الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدر المصون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: الدر المصون   الجمعة مايو 16, 2008 6:11 pm

الدُّرُّ المصون
قال حاجي خليفة في كشف الظنون: وأما كتاب الشيخ شهاب الدين أحمد بن يوسف المعروف بالسمين الحلبي المتوفى سنة ست وخمسين وسبعمائة/ 1355م، فهو ـ مع اشتماله على غيره ـ أجلُّ ما صُنِّفَ فيه لأنه جمع العلوم الخمسة: الإعراب، والتصريف، واللغة، والمعاني، والبيان، ولذلك قال السيوطي في الإتقان: "هو مشتمل على حشو وتطويل، لخصه السفاقسي فجوده. انتهى. وهو وهمٌ من السيوطي لأن السفاقسي ما لخص إعرابه منه، بل من البحر المحيط كما عرفت، والسمين لخصه أيضاً من البحر في حياة شيخه أبي حيان، وناقشه فيه كثيراً، وسماه الدر المصون في علم الكتاب المكنون، أوَّلُه: الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب الخ.. وفرغ عنه في أواسط رجب سنة أربع وثلاثين وسبعمائة/ 1334م.
قلتُ: ومخطوطة السمين بخط يده موجودة في مكتبة السليمانية في إسطنبول، وقد حقق كتاب الدر المصون، الدكتور أحمد الخراط، ونشر دار القلم، بدمشق،الطبعة الأولى سنة 1411هـ/ 1990-1991م.

3
فائدة
يضيف حاجي خليفة في كشف الظنون: قال تقي الدين في طبقاته: "إن المولى الفاضل علي بن أمر الله، المعروف بابن الحنائي (قنالي زاده)، القاضي بالشام، حضر مرة درس الشيخ العلامة بدر الدين الغزي لما ختم في الجامع الأموي من التفسير الذي صنفه، وجري فيه بينهما أبحاث منها اعتراضات السمين على شيخه أبي حيان الأندلسي، فقال الشيخ: إن أكثرها غير وارد. وقال المولى علي: والذي في اعتقادي، إن أكثرها وارد وأصرَّا على ذلك، ثم أن المذكور كشف عن ترجمة السمين، فرأى أن الحافظ ابن حجر وافقه فيه حيث قال في الدرر: صنف في حياة شيخه، وناقشه فيه مناقشات كثيرة غالبها جيدة، فكتب إلى الشيخ أبياتاً يسأله أن يكتب ما عثر الشهاب من أبحاثه، فاستخرج عشرة منها، ورجّح فيها كلام أبي حيان، وزيف اعتراضات السمين عليها، وسماه بالدر الثمين في المناقشة بين أبي حيان والسمين، وأرسلها إلى القاضي، فلما وقف عليها انتصر للمسلمين، ورجح كلامه على كلام أبي حيان، وأجاب عن اعتراضات الشيخ بدر الدين، وردَّ كلامه في رسالة كبيرة، وقف عليها علماء الشام، ورجَّحوا كتابته على كتابة البدر، وأقروا له بالفضل والتقدم.

4
السمين الحلبي
تباينت الإشارت المرجعية لدى المؤلفين حول السمين الحلبي، وخلط بعضهم بينه وبين ابن السمين، فهذا الباباني يقول في هدية العارفين: "ابن السمين الحلبي: أحمد بن يوسف بن عبد الدائم بن محمد، شهاب الدين، السمين الحلبي الشافعي، نزيل مصر، توفي سنة 756 ست وخمسين وسبعمائة / 1355م، له من التصانيف: الدر المصون في علم الكتاب المكنون في تفسير القرآن، شرح تسهيل الفوائد لابن مالك في النحو، العقد النضيد في شرح القصيد، أعني: حرز الأماني للشساطبي. عمدة الحفاظ في تفسير أشرف الألفاظ. القول الوجيز في أحكام الكتاب العزيز، وغير ذلك".
ويكنى السمين بكنية شهاب الدين "أبو العباس" شأنه شأن الكثيرين من الذين يسمون باسم أحمد. والسمين الحلبي، مفسر، عالم بالعربية والقراءات. شافعي المذهب، وقد رحل من حلب إلى القدس والخليل والحجاز، واستقرَّ واشتهر في مدينة القاهرة.
وأخطأ الزركلي في كتاب الأعلام حينما قال من مؤلفاته: "شرح الشاطبية" في القراآت، قال ابن الجوزي: لم يُسبق الى مثله" وهذه مغالطة لأن الإمام ابن الجوزي توفى سنة 597هـ، واستشهد يوسف بن الجوزي سنة 656 هـ/ 1258م، ومات سبط ابن الجوزي سنة 654 هـ، فكيف علَّق هؤلاء على كتاب السمين بعد موتهم؟.

5
تزكية السمين
قال ابن حجر العسقلاني في كتاب الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة: "أحمد بن يوسف بن عبد الدائم بن محمد الحلبي، شهاب الدين، المقري، النحوي، نزيل القاهرة، تعانى النحو، فمهر فيه، ولازم أبا حيان إلى أن فاق أقرانه، وأخذ القراءات عن التقي الصائغ، ومهر فيها، وسمع الحديث من يونس الدبوسي وغيره، ووُلّي تصدير القراءة بجامع ابن طولون، وأعاد بالشافعي، وناب في الحكم، وولّي الأوقاف، وله تفسير القرآن في عشرين مجلدة، رأيته بخطه. والإعراب سماه: الدر المصون في ثلاثة أسفار بخطه، صنّفه في حياة شيخه، وناقشه فيه مناقشات كثيرة غالبها جيدة، وجمع كتاباً في أحكام القرآن، وشرح التسهيل، والشاطبية، قال الأسنوي في الطبقات: كان فقيهاً بارعاً في النحو والقراآت، ويتكلم في الأصول، خيّراً أديباً. مات في جمادى الآخرة، وقيل في شعبان سنة 756/ 1355م.
وعزّز أقوال ابن حجر السيوطي في كتاب حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة، وأكد هذه المعلومات المقريزي في كتاب السلوك لمعرفة دول الملوك، وحدد يوم وفاته في عاشر جمادى الآخرة، وأضاف أنه وُلِّىَ نظر الأوقاف، وصنف تفسير القرآن فأطال فيه جداً حتى جاء في عشرين سفراً كباراً، وصنف إعراب القرآن، وشرح التسهيل والشاطبية. وكان فقيهاً بارعاً في النحو والتفسير وعلم القراءات، وتكلم في علم الأصول، وكان خيراً ديناً.


6
السمين بين التأييد والمعارضة
ذكر النجم الغزي ترجمة علي بن إسرافيل قِنَاْلِيْ زاده، في كتاب الكواكب السائرة بأعيان المائة العاشرة، فقال: علي بن إسرافيل الإمام العلامة الأوحد المفنن الفهامة، علي جلبي، قنالي زاده، أحد الموالي الرومية المشهورين بالعلم والفضيلة. اشتغل في العلم على جماعة، واتصل آخراً بخدمة ابن كمال باشا، ودرَّس بإحدى المدارس الثماني، وولي قضاء دمشق، فدخلها في غرة ربيع الآخر سنة إحدى وسبعين بتقديم السين وتسعمائة/ 1563م، ولم يتأخر عن السلام عليه أحد إلا شيخ الإسلام الوالد لأنه انقطع عن التردد إلى القضاة وغيرهم، والشيخ علاء الدين بن عماد الدين، فإنه كان مريضاً مرض الموت، فبادر القاضي إلى زيارة الشيخ الوالد في بيته، وعيادة الشيخ علاء الدين، ومات الشيخ علاء الدين بعد أيام، فحضر جنازته، وترحم عليه، ثم قرأ على الشيخ الوالد في الحديث، وأخذ عنه، وكان بينهما مطارحات، وكان عالماً متبحراً يميل إلى الأدب والشعر، ولعله أحسن علماء الروم شعراً، وكان يعتقد الشيخ شهاب الدين الطيبي، وأخذ عنه، واستكتب بعض مؤلفاته، وبقي بدمشق قاضياً نحو أربع سنوات، ثم عزل عنها، وأعطي قضاء مصر في ذي القعدة سنة أربع وسبعين وتسعمائة/ 1567م (بعد وفاة السلطان سليمان القانوني، وتسلطن الخليفة سليم الثاني)، ثم أعطي قضاء أدرنة التركية، ثم إسلام بول (إسطنبول)، ثم قضاء العسكريين (آناطولي والروملي)، ثم تقاعد عنه مقبلاً على مطالعة الكتب، والنظر في العلوم، وألف حاشية على حاشية حسن جلبي على شرح المواقف، وحاشية على حاشية شرح التحرير للسيد الشريف، وحاشية على شرح الدرر.
ومات (قنالي زادة) ابن الحنائي بعلة النقرس "داء الملوك" في سنة تسع وسبعين بتأخير السين في الأول، وتقديمها في الثاني وتسعمائة/ 1571م، رحمه الله تعالى.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
المدير العام
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي
المشرف العام على منتديات طالب العلم الشرعي


ذكر عدد الرسائل : 965
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الدر المصون   الجمعة مايو 16, 2008 6:12 pm

ومن شعره ما أنشده شيخَ الإسلام الوالد بدر الدين الغزي:
أرى مِن صدغِك الْمِعوَّج دالاً
ولكن نُقِّطَتْ مِن مِسْك خالك
فأصبح دالُهُ بالنَّقطِ ذالاً
فها أنا هالكٌ مِن أجل ذلِك

فأنشده شيخ الإسلام الوالد الغزي:
إذا أصبحتَ مُهتماًّ بِمَالِكْ
وحالُكَ من صُروفِ الدَّهر حَالِكْ
فلا يخطُرْ سِوى خير بِبالِكْ
لعلَّ الله يُحدِثُ بعد ذلِكْ

( جريدة الحياة: واحة الثامن عشر من رمضان المبارك
د.محمود السيد الدغيم)


7
بين الغزي وقنالي زاده
قال النجم الغزي: صار بين علي بن إسرافيل قنالي زاده وبين شيخ الإسلام الوالد بدر الدين الغزي مفاوضة في أبي حيان، وتلميذه السمين أيهما أمثل؟ فمال الشيخ الغزي إلى أبي حيان، وقال: إن كلامه أحسن وأجود، ومال الأفندي قنالي زاده إلى ضدِّ ذلك، ثم كتب بعد ذلك رُقعة إلى الشيخ يتلطَّف فيها، وذكر فيها ترجمة السمين من كلام شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني في كتاب الدرر الكامنة بأعيان المائة الثامنة، وفيها قوله: إنه ناقش أبا حيان في إعرابه مناقشات غالبها جيد، وصدَّر الأفندي رُقعته بقوله:
يا سيداً قدرُهُ في العِلم مُشتهرُ
وهل رأى الناسُ قدراً غيرَ مُشتهرِ؟
يفوق فضلاً على أهل العلوم كما
يفوق بدرٌ جميعَ الأنجُم الزُّهرِ
بعثت قولَ إمامٍ كان صنعته
تبيان كعبةِ فضلٍ رافعِ الحجرِ
في ذِكْرِ ترجَمَةِ الشَّيْخِ السَّمينِ شِها // بِ الدِّينِ أورَدَها كَالنَّثْرِ فِي الدُّرَرِ
إنْ شِئتمُ، فانظرُوا، لا زال حَضرتكُمْ
مُؤيَّداً مِن إلهِ الناسِ بالنظَرِ

فأجاب الشيخ الوالد الغزي رحمه الله تعالى بقوله:
يا سيداً فاقَ أهلِ العصْرِ قاطِبَةً
في كُلِّ فنٍّ على المِقدارِ مُشتهرُ
ويا إماماً سَمَاْ فوْقَ الرُّؤُوْسِ عُلىً
قدْ وافقَ الخيرَ مِن عليائهِ الخَبَر
بعثتَ قولَ شهابٍ في الشِّهابِ لَهُ
نَعْتٌ بهِ طابتِ الأخبارُ والسِّيَرُ
جاءتْ مُناقشةً منهُ لِسَيِّدِهِ
إذْ لاحَ مِن فِكرهِ مَنْ لَفظهُ دُرَرُ
إنَّ الأثيرَ أبا حيانَ عُمْدَتُها
بهِ الأئمَّةُ في الآفاقِ تفتَخِرُ
والكُلُّ مُغترِفٌ مِنْ بَحرهِ نَهِلاً
فالبعضُ مُعترِفٌ والبعضُ مُتْنِكِرُ
ثُمَّ السَّمينُ سَمِينٌ مِن مَعارِفِهِ
لَيْسَ التغَيُّرُ يَعروهُ ولا الْغِيَرُ
وَليس ضَائِرُ كُلّ مَنْ يُنَاقِشُهُ
وَالبَحْرُ صافٍ، وقد يبدو به كَدَرُ
والشَّمْسُ والبدْرُ قد يعرُوْهُمَا فتَرٌ
والضوءُ والنورُ مِنْ هَذينِ مُنْتَشِرُ
يَكْفِيْهُما شَرَفاً مِنْكَ الثناءُ ومَنْ
مَولاهُ يوماً عَليٌّ فهو مُنتصِرُ
واخترت رَفْعَ رَوِيٍّ حَيْثُ ناسَبَهُ
عُلاكَ يا شَمْسَ فضْلٍ زَاْنَها خَفَرُ
فالرَّفعُ مِن جانبي حَتْماً لِجَانِبِكُمْ
وَخَفْضُ عَيْشِيَ مِنْ جَدواكَ مُنتظرُ
فكتب إليه الأفندي قنالي زاده مجيباً وملتمساً:
نَظْمٌ مِنَ السَّيِّدِ الشَّيخِ الإمامِ أَتَىْ
كَالنَّجْمِ مُلْتَمِعاً، والدّرُّ مُنْتَشِراْ
عُلومُهُ لُجَّةٌ لا غُرْوَ إِنْ قذَفَتْ
مِنْ خَطِّهِ عَنبراً، من لفظِهِ دُرَرَاْ
كَمَالُهُ غيرُ مَحْصُورٍ، وَليسَ يرى
مَن يبتغي المدحَ إلاّ الْعِيَّ وَالْحصَرَا
أفادَ حتماً بتفضيلِ الإمام أبي
حَيَّانَ أحْيَاهُ مَنْ أحيا الورَى وبَرَىْ
إنَّ الشِّهابَ دُخانٌ مُظلِمٌ فإذا
دَانى الأثيرَ غَدَا نَجْماً يُضِيْ وَيُرَىْ
يَرى الشِّهابَ إذا أهدى مُناقشةً
على الأثيرِ وفي إعرابهِ سطرَا
كَقَيِّمِ الباغِ قد يهدي لِسيِّدِهِ
برَسْمِ خِدمتهِ مِن باغِهِ الثَّمَرَا
لكِنْ عَلى الْحضرَةِ العُليا يُعرِّضُ إِذْ
أَمْرٌ على خاطِرِ الممَلوكِ قدْ خَطَرَا
إِنْ تَخْرُج الشَّمْسُ مِن أبحاثِهِ وعَلى
الإنْصَاْفِ يُلقِيْ عليه البَحْثَ وَالنظرَا
عسى يُحَصِّلُ مِن تحقيقِ سَيِّدِنَا
فوائدَ تحتوي الأوضاعَ والْغُرَرا
ثم الروي تَفاءَلنا بِفَتْحَتِهِ
مَنًّا لَنَاْ وَلَكُمْ، والفتْحَ والظفرا

فكتب كل منهما رسالةً اختار فيها عشرةُ أبحاثٍ بين الشيخين، وسَّمى الوالد الغزي رسالته: العقد الثمين، في المناقشة بين أبي حيان والسمين، وكتب فيها أثني عشر بحثاً، ثم أرسلها إلى الأفندي قنالي زاده، وكتب إليه معها:
بَحْرٌ طَمَا وحَلا واستخرجَ الدُّرَرا
عقداً يرَصّفُ مَنظوماً ومُنتَثِرَا
وفاحَ عرْفُ جنانٍ أمطرتَ سَحَراً
منهُ فأنعَشَ قلباً كان مُستَعِرا
بنفحَةٍ منه أولى مِثْل ثانيةٍ
مِن نفخةِ الصُّورِ يُحْيِىْ خاطِراً فَتَرا
والعبدُ يفخَرُ إنْ مَولاهُ كَاتَبَهُ
أدَّى الأمانةَ عنهُ واقْتَفَىْ أثَرَا
وَالْعَبْدُ مُمْتَثِلٌ مَرسوم سَيِّدِهِ
في جَمْعِ عشرَةِ أبحاثٍ لهُ سَطَرَا
مِمَّا أثارَتْهُ أفكارُ الأثيرِ وقدْ
بَثَّ الشِّهابُ مِن أقداحِهِ شَرَرا
وأنتَ حاكِمُهَا الْتُرْضِيْ حُكُوْمَتُهُ
وَإنما العَدْلُ والإنصافُ مِنْهُ يُرَى
وأنتَ حاكمُ هذا الْعَصْرِ سَيِّدُهُ
فاحكُمْ بفِكرِكَ في الْعَصْرِ الذي غَبَرَا
فبَحْرُ فضْلِكَ لا تُحْصَى عَجَائِبُهُ
ورَوْضُ فكرِكَ يُؤتي الزَّهرَ والثَّمَرَا
لا زلتَ قدرك مرفوعاً، وقولكَ
مَتبوعاً، وحلمكَ مَسموعاً عَلا الْكِبَرَا
ودُمْتَ في دولَةٍ ذُرْوِيَّةٍ أبَداً
ما غابَ كوكبُ أُفْقٍ أوْ بَدا سَحَرا

8
مؤلفات السمين الحلبي
رفد السمين الحلبي مكتبة التراث العربي الإسلامي بكتب قيِّمة صاع بعضها، ووصلتنا مخطوطات البعض الآخر، ونشرت بعض كتبه، ومازال بعضها مخطوطاً لم ينشر بعد رغم أهميته العلمية والدينية، ومن كتبه المطبوعة: عمدة الحفاظ في تفسير أشرف الألفاظ، ذكره ابن الحنبلي في شرح الشفاء، وقد حققته على عشر مخطوطات موجودة في مكتبات التراث في تركيا، ونشرته دار السيد في إسطنبول سنة 1407 هـ/ 1978م، وهو صورة طبق الأصل عن مخطوطة مكتبة نور عثمانية في إسطنبول، وقد أضيفت التعليقات على هوامش المخطوطة، ويقع في 656 صفحة من القطع الموسوعي الكبير.

***********************
*******************************

كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalo.aforumfree.com
 
الدر المصون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى التفسير ... قسم يختص بالتفسير وعلوم القرآن-
انتقل الى: