظعن الأمير بأحسن الخلـق وغدا بلبّك مطلع الـشـرق وتنوء تثقلها عـجـيزتـهـا نهض الضعيف ينوء بالوسق ما صبّحت زوجاً بطلعتـهـا إلا غدا بكواكب الـطّـلـق بيضاء من تيم كلفـت بـهـا هذا الجنون وليس بالعشـق فقالت: والله ما ذكر إلا جميلا، ذكر أني إذا صبحت زوجا بوجهي غدا بكواكب الطلق، وأني غدوت مع أمير تزوجني إلى الشرق، أعطوه ألف درهم وأكسوه حلتين ولا تعد لإنياننا يا نميري. (وفاة زينب): وكانت وفاة زينب في دمشق، ولأجل ذلك ترجم لها ابن عساكر في (تاريخ دمشق) وذكر خبر وفاتها فقال: وكانت تحت المغيرة بن شعبة فطلقها، ثم تزوجها الحكم بن أيوب الثقفي، فلما خرج عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث بالعراق بعث بها الحجاج في حرمة إلى دمشق خوفاً عليهن، فلما قتل ابن الأشعث كتب الحجاج إلى عبد الملك بن مروان بالفتح، وكتب مع الرسول كتاباً إلى زينب يخبرها الخبر، فأعطاها الكتاب وهي راكبة على بغلة في هودج فنشرته تقرؤه، فسمعت البغلة قعقعة الكتاب فنفرت، وسقطت عنها، فاندقت عضدها وتهرأ جوفها فماتت. وكانت زينب هذه امرأة حازمة عفيفة، وهي التي شبب بها محمد بن عبد الله بن نمير الثقفي النميري، فمن قوله فيها: (تضوع مسكاً بطن نعمان أن مشت) الأبيات. (ترجمة الحكم زوج زينب) عن(الوافي) للصفدي قال: الحكم بن أيوب بن الحكم بن أبي عقيل الثقفيّ، ابن عمّ الحجاج بن يوسف. حدَّث عن أبي هريرة، وكان قد تزوج زينب بنت يوسف أخت الحجاج وخرج بها إلى الشَّام. واستعمله الحجاج على البصرة. وكان الحجاج قد عرض على زينب أن يزوّجها محمد بن القاسم بن الحكم بن أبي عقيل، وهو يؤمئذ أشرف ثقفيّ في زمانه وعمره سبع عشرة سنة، فاختارت الحكم وهو شيخ، وكان بخيلاً. وهو الذي كان يخطب بالبصرة، حتى يكاد يخرج وقت الصلاة. فقام إليه يزيد الضبيّ وقال له: الصلاة يرحمك الله، فضربه وحبسه. وقتله صالح بن عبد الرحمن الكاتب مع جماعة من آل الحجاج في العذاب على ما اختزلوه من الأموال، بأمر سليمان. وقتله بعد التسعين للهجرة. انتهي كلام الصفدي. وقال ابن تغري بردي في النجوم الزاهرة في حوادث سنة (96): وفيها توفي الحكم بن أيوب بن الحكم بن أبي عقيل، ابن عم الحجاج ؛ كان ولاه الحجاج البصرة وزوجه أخته زينب بنت يوسف. وله ترجمة في أعلام الزركلي، ووفاته فيه سنة (97هـ) وفي تاريخ دمشق: (وقيل: إن الحكم بن أيوب قتله صالح بن عبد الرحمن الكاتب مع جماعة من آل الحجاج بن يوسف بن أبي عقيل في العذاب على إخراج ما اختزلوه من الأموال بأمر سليمان بن عبد الملك في خلافته) وفي (لسان الميزان): الحكم بن أيوب بن الحكم بن أبي عقيل بن مسعود بن عامر الثقفي كان عامل الحجاج على البصرة حكى عنه أيضاً يحيى بن أبي إسحاق والعلاء بن زياد وأبو خلدة وغير واحد من أهل البصرة وإنما أراد أبو حاتم أنه مجهول العدالة لا مجهول العين وقتل الحكم بها بعد موت الحجاج في العذاب في خلافة سليمان بن عبد الملك سنة بضع وتسعين وقد ذكره ابن حبان في الثقات فلم يصب فإن له موبقات كابن عمه ولو لم يكن إلا قصة يزيد الضبي التي ذكرها أبو يعلى في مسند أنس من مسنده. وفي (معجم البلدان) لياقوت، مادة موقوع: موقوع: اسم المفعول من وقعَ يقع إذا سقط: هو ماء بناحية البصرة قُتل به أبو سعيد المثنى الخارجي العبدي كان قدم من البحرين في زمن الحجاج وخرج بهذا الموضع يحكم فخرج إليه الحكم بن أيوب بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي صاحب شرطة البصرة فقتله وأصحابه. قال البلاذري في (الأنساب): محمد بن رباط، ويكنى أبا رباط، كان على شرط البصرة أيام الحجاج للحكم بن أيوب، ذلك أنه كان صحب أخت الحجاج زينب من الشام، فأحسن صحبتها، فكلمت الحكم فيه فولاه الشرطة، ومات بالبصرة فجأة فقال الفرزدق: وليلة السبت إذ ألقت كلا كلهـا على تميم وقد عمت بها مضرا محمد ووكيع ليس بينـهـمـا عامان يا عجباً للدهر إذا عثرا فولد محمد بن رباط: رباطاً، ولقبه درست، وكان درست من وجوه تميم ويكنى أبا سعيد، ومات بالبصرة. وفي (سمط الآلي): وأنشد أبو علي: تضوع مسكا بطن نعمان أن مشت به زينب في نسـوة خـفـرات هذا الشعر لمحمد بن عبيد الله النميري، يشبب بزينب بنت يوسف أخت الحجاج بن يوسف. قال مسلم بن جندب الهذلي: إني لمع النميري بنعمان، وغلام يشتاد خلفه يشتمه أقبح الشتيمة، فقلت: من هذا? قال: هذا الحجاج بن يوسف، دعه فإني ذكرت أخته في شعري فأحفظه ذلك. وروى عمر بن شبة أن عبد الملك قال له أنشدني ما قلت في زينب فأنشده، فلما انتهى إلى قوله: ولما رأت ركب النميري أعرضت قال: ما كان ركبك يا نميري? قال: أربعة أحمرة لي كنت أحمل عليها قطراناً، فضحك عبد الملك حتى استغرب، وكتب له إلى الحجاج لا سبيل لك عليه. قال أبو الفرج في أخبار (الوليد بن يزيد بن عبد الملك) : وأمه أم الحجاج بنت محمد بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي، وهي بنت أخي الحجاج. وفيه يقول أبو نخيلة: بين أبي العاصي وبين الحجاج يالكما نوار سـراجٍ وهـاج عليه بعد عمه عقد الـتـاج وفي تاريخ الطبري: (وقد كان الحجاج كتب إلى الحكم بن أيوب بن الحكم بن أبي عقيل، وهو زوج ابنة الحجاج وعامله على البصرة. أما بعد، فابعث رجلاً شجاعاً شريفاً من أهل البصرة في أربعة آلاف إلى شبيب، ومره فليلحق بسفيان بن الأبرد، وليسمع له وليطع...إلخ).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:58 pm

غليوم الثاني والجسر الأبيض في دمشق
الجسر الأبيض: من أقدم معالم دمشق الأثرية، وربما كان من آثارها الرومانية. وكان معقودا على نهر ثورا في منطقة (الجسر الأبيض) في صالحية دمشق، واصلا بين الصالحية وبستان دف الجوز فيما كان يعرف بأرض أرزة، وهي: ساحة عرنوس وحي الشهداء في بوابة الصالحية اليوم. ويتناقل بعض المعنيين بتاريخ دمشق الحديث أن هذا الجسر نال إعجاب غليوم الثاني (إمبراطور ألمانيا) لدى زيارته دمشق سنة (1898م) فلما علم بذلك السلطان عبد الحميد أمر باقتلاعه من جذوره، وتقديمه تذكارا لصديقه غليوم. وأحسب أن ذلك مجرد تهويل لا أساس له من الصحة. ولم أجد من ذكر هذا الخبر الطريف غير الأستاذ حسن سماحي في نشرته لرحلة غليوم الثاني (دار القادري)(ص182) وقد أخبره بذلك كما يقول: المرحوم أحمد راتب النفاخ (ت 1414هـ). وأما صدور الأمر من عبد الحميد بضرورة هدم جانب من سور مدينة القدس واستحداث باب جديد يليق بدخول موكب غليوم الثاني إليها، فهو أمر مشهور، ومذكور في متن الرحلة. ويعرف هذا الباب اليوم بالباب الجديد، ويقع في الجانب الشمالي للسور على مسافة كيلو متر تقريبا غربي باب العمود.. فلماذا لم يذكر المكلف بكتابة الرحلة قصة الجسر الأبيض إذا كانت صحيحة ?. ومن معالم دمشق المرتبطة بزيارة غليوم الثاني: إطلاق اسم المصطبة على ما يعرف بهذا الاسم في حي المهاجرين قبيل ساحة خورشيد في سفح قاسيون، وسميت بذلك للمصطبة التي أعدت لجوس غليوم الثاني عليها لمشاهدة استعراض الجيش الذي يقوم بتحيته. ومن ذلك ضريح صلاح الدين الأيوبي الذي حمله معه الإمبراطور من ألمانيا ليكون غطاء لقبر صلاح الدين في دمشق، ولكن لم يتم له ذلك، وبقي هذا الضريح في جوار ضريح صلاح الدين الذي لا يزال صندوقا من خشب

والمشهور أن غليوم وضع على ضريحه المُهدَى إكليلا من الذهب، ضاع فيما بعد، واتهم لورانس بسرقته، ووضع الناس محل الإكليل سبحة من خشب. وحفظ أحمد شوقي هذا الصنيع لغليوم، وخلده في واحدة من أروع قصائده، وفيها قوله:
</TR>
رعـاك الله من ملك iiهمامتعهد في الثرى ملكا iiهماما
وقـفـت به تذكره ملوكاتـعـود أن يـلاقوه iiقياما
تساءلت البرية وهي كلمىأحـبا كان ذاك أم iiانتقاما
ثم لما ظهر غليوم بعقيدته السياسية الجديدة سنة (1906م) والتي قسم فيها شعوب الأرض إلى جرمان وغير جرمان، بكل ما تعنيه كلمة النازية، تصدى له أحمد شوقي بقصيدته التي قرعه فيها على منازعة الله في ملكه، وهي التي يقول فيها:
</TR>
يـا رب مـا حكمُك ماذا iiترىفي ذلك الحلم العريض الطويلْ
قـد قـام غـليوم خطيبا iiفماأعـطـاك من ملكك إلا iiالقليلْ
وانظر تعليق محمد رشيد رضا صاحب المنار على رحلة غليوم إلى بلاد الشام والأستانة في مجلة المنار (المجلد الأول ص358 سنة 1898م) وقد نقل عن جريدة (الديلي ميل) ما ملخصه أن الإمبراطور لما زار الأستانة من قبل، بنى له جلالة السلطان قصرا في حديقة يلدز بثلاثين ألف ليرة، وأمر الآن أن يزاد في زخرفته وزينته، حتى قاولوا فراشا على فرش غرفة واحدة من غرفاته بأربعة آلاف ليرة، فما بالك بفرشها كلها. وسينفق على تزيين العاصمة سبعين ألف ليرة، وأربعين ألف ليرة على إصلاح (جسر غلطة). وتقدر هذه الجريدة نفقات الزينة مع نفقات الخمسة عشر ألف عسكري التي صدرت الإرادة السنية بأن يعمل لها ملابس جديدة، وتكون في فلسطين مدة زيارة الإمبراطور لها، لا يقل مجموعها عن مائتي ألف ليرة. هذا ما عدا الإحسانات والإنعامات التي تنالها حاشية الإمبراطور من المكارم السلطانية. وقد صدرت الإرادة السنية بأن تسافر فرسان الحرس الشاهاني في يلدز إلى فلسطين لحراسة الإمبراطور مدة إقامته هناك.....ونقل سعادة مدير جريدة الأهرام عن محدث له من الإنكليز في الأستانة أنه قال، نقلا عن السفير هويت الإنكليزي المتوفى: (ليست فرنسا هي الدولة الطامعة في سوريا، بل هي ألمانيا) وتقول الجرائد الإنكليزية: إن جلالة الإمبراطور سيجزينا على حفاوتنا به بإجازة الاحتلال الإنكليزي في مصر، وذلك عندما يرى إصلاحاتهم وفتوحاتهم أثناء زيارته لمصر. ويعلق رشيد رضا على هذا المخاوف بقوله: (أما وسر الحق: إن هذا النصح والإنذار لم ينشأ عن الحب والود، ولم يكن الحامل عليه الإخلاص والصدق، وإنما ساء القوم اتفاقنا واتحادنا مع هذه الدولة القوية التي تعززها دولتان أخريان، علما منهم بأن ذلك يقطع أسباب مطامعهم في بلادنا. فعمدوا إلى التنفير، ولكنهم أفرغوه في قالب النصيحة والتحذير. ولكن قد تفجر من أنابيب أقلام بعضهم الحسد، فرقم على صفحات جرائدهم جملا تشعر بتوقعهم ضياع مصالحهم وذهاب منافعهم من الشرق الأدنى، والإدالة بها لألمانيا، بسبب ولائها لنا واتفاقها معنا. نسأل الله تعالى أن يوفق سلطاننا ودولتنا لما فيه خير البلاد والرعية إنه سميع مجيب)
وللجسر الأبيض ذكر كثير في كتب الأدب والتاريخ، انظر ذلك على موقع الوراق، ومن أقدمها ما ذكره ابن عربي في الفتوحات أثناء حديثه عن يعقوب الكوراني.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:58 pm

عثرات الكبار
المرحوم العلامة عبد العزيز الميمني اسم كبير في عالم المحققين، له في الوراق كتاب (سمط اللآلي) انظرما كتبته عنه وعن كتابه في التعريف بهما في مكتبة الوراق التراثية. وهو في نظر الكثيرين أخبر من تصدى لتحقيق التراث ونشره. ولكن مكانته لا تعصمه من أن يزل قلمه أو يخونه انتباهه، فقد تصحفت عليه كلمات لا نقبلها من صغار الطلبة ، ولم أقرأ له كتابا محققا إلا عثرت من ذلك على أشياء تثير الدهشة. وأنا سأضرب هنا مثالا على ذلك، داعيا المعنيين بالتراث العربي إلى إعادة النظر في الكثير من تحقيقاته. ففي كتابه (بحوث وتحقيقات) (ج2 ص50). وردت جملة أخطاء في متن رسالة ابن عربي إلى الفخر الرازي. وهي رسالة مشهورة، يحفظها أطفال المتصوفة كما يحفظون أحزابهم. ومنها: (ولقد أخبرني من أثق به من إخوانك، وممن له فيك نية حسنة جميلة: أنه رآك وقد تكتب * يوما، فسألك هو ومن حضرك عن مكانك ** فقلت: مسألة اعتقدتها منذ ثلاثين سنة، تبين لي الساعة بدليل لاح لي أن الأمر على خلاف ما كان عندي فنكبت *** وقلت: ولعل هذا الذي لاح لي أيضا مثل الأول).
--------------------------------------------------------------------------------------------
*كذا أثبتها الميمني، والصواب وقد بكيت. .
** كذا أثبتها الميمني، والصواب: عن بكائك. .
*** علق الميمني على هذه اللفظة بقوله: الأصل: فنكبت. قلت: بل هي (فبكيت). ! وأختم هذه الورقة بحكاية طريفة، شهدت جانبا منها، فقد رأيت شيخنا صاحب الفضيلة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي يسهو فيما تحفظه صغار الطلبة، وذلك أنه تناول بالتفسير الحديث: (اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا) ففسر الحزن في الجملة الثانية على أنه نقيض السرور، مع أن الحزن بفتح الحاء من أسماء الجبل. فلما فرغ من درسه أخبره بعض محبيه بما بدر منه في تفسير الحديث من الخطأ، فلم يصدق ذلك حتى عاد وسمع قوله بأذنه فاغرورقت عيناه بالدموع وقال: يا سبحان الله، إنما أراد الله أن يقول لي: يا محمد سعيد لا ترفع أنفك عاليا فنكسره.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:59 pm

عثرات الكبار (حلقة 2)

قرأت على كثير من مواقع الإنترنيت أن أبي ابن كعب (ر) كان من أحبار اليهود قبل الإسلام. وهذا خطأ لا محالة، وأول من عثر قلمه فخط ذلك في كتاب هو المرحوم خير الدين الزركلي في كتابه (الأعلام) وكنت قد نبهت إلى ذلك في كتابي (ترتيب الأعلام على الأعوام) نشرة دار الأرقم بن أبي الأرقم عام 1990 (ج1 ص116) وقلت حرفياً (لا أدري من أين أتى الزركلي بيهودية أبي، فلعلها زلة قلم، أو أنه خلط بين أبي بن كعب وكعب الأحبار، وعلى الأعلام عمدة جماعة من المعاصرين الذين عدوا أبيا من أحبار اليهود، أمثال الذهبي صاحب: التفسير والمفسرون) ثم رأيت من عدا على ملاحظاتي على كتاب الأعلام فنسبها إلى نفسه، فبارك الله به، فهكذا فلتكن محبة العلم. ثم رأيت الأستاذ الأكرم أحمد إبراهيم علاونة قد تولى الرد عني، مشكوراً، وأنصفني جزاه الله خيرا، ونفع الأدب بهمته الشريفة وأيادية البيضاء. وذلك في كتابه (نظرات في كتاب الأعلام) (طبعة المكتب الإسلامي: ط 1 ، محرم 1424هـ) (ص 7 و ص9) وأشار وفقه الله إلى معظم ملاحظاتي في هوامش كتابه، فمن ذلك (ص17 و 18 و21 و 23 و 25 و35 و41 و 45 و 46 و 48 و49 و50 و55 و62 و 66و 67 و 68 و 69 و 76 و 79 و 81 و 82 و 89 و 90 و 103 و 105 و 106 و107 و 116و 119 و122 و123 و125 و129 و130 و134و 135 و141 و 142 و143 و144). وأذكر هنا بأن أبي بن كعب من سادة الأنصار، بل نعته عمر بن الخطاب (ر) بسيد المسلمين. وهو أول من كتب لرسول الله صلى الله عليه وسلم مقدمه المدينة، وهو الذي قال له النبي (ص) (أمرت أن أقرأ عليك القرآن..إلخ) انظر تمام الخبر وترجمته كاملة في كتاب (الاستيعاب) لابن عبد البر (على الوراق) وأولها (باب أبي أبي بن كعب) وله ترجمة متقنة في مختصر تاريخ دمشق لابن منظور انظرها على الوراق، أولها: أبيّ بن كعب بن قيس بن عبيد. واتفق أني لما نزلت إمارة أبو ظبي نمت أول أسبوع فيها في مسجد أبي بن كعب الذي يؤم ويخطب فيه صديقي الشيخ مأمون عمار، فرأيت ترجمة لأبي بن كعب معلقة في المسجد، وهي منقولة من كتاب الأعلام للزركلي، فلفت انتباه صديقنا الشيخ مأمون إلى هذا الخطأ فسارع مشكورا وانتزع الترجمة من موضعها في المسجد، واستبدلها بترجمة تليق بمقامه. فهو ناشر راية القرآن في بلدتنا دمشق، وأول من دفن من الصحابة في مقبرة باب شرقي بدمشق.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 6:59 pm

هل كان النبي (ص) يتكلم غير العربية

قال القرطبي في تفسيره للآية وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ 103 سورة النحل: (اختلف في اسم هذا الذي قالوا إنما يعلمه؛ فقيل: هو غلام الفاكه بن المغيرة واسمه جبر, كان نصرانيا فأسلم؛ وكانوا إذا سمعوا من النبي صلى الله عليه وسلم ما مضى وما هو آت مع أنه أمي لم يقرأ قالوا: إنما يعلمه جبر وهو أعجمي؛ فقال الله تعالى: "لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين" أي كيف يعلمه جبر وهو أعجمي هذا الكلام الذي لا يستطيع الإنس والجن أن يعارضوا منه سورة واحدة فما فوقها. وذكر النقاش أن مولى جبر كان يضربه ويقول له: أنت تعلم محمدا, فيقول: لا والله, بل هو يعلمني ويهديني.) ثم ساق القرطبي بقية أقوال المفسرين في تسمية الرجل الأعجمي. ويفهم من سياق هذه القصة أن النبي (ص) كان يحسن اللغة الأعجمية، فقد نص القرآن على أعجمية لسان الرجل الذي زعموا أنه كان يعلم النبي (ص) ولم ينكر جلوس النبي إليه، وهذا الموضوع من نوادر المواضيع المطروقة وللشيخ أبي عبد الله ابن جعفر الكتاني (نزيل دمشق) كتاب فيه، سماه (المطالب العزيزة الوافية في تكلمه عليه السلام بغير اللغة العربية) وانظر في (فتح الباري) في كتاب الجهاد، قول الحافظ ابن حجر معلقا على قول البخاري: (باب من تكلم بالفارسية) قال: (كأنه أشار إلى أن النبي (ص) كان يعرف الألسنة لأنه أرسل إلى الأمم كلها على اختلاف ألسنتها، فجميع الأمم قومه بالنسبة إلى عموم رسالته، فاقتضى أن يعرف ألسنتهم، ليفهم عنهم ويفهموا عنه. ويحتمل أن يقال: لا يستلزم ذلك نطقه بجميع الألسنة، لإمكان الترجمان الموثوق به عندهم) وانظر ما حكاه الشرنبالي في هذا الشأن في رسالته (النفحة القدسية في إحكام قراءة القرآن وكتابته بالفارسية) وما حكاه اللكنوي أيضا في كتابه (آكام النفائس في أداء الأذكار بلسان فارس) وفي شرح الأنموذج للروضي ما نصه: (استنبط العلماء من الآية: (وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا) والآية: (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه) أنه عليه السلام كان يعرف جميع اللغات. للتوسع انظر التراتيب الإدارية (ج1 ص202 : 210)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:00 pm

ترجمة نشيد إنكلتره الوطني

أشهر الأناشيد الوطنية في أوروبا وأقدمها، كان الأغنية الوطنية الرسمية لعشرين دولة في وقت واحد في أوائل القرن الثامن عشر. والمعتقد أن النشيد (نصا ولحنا) كان شائعا في إنجلترا عام (1754م) حيث بدأ يتردد على المسارح كمجرد أغنية، ثم انتشر بين الجماهير العريضة. وقد استعيرت كلمات النشيد كما يقال من نص ديني قديم، يرجع تاريخه إلى عام (1525م) ونشير هنا إلى أن النشيد الوطني لأمريكا مركب على نفس لحن النشيد البريطاني. وإليك الترجمة الحرفية للنشيد البريطاني كما أورده مصطفى عبد الرحمن في كتابه (أناشيد لها تاريخ) (ص79) وعنوان النشيد (ليحفظ الله الملكة) فإذا كان الملك رجلا صار عنوانه (ليحفظ الله الملك):

(حفظ الله ملكتنا العظيمة* عاشت طويلا ملكتنا النبيلة* حفظ الله الملكة* امنحها النصر والسعادة والمجد* لتحكمنا طويلا* حفظ الله الملكة* إلهنا المجيد* انهض وفرق شمل أعدائنا* واجعلهم يسقطون* وأحبط سياستهم* واكشف حيلهم الدنيئة* آمالنا معقودة عليك* فليحفظنا الله جميعا* عطاياك المختارة من عندك تغمرنا بالسرور والقوة* فلتحكمنا طويلا* ولتحم قوانينا* ولتعطنا دائما الدوافع التي تجعلنا نهتف بقلوبنا وأصواتنا ليحفظ الله الملكة*

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:00 pm

معجزة كتابة النبي (ص) بعد أميته

في الكتب المؤلفة في السيرة النبوية الشريفة جدل طويل حول كتابة النبي صلى الله عليه وسلم يوم صلح الحديبية، وفي صحيح البخاري أن النبي (ص) كتب يومئذ وهو لا يحسن الكتابة. فتمسك الإمام أبو الوليد الباجي بظاهر هذا الحديث، وجزم أنه (ص) كتب، ووافقه على ذلك جماعة من العلماء منهم شيخه أبو ذر الهروي، وأبو الفتح النيسابوري، وآخرون من علماء إفريقية وغيرها. وقد سبقهم إلى ذلك جميعا عمرو بن شبة فقال في كتاب (الكتاب) له: (كتب النبي (ص) بيده يوم الحديبية) ومما استدل به الباجي ومن وافقه ما أخرجه ابن أبي شيبة عن عبد الله بن عتبة بن مسعود قال: (ما مات النبي (ص) حتى كتب وقرأ) قال عجالة: فذكرت ذلك للشافعي فقال: (صدق، سمعنا قومنا يذكرون ذلك) وانتصر القاضي أبو بكر ابن العربي في كتابه (سراج المريدين) للإمام الباجي فقال إن الأمية لا تنافي الكتابة، وعد ذلك من معجزاته (ص). ولما كان الإمام الباجي في المسجد الأقصى سئل عن معنى حديث الكتابة يوم الحديبية فأجاب بقوله: (ألا ترونه يقول في الحديث: فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب وليس يحسن الكتابة فكتب: هذا ما قضى عليه محمد بن عبد الله) فانتدب جاهل من المقرئين (والكلام للقاضي ابن العربي) فيما أخبرني أبو محمد عبد الله بن أبي عصام بالمسجد الأقصى قال: رأيته يصيح في المسجد الجامع ويعلن بالزندقة إليه. بيد أن الأمير كان متثبتا، فدعا بالفقهاء، فاتفقوا على أن هذا القول كفر. فاستظهر الباجي ببعض الحجة في ذلك، وقال للأمير: (هؤلاء جهلة، ولكن اكتب إلى علماء الآفاق) فكتب إلى أفريقية وصقلية، فجاء الجواب: (إن يكتب بعد أميته فيكون ذلك من معجزته، لا يطعن أحد بذلك عليه، لأنهم تحققوا أميته ثم شاهدوا معجزته، فوقفوا ولم يطعنوا) انتهى كلام القاضي أبي بكر ابن العربي. انظر للتوسع (التراتيب الإدارية) (ج1 ص172 - 178)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:01 pm

من تاريخ البريد عند العرب

في كتاب (الطائر الغريد في وصف البريد) فصول ممتعة عن تاريخ البريد عند العرب، وفيه (ص95) أن العرب اتخذوا العلامات لرسل البريد في عهد الخلفاء العباسيين، وكانت علامتهم قطعة من الفضة بقدر الكف، قد كتب على أحد وجهيها البسملة واسم الخليفة، وعلى الوجه الثاني الآية: (إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا) وفيه أن أعظم اتساع في نظام بريد العرب كان في عهد بني العباس، إذ بلغت محطات البريد نحو ألف محطة، كانت تسمى عندهم بالسكك، وكان لكل محطة رئيس لملاحظة سير السعاة والخيالة، وكان للبريد لائحة عمومية تحتوي على قوانين البريد في سيره وجغرافية الطرق. وكان ينفق على البريد مبالغ وافرة، قيل: إن نفقة فرع اليمن فقط كانت تبلغ نحو أربعة ملايين درهم سنويا. (مختصرا من التراتيب الإدارية 1/ 192).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:01 pm

كتاب تحرير المرأة بين شوقي وأحمد محرم

لما نشر قاسم أمين كتابه (تحرير المرأة) كان أحمد شوقي في مقدمة مناوئيه ومناهضيه، ومات قاسم ولم يعلم بما طرأ على فكر شوقي، وأنه تقدم إليه مستعتبا بقصيدة من عيون الشعر العربي، اعتذر له فيها عما بدر منه بحق الكتاب، وهي قصيدة طويلة، نختار منها هذه الأبيات التي تخص الكتاب: (ما في كِتابِكَ طَفرَةٌ ... تُنعى عَلَيكَ وَلا غُرور).... (هَذَّبتَهُ حَتّى اِستَقامَت ... مِن خَلائِقِكَ السُطور)... (وَوَضَعتَهُ وَعَلِمتَ أَن ... نَ حِسابَ واضِعِهِ عَسير)... (لَكَ في مَسائِلِهِ الكَلا ... مُ العَفُّ وَالجَدَلُ الوَقور)... (في مَطلَبٍ خَشِنٍ كَثي ... رٌ في مَزالِقِهِ العُثور)... (قُل لي بِعَيشِكَ أَينَ أَن ... تَ وَأَينَ صاحِبُكَ الكَبير)... (لَمّا نَزَلتُم في الثَرى ... تاهَت عَلى الشُهُبِ القُبور)... (عَصرُ العَباقِرَةِ النُجو... مِ بِنورِهِ تَمشي العُصور)... وللمرحوم أحمد محرم (شاعر الإسلام) قصيدة طويلة في التحذير من كتاب قاسم، انظرها في الموسوعة الشعرية التي أصدرها المجمع الثقافي بمدينة أبو ظبي (الإصدار الثالث) وفيها قوله: (أَقاسمُ لا تَقذِف بِجيشكَ تَبتَغي ... بِقَومِكَ وَالإِسلامِ ما اللَهُ عالمُ )... (نَبذتَ إِلَينا بِالكِتابِ كَأَنَّما... صَحائِفُه مَمّا حَمَلنَ مَلاحمُ)... (فَفي كُلِّ سَطرٍ مِنهُ حَتفٌ مُفاجئٌ ... وَفي كُلِّ حَرفٍ مِنهُ جَيشٌ مُهاجِمُ)... (حَنانَك إِنّ الأَمرَ قَد جاوزَ المَدى ... وَلَم يَبقَ في الدُنيا لِقَومِكَ راحمُ)....

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:02 pm

وصية عباس محمود العقاد

(إذا شيعوني يوم تقضى منيتي ... وقالوا أراح الله ذاك المعذبا)..
(فلا تحملوني صامتين إلى الثرى ... فإني أخاف اللحد أن يتهيبا)...
(وغنوا فإن الموت كأس شهية ... وما زال يحلو أن يُغنَّى ويُشرَبا)...
(ولا تذكروني بالبكاء وإنما ... أعيدوا على سمعي القصيد فأطربا)...
نجيب البعييني (طرائف الشعراء) (ص139)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:02 pm

لم كل هذا الرعب من العامة
قال الشيخ المرحوم محمد الغزالي في تقديمه لكتاب (السعادة الزوجية في الإسلام) لصاحبه أحمد عبد الجواد الدومي: (وإني لاحظت أن المؤلف شديد التحرج من نبذ بعض التقاليد التي يظن أن لها سنداً من الإسلام، ومن ثم فهو يكتفي باستقراء بعض الأقوال المروية تاركاً لقرائه أن يصلوا إلى الحكم إذا شاؤوا من تلقاء أنفسهم. وليس الأستاذ الدومي ملوماً في التزامه هذا النسق الذي يلتزمه كثير من علماء الدين. ولعل السبب الأول فيه هو الخوف من جرأة البعض على النصوص، والوجل من إحداث ثغرة تنال من قيمة النصوص عموماً. وذلك كختان البنات، فإن التحقيق العلمي يكشف عن أن الإسلام خال من نص شرعي مبين في هذه القضية، في حين أن التحقيق الصحي يكاد يجزم بأن النساء يتأذين من هذه العملية في حياتهن الجنسية، كما أن التحقيق الاجتماعي قاطع بأن انتشار المخدرات وازدحام السجون بتجارها يرجع إلى ختان النساء، ولو أن قانوناً صدر بحظر هذا الإجراء الضار لكان خيراً في دين الناس ودنياهم، ومع ذلك فالمؤلف يحيد عن هذا الحكم، وأحسب أننا نظلم الإسلام بهذا الموقف). وانظر في هذا الكتاب إحصاء مهماً حول تضاعف عدد السكان في مصر بينما تنازلت عقود الزواج إلى النصف، ففي عام (1937م) كان عدد السكان في مصر (15920694) وعدد عقود الزواج في هذا العام (209837) وفي عام (1952م) عدد السكان (21473000) والعقود (157565) وفي سنة (1953م) عدد السكان (22003000) والعقود (147095) وفي عام (1955م) عدد السكان (23590000) والعقود (140811) وفي عام (1957م) عدد السكان (24026000) والعقود (130525).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:51 pm

أجمل نساء العرب في الجاهلية وبدء الإسلام

وصلتنا مجموعة أخبار متناثرة عن جميلات العرب في الجاهلية وبدء الإسلام، ويأتي في مقدمة ذلك الأخبار التي تناولت وصف جمال أم أناس الشيبانية، وهي أم أناس بنت عوف بن محلم الشيباني، و(أم أناس) اسمها لا كنيتها، سميت بذلك في خبر طريف ذكره ابن الكلبي في النسب الكبير.-وتسميتها في العقد الفريد وغيره بأم أياس، تصحيف ظاهر- قال: وأمها: أمامة بنت كسر -كذا- بن كَعْب بن زُهِير التغلُبي. وهي أم الحارث بن عمرو جد امرئ القيس، لم تلد غيره. انظر صفة جمالها في الوراق عن طريق البحث عن هذه الجملة: (وكان عمرو بن حجر ملك كندة). ومنهن حليمة بنت الحارث بن أبي شمر الغساني التي سار فيها المثل (ما يوم حليمة بسر). ومنهن: برّة بنت سعيد بن الأسود كانت مِنْ أجمَلِ النساء وأحسنهنّ مِشيَةً، يضرب المثل بمشيتها. ومنهن: رُهْم بنتُ الخَزْرَجِ بنِ تَيْمِ الله، التي تزوجها سَعْدَ بنَ زيدِ بن تيم مناة. وهي قائلة المثل السائر: رَمَتْني بدائِها وانْسَلَّتْ. ومنهن: المرزبانة التي اغتصبها الأسود العنسي مدعي النبوة. وكانت امرأة مسلمة صالحة. ومنهن الصحابية أسماء بنت أبي الجون الكندية التي تزوجها النبي (ص) فقيل لها: (إن كنت تريدين أن تحظى عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعيذي منه...إلخ.) ومنهن الصحابية ضباعة بنت عامر العامرية التي خطبها رسول الله (ص) من ابنها سلمة، ثم عزف عن ذلك. وهي صاحبة البيت المشهور: (اليوم يبدو بعضه أو كله... وما بدا منه فلا أحله) قال ابن سعد: (كانت ضباعة من أجمل نساء العرب وأعظمهن خلقة وكانت إذا جلست أخذت من الأرض شيئاً كثيراً وكانت تغطي جسدها بشعرها). وانظر في الوراق خبر الصفة المشهور عن طريق البحث عن (بيضاء قمراء).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:52 pm

حديث أم زرع

حديث أم زرع حديث مشهور رواه البخاري ومسلم، وغيرهما من أئمة الحديث. وموضوعه اجتماع إحدى عشرة امرأة قبيل الإسلام وتعاهدن وتعاقدن أن لا يكتمن من أخبار أزواجهن شيئاً، ووصفت فيه كل امرأة زوجها، وكانت الموادح ستاً والذوام خمساً، وكانت أم زرع آخر من وصف زوجها فأطالت وأطنبت. فاشتهر الحديث بحديث أم زرع، وحدثت به السيدة عائشة أم المؤمنين (ر) رسول الله (ص) ونقله (ص) عنها لأصحابه، ورواه الزبير بن بكار بروايات مختلفة، منها: أن النبي (ص) هو الذي حدث عائشة بذلك، وأن مجلس النساء هذا كان في اليمن، وسمى (ص) بعض تلك النساء، وسمى أم زرع عاتكة. وسمى ابن دريد أسماءهن كلهن. وتناولت كبار الأئمة حديث أم زرع بالشرح والتفسير، وأشهر ما وضع عليه من الشروح: شرح القاضي أبي بكر ابن العربي. وشرح القاضي عياض المسمى: (الرايد لما تضمنه حديث أم زرع من الفوايد) وشرح تاج الدين المكي المخزومي المسمى ( مطرب السمع في شرح حديث أم زرع) وشرح الإمام الرافعي المسمى (درة الضرع لحديث أم زرع) وهو شرح صغير، يُقرأ في غضون ساعة، انظره منشورا على موقع الوراق. وهو مستل من كتابه (التدوين في أخبار قزوين). وقد طعن المرحوم أحمد أمين بصحة الحديث في كتابه (فيض الخاطر) (ج 8/ ص 116) وختم مطاعنه على الحديث بأن طلب من أحد عشر رجلا أن يجلسوا ويصفوا نساءهم مثلما وصف النساء الرجال في الزمن الماضي (!)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:55 pm

جناية الغزالي على الفنون والآثار

في الفصل الذي حذر فيه أبو حامد الغزالي من مبتدعات الحمامات، في كتابه (الإحياء) دعا تلاميذه إلى تشويه كل ما تصل إليه أيديهم من وجوه التماثيل التي يكثر تزيين الحمامات بها، لأن مشاهدتها منكرة، وغير جائزة. قال: (ويكفيه أن يشوه وجهها ويبطل صورتها) قال (وليتجنب صناعة النقش والصياغة، وتشييد البنيان بالجص، وجميع ما تزخرف به الدنيا، فكل ذلك كرهه ذوو الدين) (ج2 ص79) وسيطرت دعوة الغزالي هذه على الشيخ محمد صائم الدهر (من شيوخ القرن الثامن) فجعل شغله الشاغل تشويه وجوه التماثيل، فشوّه وجوه سباع الحجر التي على قناطر السباع خارج القاهرة، وشوّه وجه أبي الهول، وذلك عام (780هـ) كما ذكر المقريزي في (المواعظ والاعتبار)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:58 pm

ساعة باب الساعات في الجامع الأموي بدمشق

انظر في الوارق وصف ابن فضل الله العمري لجامع بني أمية في دمشق، في كتابه (مسالك الأبصار) وفيه قوله: قال أبو محمد بن زير القاضي: سُمّي باب الساعات لأنه عمل هناك بيكار الساعات، يُعلم بها كل ُّ ساعة تمضي. عليها عصافير من نحاس وحيّة من نحاس وغراب من نحاس. فإذا تمت الساعة خرجت الحيّة، وصفرت العصافير، وصاح الغراب، وسقطت حصاة في الطَّست. (ذكر ذلك النعيمي أيضاً في ترجمة المدرسة الأمينية، انظره في الوراق)وفيه(بنكاب الساعات) بدلا من (بيكار) والصواب ما حكاه النعيمي: (بنكاب) وأصلها (البنكام) لفظة يونانية، قال البربير في (الشرح الجلي) (ص306): والعامة تبدل باءه ميما وميمه باء فتقول: المنكاب.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 7:59 pm

دار الأمير أسامة بدمشق وعثرات القلقشندي

يرد في كثير من كتب التاريخ ذكر دار الأمير أسامة بدمشق، وهي الدار التي أمر بتخريبها الملك العادل في غضبه على الأمير أسامة. وعلى أنقاضها شيدت المدرسة البادرائية الواقعة جنوب مقام السيدة رقية اليوم. وهو غير أسامة بن منقذ، ويعرف بالأمير عز الدين أسامة الجبلي الصلاحي صاحب عجلون وكوكب. نكبه المعظم عيسى الأيوبي بأمر أبيه، سنة (608هـ) قال أبو الفداء: (في هذه السنة قبض الملك المعظم عيسى بن الملك العادل، على عز الدين أسامة صاحب قلعتي كوكب وعجلون، بأمر أبيه الملك العادل، وحبسه في الكرك إلى أن مات بها، وحاصر القلعتين المذكورتين وتسلمهما من غلمان أسامة، وأمر الملك العادل بتخريب كوكب وتعفية أثرها، فخربت وبقيت خراباً، وأبقى عجلون، وانقرضت الصلاحية بهذا). قال النويري في (نهاية الأرب) ) في صدد حديثه عن نكبة أسامة: (كان الأمير عز الدين أسامة الجبلي من أكابر الأمراء، وصهر الملك العادل. وهو الذي بني الجسر الذي على نهر الأردن، المعروف بجسر أسامة. وقيل: إنه هو الذي بني قلعة عجلون. وكانت داره بدمشق، التي هي الآن المدرسة البادرائية بدمشق). وقال في حوادث سنة (654هـ) :(وفيها وصل الشيخ نجم الدين البادرائي رسولا من جهة الخليفة، إلى دمشق. فرتب له في كل يوم مائة دينار، والإقامات الوافرة. وبنيت له المدرسة البادرائية بدمشق - وكانت قبل ذلك الدار المعروفة بأسامة). وبذلك يكون القلقشندي قد أخطأ عندما قال في التعريف بقلعة عجلون: (وهي محدثة البناء بناها عز الدين أسامة بن منقذ: أحد أكابر أمراء السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب في سنة ثمانين وخمسمائة) وقال في موضع آخر: (نيابة قلعة عجلون. وقد تقدم أنها على صغرها حصنٌ حصينٌ، مبنيةٌ على جبل عوف، بناها أسامة بن منقذ، أحد أمراء السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب في سلطنة العادل أبي بكر) فأخطأ مرتين، حيث جعل أسامة يعيش حتى سلطنة العادل، مع إنه توفي قبل صلاح الدين بخمسة أعوام، وأخطأ أيضا عندما لقب أسامة بن منقذ بعز الدين، فالمعروف أن لقب أسامة بن منقذ (مؤيد الدولة). أما البادرائي الذي حول دار أسامة إلى مدرسة للشافعية، فهو نجم الدين عبد الله بن محمد البغدادي البادرائي،مدرس النظامية ببغداد و سفير دار الخلافة إلى ملوك الآفاق. ولد سنة (594هـ) وتوفي ببغداد قبيل اجتياح التتر لها بأيام، وذلك يوم 16/ ذي القعدة/ 655هـ وشرط في مدرسته أن لا تدخلها إمرأة، ولا يسكنها إلا أعزب. انظر هذا الخبر في (الدارس في تاريخ المدارس) للنعيمي على الوراق، عن طريق البحث عن هذه الجملة: (يامولانا ربنا ما يضرب بعصاتين) وفي مختارات أحمد تيمور باشا (ص155) نقلا عن مجموعة للعلامة إبراهيم بن سليمان الحنبلي الحنفي صاحب (الفتاوى الخيرية) المشهورة أن البادرائي لما تم بناء المدرسة دعا أكابر دمشق ورؤساءها للاجتماع بها، فلما استقر بهم المجلس التقم السامري أذنه وقال منشداً: (منزل رائق لشرب الكؤوس ... وسماع الجنوك لا للدروس)... ومناغاة كل ظبي غرير ... لا مناغاة هؤلاء التيوس).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:02 pm

طيور الواجب

طيور الواجب، هي الطيور التي اصطلح أهل الصيد وأرباب القوس والبندق منذ العصر الأيوبي على أن الرامي لا يطلق عليه اسم (الرامي) حتى يتمكن من صيدها بالبندق، وجوبا صناعياً، كما قال المحبي في (خلاصة الأثر) في ترجمة ابن الشهاب البوني المكي. وهي أربعة عشر، منها عشرة تعرف بالشتائية، وأربعة صيفية. فالشتائية: الكركي والإوز المعروف بالتركي، واللغلغ، والحُبرُج (وهو الحُبارَى) والتمّ: (وهو أعظم طيور الواجب وأرفعها قدرا) والصُوغ، والعُنّاز، والعُقاب، والنسر، والأنيسة: وهي أشرف طيور الواجب، وأعزها وجوداً. قال الدميري: وبذلك تسميه الرماة وهو الأنيس. وأما الصيفية فهي: الكُيّ، والغرنوق، والمرزم، والسَّبَيطَر (وتسمى أيضا: الشُبيطر واللقلق، وكنيتها عند أهل العراق أبو خديج، وعند غيرهم أبو العيزار ). قال المحبي: (والكركي والسبيطر والعنز والسوغ والمرزم والغرنوق وهذه الستة يقال لها قصار السبق ). وفي (نسيم الصبا) لابن حبيب الحلبي أرجوزة له، في وصف طيور الواجب، انظرها على الوراق، أولها: (يا صاح قم نسعى إلى الأملاق) ولبدر الدين الذهبي: يوسف بن لؤلؤ الدمشقي قصيدة في وصفها أيضاً أوردها ابن شاكر في (فوات الوفيات) انظرها على الوراق، وأولها: (هل ذاك برق بالغوير أنارا) وللقلقشندي قصيدة مخمسة في وصف طيور الواجب، أوردها في صبح الأعشى عند حكايته عن خروج ابن المقر المحيوي ابن فضل الله إلى الصيد، وهو الذي ألف له (صبح الأعشى) كما ذكرنا في التعريف به. وأولها: (جل ّ كؤوسا عطلت بالراح) وقد ساق بعدها رسالة في الصيد بالبندق من إنشاء شهاب الدين أبي الثناء محمود بن سليمان الحلبي، وصف فيها طيور الواجب بالتفصيل. وقد ورد في كلام القلقشندي أثناء تعريفه بطيور الواجب وغيرها من الطيور أسماء كتب وشيوخ نقل عنهم وأفاد من كتبهم، منهم: ابن غفير، وأدهم بن محرز، وجميع بن عمير التميمي وابن فضل الله العمري في (التعريف بالمصطلح الشريف) وأكثر ما ينقل عن كتاب (المصايد والمطارد) لابن السندي، وابن السندي هذا هو كشاجم الشاعر المشهور، المتوفى سنة (360هـ) انظر ترجمته في (الأعلام) على الوراق، والكتاب مطبوع مشهور، تقع مطبوعته في (288) صفحة.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:03 pm

ابن عمار: عزير المسلمين

كتاب التشبيهات لابن عون من أندر وأغلى ما وصلنا من كتب الأدب، وفيه ما لا مطمح للعثور عليه في سواه، سيما أخبار شعراء عصره (أواخر القرن الثالث وأوائل القرن الرابع الهجري) وقد عثرت فيه على نوادر في وصف قصر قامة (العزير) ابن عمار وهجائه. وقد ورد اسم (العزير) في مطبوعة الكتاب التي اعتمدتها (العزيز) خطأ، والصواب ما أثبته هنا، وهو لقب أطلقه عليه ابن الرومي، تشبيها له بعزير اليهود، وذلك لكثرة ما كان يتعرض في شعره إلى مظالم المسلمين وشكاياتهم من جور الزمان. أما شعر العزير فلا يزال في غياهب الدهر، ولم يصلنا منه سوى عدة قطع. وكنت قد أعددت ترجمة مطولة لابن عمار أثناء عملي في تصحيح (ديوان ابن الرومي) ثم لا أعرف أين هي الآن، وقد بحثت عنها جاهدا فلم أجدها. وأنبه هنا إلى أن الصفدي نقل عن الخطيب البغدادي أن ابن عمار كان يلقب (حمار العزيز الكاتب) كذا. ولابد أنها تصحيف وأنها (حمار العزير) بمعنى أنه لم يكن كالعزير وإنما كان حماره، الذي ورد الحديث عنه في سورة البقرة. ولكن الصفدي لم يشأ أن ينسب الخطيب البغدادي إلى الوهم، واكتفي بقوله: (كذا). قلت: وقد ترجم له ابن ماكولا في مادة (العزير) فأزال الالتباس، قال: (وأبو العباس أحمد بن عبيد الله بن عمار الكاتب. روى عن عثمان بن أبي شيبة وسليمان بن أبي شيخ. كان شيعياً يعرف بحمار العزير، له مصنفات في مقاتل الطالبين وغيرهما). وترجم له ياقوت ترجمة مطولة فقال: أحمد بن عبيد الله بن محمد ابن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمار العير، كذا قال الخطيب ..إلخ. قال بعدما ساق رواية الخطيب: (ووجدت في كتاب ألفه أبو الحسن، علي بن عبيد الله، ابن المسيب الكاتب، في أخبار ابن الرومي، وكان ابن المسيب هذا، صديقاً لابن الرومي وخليطاً له. قال: كان أحمد بن محمد، بن عبيد الله، بن عمار، "هكذا قال في نسبه، بتقديم محمد على عبيد الله" صديقاً لابن الرومي، كثير الملازمة له، وكان ابن الرومي يعمل له الأشعار، وينحله إياها، يستعطف بها من يصحبه، وكان ابن عمار محدوداً فقيراً، وقاعة في الأحرار، وكان أيام افتقاره، كثير السخط لما تجري به الأقدار، في آناء الليل والنهار، حتى عرف بذلك، فقال له علي بن العباس، بن الرومي يوماً: يا أبا العباس، قد سميتك العزير، قال له: وكيف وقعت لي على هذا الاسم? قال: لأن العزير خاصم ربه، بأن أسال من دماء بني إسرائيل على يدي، بختنصر سبعين ألف دم، فأوحى الله: "لئن لم تترك مجادلتي في قضائي، لأمحونك من ديوان النبوة": وقال فيه: "وفي ابن عمار عزيرية" وذكر البيتين اللذين في كتاب الخطيب وزاد: لم لم يفز قدماً وفاز البقر? لا، بل فتى خاصم في نفسه صاف فلا بد له من نظر وكل من كان له نـاظـر انظر على الوراق تتمة الترجمة وهي طويلة وانظر في ديوان ابن الرومي مما فاكه به ابن عمار الأرجوزة التي أولها: (إن ابن عمار عُزيرُ العالمِ) وقوله في الترويج له: (كابن عمارٍ الذي تركتْهُ حَمَقَاتُ الزمان كالمُرتابِ) والقصيدة التي يقول فيها: (وكان ابنُ عمَّار يُرَجِّيكَ لِلَّتي يقال لها عند الشدائد بَخْ بَخِ) والقصيدة التي آخرها: (وما ابنُ عمارٍ أُرى مُقْلِعاً أو نلتقي في رَهَجٍ راهجِ) والقصيدة التي كتبها على لسانه، وأولها: (يقول ابنُ عمَّارٍ مقالةَ مخلِصٍ لسيد تُرْكُسْتَانَ طُرّاً وخُزْلَخِ). وإليك ما عثرت عليه من شعر الناجم فيه، بعد مقارنته بما ورد في كتب الأدب، فما أثبته هنا هو المختار: وعازبُ الرأي ضعيفٌ مغرورْ يخبطُ من عمايةٍ في ديجورْ مكاثرٌ في العلمِ وهوَ مكثورْ حاصلهُ منه هباءٌ منثورْ في جسمِ عصفورٍ وحلمِ عصفورْ ومنه قوله من أبيات أفحش فيها القول فحذفناها: (ألا يا بيدقَ الشطرن جِ في القيمةِوالقامهْ).. (لقد ضلَّ امرءٌ عدَّ كَ يا طرطورُ علامهْ) وله فيه: (إنَّ ابنَ عمارٍ له قامةٌ بطولها منقارُ فروجِ).. (يقطعهُ زيقٌ ويرضي الذي يحيطه منه بطسوجِ).. (ندَّ إلينا دونَ أصحابهِ من ردمِ ياجوجٍ وماجوجِ).. وله فيه (تنقصُ الإخوانِ من شأنهِ وهو أخو الذلةِ والنقصِ).. (كأنه البرغوثُ لم يخطهِ في صغرِ الجثمانِ والقرصِ).. وله فيه: (وقصيرٍ لا تعملُ الشمسُ فيئاً لقامتهْ).. (يعثرُ الناسُ في الطريقِ به من دمامتهْ).. وله فيه (إنَّ ابنَ عمارٍ له قامةٌ قريبةُ البعضِ من البعضِ).. (طامنهُ الفقرُ وإدمانُهُ فصار منه الطول في العرضِ).. (لا تبصرُ العينُ إذا ما بدا منه سوى الرأسِ على الأرضِ).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:12 pm

السفتجة: الحوالة المالية

السفتجة الحوالة المالية، وأساس هذه الكلمة فيما أحسب (الصفة) ويبدو أن الأعاجم كانوا يسمون الذي يباشر العمل بها صفتجي، ثم تصحفت إلى سفتجي. وقيل هي من الألفاظ الفارسية المعربة. قال الشريف الجرجاني في(التعريفات):
(السفاتج: جمع سفتجة، تعريب: سفته، بمعنى المحكم، وهي إقراض لسقوط خطر الطريق)

والذي يهمنا هنا أن ابن منظور لم يتطرق إلى ذكر السفتجة، وأنه ذكر في باب سفنج (بالنون) ما يفهم منه معنى يقارب السفتجة. فإما أن تكون قد تصحفت عليه، أوعلى من نقل عنه وهو الأزهري في تهذيب اللغة. وإما أن تكون من طرائف الاتفاقات اللغوية (!?) ويلاحظ أن ما ذهبا إليه لا وجود له في الصحاح ولا في الجمهرة.

وساق الأزهري في خلال كلامه أرجوزة هي:

(يا شَيْخُ، لا بُدَّ لنا أَنْ نَحْجُجَا)

(قد حَجَّ في ذا العامِ مَن تَحَوَّجا)

(فابْتَعْ له جِمالَ صِدْقٍ فالنَّجا)

(وعَجِّلِ النَّقْدَ له وسَفْنِجا)

(لا تُعْطِهِ زَيْفاً ولا تُبَهْرِجَا)

قال: وقال أبو الهيثم: سَفْنَجَ فلانٌ لفلانٍ النَّقْدَ أَي عَجَّلَه؛ وأَنشد:
قد أَخَذْتَ النَّهْبَ فالنَّجا النَّجَا
إنِّي أَخافُ طالِباً سَفَنَّجا

وإهمال ابن منظور للسفتجة من العجب، لأنها واردة في مقامات الحريري، وهو قوله:

(ولا تستَثْقِلَنّ الرّحلَةَ. ولا تكْرهَنّ النُقلَةَ. فإنّ أعْلامَ شَريعَتِنا. وأشياخَ عَشيرَتِنا. أجْمَعوا على أنّ الحركَةَ برَكةٌ. والطّراوَةَ سُفتَجَةٌ.)

وفي (نثر الدر) للآبي:
(وكان على عصا ساسان المكري مكتوباً بالذهب: الحركة بركةٌ، الطراوة سُفتجَة، الكسل شؤْمٌ، التمييزُ جُرمٌ.)

وفي التمثيل والمحاضرة للثعالبي:
(الوجه الطريّ سفتجة. الحياء يمنع الرزق. من لم يحترف لم يعتلف. التمييز شوم. الحركة بركة.)

وفي جمع الجواهر للقيرواني، في نوادر الجماز: قال صاحب القاموس المحيط:
(السُّفْتَجَةُ، كقُرْطَقَةٍ أنْ يُعْطِيَ مالاً لآخَرَ، وللآخرِ مالٌ في بَلَدِ المُعْطي، فَيُوَفِّيَهُ إيَّاهُ ثَمَّ، فَيَسْتَفِيدُ أمْنَ الطَّريقِ).

قال الزبيدي في تارج العروس بعدما ذكر كلام الفيروزآبادي:
(وقد وَقعتْ هذه اللفظةُ في سُنَن النَّسائيّ. واختلفَتْ عِباراتُ الفُقَهَاءِ في تفسيرها، فمنهم من فسَّرها بما قاله المصنّف. وفسَّرهَا بعضُهُم فقال: هي كِتَابُ صاحِبِ المالِ لوَكِيلِه أَن يَدْفَعَ مالاً قِرَاضاً يَأْمَنُ به من خَطَرِ الطَّرِيقِ. والجَمْعُ السَّفَاتِجُ.

وقال في "النهر":
هي بضمّ السينِ، وقيل: بفتحها وفتح التاءِ، مُعَرّبُ سَفْتَه.

وفي "شرح المفتاح":
بضمّ السين وفتح التاءِ: الشيءُ المُحْكَم، سُمِّيَ به هذا القَرْضُ لإِحكامِ أَمره،وهو قَرْضٌ استفادَ به المُقْرِضُ سُقوطَ خَطَرِ الطَّرِيقِ بأَنْ يُقرِضَ مالَه عند الخَوْف عليه ليُرَدَّ عليه في مَوْضِع أَمْنٍ، لأَنه عليه السلامُ نَهَى عن قَرْضٍ جَرَّ نَفْعاً، قاله شيخُنَا).
وقال له رجل: أردت أن أحمل أمي إلى بغداد، فخفت إن حملتها في البحر أن تعطب، وإن حملتها في البر أن تتعب. قال: فخذها في سفتجة.

وفي الوائل لأبي هلال العسكري:
(حكى عن بعض السؤال أنه كان يقول: "اللهم أرزق الناس حتى يعطوني" فقال له أبو الحارث حميد: ما لك تسأل الله سفتجة بالرزق. سل الله يرزقك).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:13 pm

عرس الأمير آنوك ابن السلطان الناصر

الأمير آنوك بن السلطان الناصر محمد بن قلاوون، وأمه طغاي التي ذكرناها في نوادر النصوص بعنوان (طغاي: زوجة الناصر ابن قلاوون) قال ابن تغري بردي في (النجوم الزاهرة) يصف عرسه على بنت الساقي بكتمر سنة 732 هـ : ثم حضر بعد ذلك تنكز نائب الشام إلى القاهرة ليحضر عرس ابن السلطان الأمير آنوك. وشرع السلطان في عمل المهم من أوائل شعبان من سنة (732هـ) وجمع السلطان من بالقاهرة ومصر من أرباب الملاهي واستمر المهم سبعة أيام بلياليها. واستدعى حريم الأمراء للمهم، فلما كانت ليلة السابع منه حضر السلطان على باب القصر، وتقدم الأمراء على قدر مراتبهم واحداً بعد واحد ومعهم الشموع، فكان إذا قدم الواحد ما أحضره من الشمع قبل الأرض وتأخر، حتى انقضت تقادمهم، فكان عدتها ثلاثة آلاف وثلاثين شمعة، زنتها ثلاثة آلاف وستون قنطاراً، فيها ماعني به ونقش نقشاً بديعاً تنوع في تحسينه، وأحسنها شمع الأمير سنجر الجاولي، فإنه اعتنى بأمره وبعث إلى عملها إلى دمشق فجاءت من أبدع شيء. وجلس الأمير آنوك تجاه السلطان، فأقبل الأمراء جميعاً وكل أمير يحمل بنفسه شمعة وخلفه مماليكه تحمل الشمع، فيتقدمون على قدر رتبهم ويقبلون الأرض واحداً بعد واحد طول ليلهم، حتى كان آخر الليل نهض السلطان وعبر حيث مجتمع النساء، فقامت نساء الأمراء بأسرهن وقبلن الأرض واحدة بعد أخرى وهي تقدم ما أحضرت من التحف الفاخرة، حتى انقضت تقادمهن جميعاً، رسم السلطان برقصهن فرقصن عن آخرهن واحدة بعد واحدة، والمغاني تضربن بالدفوف، والأموال من الذهب والفضة والشقق الحرير تلقى على المغنيات، فحصل لهن ما يجل وصفه، ثم زفت العروس. وجلس السلطان من بكرة الغد، وخلع على جميع الأمراء وأرباب الوظائف بأسرها، ورسم لكل امرأة أمير بتعبية قماش على قدر منزلة زوجها، وخلع على الأمير تنكز نائب الشام وجهز صحبته الخلع لأمراء دمشق. فكان هذا العرس من الأعراس المذكورة، ذبح فيه من الغنم والبقر والخيل والإوز والدجاج ما يزيد على عشرين ألفاً، وكمل فيه من السكر برسم الحلوى والمشروب ثمانية عشر ألف قنطار، وبلغت قيمة ما حمله الأمير بكتمر الساقي مع ابنته من الشورة ألف ألف دينار. قاله جماعة من المؤرخين. (النجوم الزاهرة: (ج9/ ص110 - 112)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:13 pm

بدء انحسار المذهب المالكي في بلاد الشام

قال النجم الطرسوسي (720 هـ ـ 758 هـ) قاضي قضاة دمشق في كتابه (تحفة الترك) بعدما ذكر سؤالا وجهه سنة (752هـ) إلى شيخ المالكية في وقته ، الشيخ نور الدين السخاوي : (فإذا كان هذا قول السخاوي فليس لأحد من المالكية أن يقول بخلافه على أنهم قلوا في بلادنا وبلاد الشام بأسره، ولم يبق بعد الشيخ نور الدين فيهم من يصلح للفتيا في مذهبه، .وأدركت منهم جماعة من الذين كانوا فضلاء مفتين ، كابن أبي الوليد، والشيخ العالم صدر الدين سليمان المالكي ( رحمه الله تعالى ) وكان خصيصاً بالوالد ( رحمه الله ) ثم بي ، والشيخ العالم العلامة كمال الدين القسطنطيني ( رحمه الله ) وكان من أعيانهم ، والقفصي، وكان نائباً في الحكم ، والسفاقسي وكان مفتياً، وقاضي القضاة شرف الدين الهمداني ، شيخي في الخرقة الصوفية . وكلهم درجوا إلى رحمة الله تعالى ولم يبق إلا الشيخ نور الدين المشار إليه سلمه الله ، وبقي الآن منهم طلبة ، لا يقوم أحد منهم بمعرفة مذهبه ولا يصرف همته إلى تحصيله وطلبه، بل يشتغل بالنحو وغيره ، اشتغالاً يسيراً . ولا يفتي أحد منهم في مذهبه بدمشق، ولا ببلد من بلاد الشام ، عن أهلية وتحصيل، فيتعين على السلطان أن لا يولي أحداً في الشام على هذا المذهب ، ممن بقي من المقيمين بها ، لعدم أهلية أحد للقضاء من المالكية) . (تحفة الترك فيما يجب أن يعمل في الملك) (نجم الدين إبراهيم بن علي الحنفي الطَّرَسوسي: دراسة وتحقيق : عبد الكريم محمد مطيع الحمداوي (ص157)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:14 pm

أركان الفروسية
في هذه البطاقة نص نادر، استفدته أيضا من (تحفة الترك) للنجم الطرسوسي قاضي قضاة دمشق، وموضوع النص: (طريقة امتحان فروسية الفارس، من أجل ضمه إلى قائمة أصحاب الإقطاع، والخبز، والمراد بالخبز: الإقطاع أيضاً. وقد وردت في النص كلمات بحاجة إلى توضيح وشرح، تجدها في آخر النص) قال: (وإن كانت القصة لطلب إقطاع ، أمر ناظر الجيش بالكشف عن الإقطاع هل انحل أم لا? فإن قال: إنه غير محلول ، لا يلتفت لصاحب القصة ، ويعرفه أنه غير محلول . وإن قال ناظر الجيش : إنه محلول ، نظر السلطان في حال الطالب ، وسأله عن الجندية ، ومعرفة الرمي والفروسية ، وشد العدة ، ولبس الجوشن ، والزردية والتركاش، والسيف وهل يكون السيف من جهة اليمين أو من جهة اليسار ، وكذلك يسأله عن شد التركاش والقَرَن : هل يكون القَرَن من جهة اليمين أم التركاش ? ، وعن لعب الرمح والكرة. وعن المسابقة بالخيل وشروطها ، وهل يطلق رأس الفرس في أول المسابقة أم لا ? وينبغي أن يكون بقرب المكان الذي يجلس فيه الملك إماج للرمي وقسي . فإذا قال : أعرف جميع هذه الأشياء على وجهها ، رسم بإحضار قوس ، وحله وأمره بأن يوتره . فإن قعد على الأرض ، وأمسكه بيده ، واستعان بغيره في وضع الوتر فقد أخطأ . فإن أوتره ، وهو قائم ، ووضع الوتر على ظهر القوس ، ومده بيده ، من غير مساعدة له، فقد أصاب ثم يدفع له ندبا من النشاب، ويأمره بالرمي في الإماج . فإن رمى على الوجه المرضي ، أحضر له فحلاً من الخيل العراب وأمره بأن ينعله ، ويشده بالعدة المعتادة و بعدة الحرب . فإن أحسن فعل ذلك على الوجه المرضي ، دفع له عدة الحرب ، وأمره بأن يلبسها بنفسه ثم أمره بأن يركب الفحل فإذا فعل ذلك ، أمر السلطان شخصاً من الفرسان المعروفين بالفروسية ، بأن يبارزه بالكر والفر ، كما يفعل في الحروب . فإن أظهر معرفة ذلك ، أعطاه الخبز الذي طلبه ، وخلع عليه وأكرمه. وإن لم يجده يحسن فعل ذلك ، لا يعطيه شيئا . ويفعل هذا الامتحان دائماً مع الأجناد والأمراء. فإن به يحصل للناس تعلم الفروسية. وحكي قريب من هذا عن عمر بن الخطاب وابن عبد العزيز رضي الله عنهما . فعند الامتحان ، يكرم المرء أو يهان). (تحفة الترك فيما يجب أن يعمل في الملك) (نجم الدين إبراهيم بن علي الحنفي الطَّرَسوسي دراسة وتحقيق : عبد الكريم محمد مطيع الحمداوي (ص147) (شرح مفردات النص كما ذكرها المحقق).
-----------------------------
* الإقطاع : في العرف المملوكي هو أن يقطع السلطان أحداً من جنوده أو مماليكه أرضاً يتمتع بغلتها وإيراداتها ، ويسميها المقطع له (الخبز) . ، ويعود الإقطاع إلى السلطان بمجرد انتهاء مدة الإقطاع أو بوفاة المقطع له ، أو بسبب إخلاله بشروط الإقطاع أو بغضب السلطان منه . وفي عهد السلطان نور الدين زنكي بمصر كان الجندي إذا مات أعطى ولده إقطاعه ، ثم سار المماليك من بعده على هذا النهج . (انظر : حسن المحاضرة 1/74)
* شد العدة : العدة - بالضم- لغة : ما يعد للأمر يحدث ، وما أعددته لحوادث الدهر من المال والسلاح ، وتعني هنا : شدَّ عدة الحصان عليه من سرج ولجام وما سوى ذلك من لوازم القتال . (انظر : تاج العروس 2/416)
* الجوشن ، والجوسن : - بالسين المهملة - : الدرع ، ج جواشن وجواسن . (انظر : معجم الألفاظ التاريخية في العصر المملوكي ص57)
* الزردية : درع من الزرد يلبس تحت الثياب الظاهرة وفوقه خوذة . (انظر : معجم الألفاظ التاريخية في العصر المملوكي ص86)
* التركاش ، والتركيش : لفظ فارسي يطلق على القوس و النشاب كما يطلق أيضا على الكنانة التي يوضع فيها النشاب . (انظر : التشكيلات والأزياء العسكرية العثمانية ص 76 ـ معجم الألفاظ التاريخية في العصر المملوكي ص 44) .
* القَرَنُ ، جعبة السهام ، ج قران ، وأقران (تاج العروس 9/307) .
* إماج : الهدف الذي يُرمى إليه السهم ، ج إماجات . وفي اللغة العربية : الوتيرة وهي حلقة يتعلم عليها الرمي والطعن . (انظر : معجم مقاييس اللغة 6/83 ، معجم الأَلفاظ التاريخية في العصر المملوكي20) .
* القسي : الرماح ، تتخذ من شجر القسي . وهذا الشجر أنواع (النبع ، الشوحط ، والشريان) . (انظر : فقه اللغة 253 ـ العسكرية العربية الإسلامية ص141)
* يوتره : وتر القوس ، ووترها توتيراً ، وأوترها : شد وترها . (انظر : تاج العروس 3/596) . * الندب : الخفيف . (معجم مقابيس اللغة 5/43) .
* النشاب والنبل والسهم : أسماء لشيء واحد . وهو عود رفيع من شجر صلب ، في طول ذراع تقريباً : ينحت و يسوى ، ويركبُ في مؤخره ريش . قمته حديد مدبب له سنان في عكس اتجاهه يجعلانه صعب الإخراج إذا نشبَ في الجسم (العسكرية العربية الإسلامية 112) .
* الفحل من الخيل : الحصان ، الذكر القوي ، لأنه أصعب مراساً على الفارس من أنثى الخيل (الفرس) . ومهارة الفارس تظهر بركوبه الحصان أكثر مما تظهر بركوبه الفرس . (انظر : معجم مقاييس اللغة 4/478) .
* الخبز : الإقطاع : الراتب ، المخصصات . ج أخباز (معجم الأَلفاظ التاريخية في العصر المملوكي ص 66) .
*خلع عليه : ألبسه ملابس فاخرة وأعطاه مالاً ، الخلعة -بالكسر- : ما يخلع على الإنسان من الثياب ويطرح عليه . والخلعة أيضاً : خيار المال ، وقد كانت الخلع التي يخلعها السلطان على أعيان رعيته تختلف باختلاف رتبهم ومكانتهم . (انظر : حسن المحاضرة 2/190) .

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:14 pm

اتفاق: أشهر مغنيات العصر المملو كي

المغنية اتفاق: أشهر مغنيات القرن الثامن الهجري، كانت جارية سوداء حالكة السواد، قال ابن تغري بردي أثناء حديثه عن انقلاب الملك المظفر حاجي على أخيه الملك الكامل يوم الإثنين (1/ جمادى الآخرة/ 747هـ) :(وفي يوم الأربعاء قتل الملك الكامل شعبان ... وعرضت جواري دار السلطان فبلغت عدتهن خمسمائة جارية ففرقن على الأمراء. وأحيط بموجود حظية الملك الكامل التي كانت أولاً حظية أخيه الملك الصالح إسماعيل المدعوة (اتفاق) وأنزلت من القلعة. وكانت جارية سوداء حالكة السواد، اشترتها ضامنة المغاني بدون الأربعمائة درهم من ضامنة المغاني بمدينة بلبيس، وعلمتها الضرب بالعود على الأستاذ عبد علي العواد، فمهرت فيه. وكانت حسنة الصوت جيدة الغناء، فقدمتها لبيت السلطان، فاشتهرت فيه حتى شغف بها الملك الصالح إسماعيل فإنه كان يهوى الجواري السودان - وتزوج بها. ثم لما تسلطن أخوه الملك الكامل شعبان باتت عنده من ليلته، لما كان في نفسه منها أيام أخيه. ونالت عندهما من الحظ والسعادة ما لا عرف في زمانها لامرأة غيرها، حتى إن الكامل عمل لها دائر بيت طوله آثنتان وأربعون ذراعاً وعرضه ست أذرع، دخل فيه خمسة وتسعون ألف دينار مصرية، وذلك خارج عن البشخاناه والمخاد والمساند. وكان لها أربعون بذلة ثياب مرصعة بالجواهر، وستة عشر مقعد زركش (1) وثمانون مقنعة، فيها ما قيمته عشرون ألف درهم وأشياء غير ذلك، استولوا على الجميع.)... 1- وفي السلوك للمقريزي (وست عشرة بدلة بداير زركش) انظر ذلك على الوراق. وقد خصها الحافظ ابن حجر بترجمة مستقلة في كتابه (الدرر الكامنة) انظرها على الوراق أيضاً وأولها : (اتفاق المولدة الجنس)

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:14 pm

كتاب النور اللامع فيما يعمل به في الجامع

من نوادر كتاب (تحفة الترك فيما يجب أن يعمل في المُلك) أن الطرسوسي مؤلف الكتاب، أودع في الفصل السادس منه رسالة صغيرة من تأليفه سماها (كتاب النور اللامع فيما يعمل به في الجامع) وأراد بالجامع الجامع الأموي بدمشق. ودعا في الكتاب إلى ضرورة إخراج أوقاف الجامع من سلطة قضاة المذهب الشافعي، وأن يكون الحق في تنظيم أوقافه للسلطان وحده، أو لنائبه في دمشق. قال (ومما يزيد في إصلاحه إبطال كلام القاضي الشافعي عنه . وأن لا يتكلم فيه أصلاً ، ولا يرتب عليه بقلمه شيئاً ، ويرفع يده عنه بكل طريق ، ولا يكون الكلام فيه لأحد ، إلا للسلطان أو نائبه بدمشق لا غير . ويرفع يد ناظره أيضاً ، عن أن يتعرض إلى ترتيب شيء ، أو تولية أحد فالفساد إنما جاءه من هذا القبيل وأشباهه..إلخ) وقد تفضل الأستاذ عبد الكريم محمد مطيع الحمداوي محقق كتاب (تحفة الترك) بتقديم نسخة من كتابه هدية لموقع الوراق، لتنشر في المكتبة المحققة. ونحن نشكر له هذه البادرة الطيبة. ونلفت نظر أصدقاء الوراق إلى أهمية الكتاب، فهو من نوادر الكتب التي تناولت موضوع أنظمة الحكم في الإسلام، سيما مخولات السلطتين التنفيذية، والقضائية. ألفه قاضي قضاة دمشق: نجم الدين الطرسوسي (ت 758هـ) وأودع فيه خلاصة القوانين المتبعة في عصره، والواجبات المترتبة على كل قاض حسب مذهبه، كقوله: (وإن كان شافعياً ، فينبغي للسلطان أن ينص له في تقليده،أن يحكم بنصوص الشافعي . ولا يحكم بالوجوه ، ولا بما يخالف ما قرره الرافعي والنووي . ولا يحكم باختيارات الغزالي ووجوهه ..... وإن كان مالكياً ، فينبغي أن ينص له في تقليده على الحكم بقول ابن القاسم ، فإن مذهب مالك مبني عليه... ولا يحكم بما ذكره القرافي في أبحاثه من غير نقل عن مالك فيه ، فإنه بحاث قليل المعرفة بغوامض مذهبه والفروع وكذا ينص أنه لا يحكم بقول ابن عبد البر ، فيما انفرد به ، من غير نقل عن مالك . ولا بقول ابن حزم (!) والطرطوشي. ولا يحكم بحل نكاح المتعة (?) ولا بحل أكل الكلب.... وإن كان القاضي حنبلياً فينبغي للسلطان أن ينص في تقليده بأشياء منها: أن يتجنب ما ينسب إلى الحنابلة من الاعتقاد ، والتبري منه . ومنها أن يكون معتقداً لما قاله / الطحاوي . لا يعتقد خلافه فإن ابن تيمية شيخ الحنابلة ، لما عقد له مجلس في تحقيق عقيدته وقيل له : ما تعتقد ? ، فقال : أعتقد ما يعتقده الطحاوي فخلص بذلك.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:15 pm

بيتان من الشعر ينقذان بيروت من الخراب

قال الشيخ البربير في الفصل الذي تكلم فيه عما يجب على الشاعر معرفته من علم الحديث، في كتابه (الشرح الجلي على بيتي الموصلي) (ص103): (ومما اتفق لي في ذلك أن الوزير الجزار، عامله الله بالرحمة في دار القرار، كان قد أرسل إلى بيروت وأنابها رجلاً من المغاربة، ومعه جملة عساكر منهم للمحافظة، فعاث عسكره عيث الجراد، وشمر عن ساق الأذى والفساد، حتى اشتكت منه بقاع البلاد، فضلا عن العباد، فلزم أني توجهت نحو رئيسه، وكان يدعى بالبخاري، ونصحته وخوفته عقاب الباري، فأجاب بأنه لا يقدر على رد جنوده، وأنه يخشى من ذلك عدم وجوده، ففارقته وكتبت للوزير: (وزيرُنا طاهرُ المزايا ... فاقصد ندا جوده ويمِّم)... (قد خَصَّ بيروتَ بالبخاري ... يا ليته خصَّها بمسلم)... فلما قرأ البيتين أمر كاتبه أن يكتب لذلك المغربي كتاباً يأمره فيه بالقدوم هو وعسكره إلى عكا، ولا يتباطأ مقدار طرفة عين. فأزاله من يزيل الجبال، وكفى الله المؤمنين القتال).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:18 pm

تحذير الإمام مسلم من صحيح البخاري

قال الإمام مسلم في مقدمة الجامع الصحيح وما يريد بقوله الآتي إلا الإمام البخاري، قطعاً: (وقد تكلم بعض منتحلي الحديث من أهل عصرنا في تصحيح الأسانيد وتسقيمها بقولٍ لو ضربنا عن حكايته وذكر فساده صفحاً لكان رأياً متيناً ومذهباً صحيحاً إذ الإعراض عن القول المطرح: أحرى لإماتته، وإخمال ذكر قائله، وأجدر أن لا يكون ذلك تنبيهاً للجهال عليه، غير أنا لما تخوفنا من شرور العواقب، واغترار الجهلة بمحدثات الأمور، وإسراعهم إلى اعتقاد خطأ المخطئين، والأقوال الساقطة عند العلماء، رأينا الكشف عن فساد قوله، ورد مقالته بقدر ما يليق بها من الرد أجدى على الأنام، وأحمد للعاقبة إن شاء الله... وزعم القائل الذي افتتحنا الكلام على الحكاية عن قوله والإخبار عن سوء رويته: ان كل إسناد لحديث فيه فلان عن فلان وقد أحاط العلم بانهما قد كانا في عصر واحد وجائز ان يكون الحديث الذي روى الراوي عمن روى عنه قد سمعه منه وشافهه به غير أنه لا نعلم له منه سماعا ولم نجد في شيء من الروايات انهما التقيا قط أو تشافها بحديث: ان الحجة لا تقوم عنده بكل خبر جاء كهذا المجئ، حتى يكون عنده العلم بأنهما قد اجتمعا من دهرهما مرة فصاعدا أو تشافها بالحديث بينهما أو يرد خبر فيه بيان اجتماعها وتلاقيهما مرة من دهرهما فما فوقها، فان لم يكن عنده علم ذلك ولم تأت رواية تخبر ان هذا الراوى عن صاحبه قد لقيه مرة وسمع منه شيئا لم يكن في نقله الخبر عمن روى عنه ذلك والأمر كما وصفنا حجة وكان الخبر عنده موقوفا حتى يرد عليه سماعه منه لشيء من الحديث قل أو كثر في رواية مثل ما ورد. وهذا القول - يرحمك الله - في الطعن في الأسانيد قول مخترع مستحدث غير مسبوق صاحبه إليه ولا مساعد له من أهل العلم عليه...إلخ) انظر بقية كلام الإمام مسلم في مقدمة الصحيح، وهو كلام طويل. وانظر شرح الإمام النووي لكلام الإمام مسلم (طبعة دار المعرفة: ج1 ص87) وقد اكتفى في شرحه بشرح المفردات فقط. وانظر موقف الإمام الذهبي من كلام الإمام مسلم في كتابه (سير أعلام النبلاء) على الوراق، وفي المطبوع (ج 12 ص573) قال: ( ثم إن مسلماً، لحدة في خلقه، انحرف أيضا عن البخاري، ولم يذكر له حديثا، ولا سماه في "صحيحه" بل افتتح الكتاب بالحط على من اشترط اللقيا لمن روى عنه بصيغة "عن" وادعى الإجماع في أن المعاصرة كافية، ولا يتوقف في ذلك على العلم بالتقائهما، ووبخ من اشترط ذلك. وإنما يقول ذلك أبو عبد الله البخاري، وشيخه علي بن المديني، وهو الأصوب الاقوى، وليس هذا موضع بسط هذه المسألة) ثم نقل الذهبي عن الحافظ ابن عساكر قوله، بعد أن ذكر "صحيح البخاري": (ثم سلك سبيله مسلم بن الحجاج فأخذ في تخريج كتابه وتأليفه وترتيبه على قسمين وتصنيفه وقصد أن يذكر في القسم الأول أحاديث أهل الإتقان، وفي القسم الثاني أحاديث أهل الستر والصدق الذين لم يبلغوا درجة المتثبتين، فحالت المنية بينه وبين هذه الأمنية فمات قبل استتام كتابه غير أن كتابه مع إعوازه اشتهر وانتشر.) وهذا يعني أن صحيح مسلم ليس صحيحا كله، وأنه مات ولم يميز ما فيه من الصحيح كما وعد في مقدمته عند قوله: (وهو أنا نعمد إلى جملة ما أسند من الأخبار عن رسول الله (ص) فنقسمها على ثلاثة أقسام ... فإذا نحن تقصينا أخبار هذا الصنف من الناس أتبعناها أخبارا يقع في أسانيدها بعض من ليس بالموصوف بالحفظ والإتقان إلخ) (انظر شرح الإمام النووي طبعة دار المعرفة: المقدمة ص9- 12) قال النووي (ص12): أما قوله: (فإذا نحن تقصينا أخبار هذا الصنف أتبعناها ..إلخ) فقد قدمنا في الفصول - أي في المقدمة ص141- بيان اختلاف الناس في معناه، وأنه هل وفى به في هذا الكتاب أم اخترمته المنية دون تمامه ? والراجح أنه وفى به، والله أعلم).انظر تفصيل ذلك في مقدمة النووي (ص141) و(سير أعلام النبلاء) على الوراق. عند قوله: (وقال الحاكم: أراد مسلم أن يخرج "الصحيح" على ثلاثة أقسام).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: متفرقات رائعة   الأحد مايو 11, 2008 8:21 pm

محنة تلاميذ ابن تيمية كما رواها الحصني

تقي الدين الحصني، من ألد أعداء تقي الدين ابن تيمية، وهو الشيخ تقي الدين أبو بكر بن محمد بن عبد المؤمن بن حريز الحسيني الشافعي الحصني، جد الأسرة المعرفة في دمشق ببني تقي الدين، وآل الحصني، كانت لهم نقابة الأشراف في فترات متباعدة في التاريخ، آخرها في عهد الملك فيصل. له ترجمة موسعة في كتاب (الفتاوى السهمية في ابن تيمية) احتلت ألقابه تسعة أسطر من مقدمة الترجمة فيها. وانظر ترجمته على الوراق في كتاب (طبقات الشافعية) لابن قاضي شهبة. ولد سنة (752هـ) في دمشق وتوفي فيها ليلة الأربعاء 15/ جمادى الآخرة/ 829هـ ودفن في القبيبات جنوب الجامع الأموي. من كتبه (قمع النفوس) مجلد، و(تنبيه السالك على مضار المسالك) في ستة مجلدات، و(سير نساء السلف العابدات) و(دفع شبه من شبه وتمرد ونسب ذلك إلى الإمام أحمد) يعرف ب(دفع الشبه). وفيه تجرد للرد على ابن تيمية في مسألة زيارة النبي (ص) وغير ذلك من المسائل. وقد طبع الكتاب لأول مرة في القاهرة سنة (1350) باعتماد نسخته الوحيدة في مصر، وهي نسخة الشيخ زاهد الكوثري (!). وفيه (ص46) نص المرسوم الصادر بحق عقيدة ابن تيمية يوم (27/ رجب/ 726هـ وفيه (ص122) فصل في تعزير وتأديب تلاميذ ابن تيمية. قال: (ولما كان يوم الجمعة رابع شعبان - ولم يعين السنة- جلس القاضي جلال الدين بعد العصر بالمدرسة العادلية، وأحضر جماعة من جماعة ابن تيمية كانوا معتقلين في سجن الشرع، فادعي على إسماعيل بن كثير صاحب التاريخ أنه قال: إن التوراة والإنجيل ما بُدّلا، وإنهما بحالهما كما أُنزلا. وشهدوا عليه بذلك، وثبت في وجهه، فعُزّر في المجلس بالدرة، وأخرج وطيف به، ونودي عليه بما قاله. ثم أحضر ابن قيم الجوزية، وادعي عليه بما قاله في القدس الشريف وفي نابلس - يعني من إنكار زيارة قبر النبي (ص) - فأنكر، فقامت عليه البينة بما قال، فأُدّب، وحُمل على جمل، ثم أُعيدوا في السجن. ولما كان يوم الأربعاء أُحضر ابن قيم الجوزية إلى مجلس شمس الدين المالكي وأرادوا ضرب عنقه، فما كان جوابه إلا أن قال: إن القاضي الحنبلي حكم يحقن دمي وبإسلامي وقبول توبتي، فأُعيد إلى الحبس إلى أن حضر الحنبلي فأخبر بما قاله، فأحضر وعُزر وضُرب بالدرة، وأُركب حماراً، وطيف به في البلد والصالحية، وردوه إلى الحبس. وحضر شخص إلى دمشق، يقال له أحمد الظاهري، وكان قد حفظ آيات المتشابه وأحاديثه، فكان يسردها على العوام وآحاد الناس من الفقهاء، فعظمه أتباع ابن تيمية، وأكرموه. ثم إنه توجه إلى القاهرة، فشرع يسرد الآيات والأحاديث، فعلم به الإمام العلامة الشيخ سراج الدين البلقيني، فطلبه وأعلم به برقوق (أي السلطان برقوق) فأخذوه وقيدوه، وكانوا يضربونه بالسياط أول النهار، فإذا كان آخر النهار أعادوا عليه الضرب، ثم بلغني أن آخر الأمر ضربوا عنقه. وكان الشيخ زين الدين ابن رجب الحنبلي ممن يعتقد كفر ابن تيمية، وله عليه رد، وكان يقول بأعلى صوته في المجالس: معذور السبكي، يعني في تكفيره..) قلت أنا زهير : وهذا الكلام ظاهر البطلان فكيف يقول ابن رجب بتكفير ابن تيمية? وأين قال ذلك. انظر ما حكاه عنه في ذيله على الوراق عند قوله: (وأما مِحَنُ الشيخ: فكثيرة). وأما أحمد الظاهري، فلم يكن اعتقاله للسبب المذكور، وإنما كان ينظم الثورة على الملك الظاهر برقوق لما حبس الخليفة المتوكل ابن المعتضد في رجب سنة (785هـ) كما فصل ذلك ابن حجر في (الدرر الكامنة) في ترجمة الياسوفي. وسكوت الشيخ زاهد الكوثري عن كل ذلك أخطاء لا تغتفر. وأما خبر ابن القيم فقد ذكره المقريزي في حوادث شعبان من سنة (726هـ) في كتابه (السلوك) انظره على الوراق عند قوله: (وفي يوم الإثنين سادس شعبان). وكان ابن القيم وقتها في الخامسة والثلاثين من عمره، وابن كثير في الخامسة والعشرين من عمره. وكان ابن كثير شافعيان إلا أنه ولع بابن تيمية وصار في عداد تلاميذه، وأوصى أن يدفن عند قدميه. وما حكاه عنه الحصني في كتابه لا أساس له من الصحة، فقد نقل هو في حوادث سنة (726) في تاريخه عن البرزالي قوله: ( وفي يوم الأربعاء منتصف شعبان أمر قاضي القضاة الشافعي في حبس جماعة من أصحاب الشيخ تقي الدين في سجن الحكم وذلك بمرسوم نائب السلطنة وإذنه له فيه فيما تقتضيه الشريعة في أمرهم وعزر جماعة منهم على دواب ونودي عليهم ثم أطلقوا سوى شمس الدين محمد بن قيم الجوزية فإنه حبس بالقلعة وسكنت القضية) مع إنه روى في حوادث نفس السنة خبر إعدام الناصر ابن الشرف، قال: (وفي يوم الثلاثاء 21/ ربيع الأول/ بكرة النهار ضربت عنق ناصر ابن الشرف أبي الفضل بن إسماعيل بن الهيئي بسوق الخيل على كفره واستهانته واستهتاره بآيات الله وصحبته الزنادقة كالنجم بن خلكان والشمس محمد الباجربقي وابن المعمار البغدادي وكل منهم فيه انحلال وزندقة مشهور بها بين الناس. قال الشيخ علم الدين البرزالي وربما زاد هذا المذكور المضروب العنق عليهم بالكفر والتلاعب بدين الإسلام والاستهانة بالنبوة والقرآن قال وحضر قتله العلماء والأكابر وأعيان الدولة قال وكان هذا الرجل في أول أمره قد حفظ (التنبيه) وكان يقرأ في الختم بصوت حسن وعنده نباهة وفهم، وكان منزلا في المدارس والترب ثم إنه انسلخ من ذلك جميعه وكان قتله عزا للإسلام وذلا للزنادقة وأهل البدع . قلت (والكلام لابن كثير) وقد شهدت قتله كان شيخنا أبو العباس ابن تيمية حاضرا يومئذ وقد أتاه وقرعه على ما كان يصدر منه قبل قتله ثم ضربت عنقه وأنا شاهد ذلك).

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
 
متفرقات رائعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: المنتدى العام .. نبض القلب ... وهمس الروح-
انتقل الى: