الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أمك يا صغيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمعة وسط الظلام



عدد الرسائل : 486
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

مُساهمةموضوع: أمك يا صغيري   الإثنين سبتمبر 01, 2008 2:47 pm


يا بني ..... لا تعذب قلبك كثيرا مع النساء ...... لاترهق نفسك في التنقل بين الزهور ....... المرأة التي تحب ستخبرك ذلك بعينيها ........
ستخبرك ...... أنها لك الوطن ....... وأن عينيها فقط سماؤك ..... وجنتيها غيومك ....... دموعها قطرات من أمطار دمك ......
ستعرف يا عزيزي ...... فقط من عينيها ...... أنك ترى عيون أطفالك ....... أنك ترى زوايا بيتك ...... أنك ستشيخ وهي بجانبك تناولك كأساً وقرصاً ..... وتبتسم في وجهك .......
وإن غادر أحدكما هذه الدنيا ... سيعيش الآخر من نفحة الذكريات الماضية التي ستغذي روحه .....ستكون عكازه الوحيد ومعينه على الوحدة التي سيختارها .... أو التي اختارها له الخالق عز وجل ...

يد القدر ....
تخطف يا بني منا ماتريد.... هي نفس اليد التي تمنحنا السعادة وتضع في طريقنا عيونا نعشقها ... وأكفاً نقبلها ... ودموعاً نذرفها حين نفارق .......
لذلك لم أؤمن يوماً يا عزيزي إلا بالله وحده وبما قدر وسيقدر لي ........
قدري مع أمك كان واضحاً جداً رغم غموضه............. صريحاً جداً رغم هالة الصمت التي أحاطت به.
أخبرني أنها هي ...........
علمني ودربني ......... روضني على حبها كما تروض الخيول الجامحة ....... أنا الذي كنت أعترف لنفسي دائماً أن الحب حقيقة وهمية إن وجدت ...... لن نستطيع بلوغها إلا في أحلامنا وخيالنا مع أناس من صنع رغباتنا وأهوائنا حين تعجبنا أغنية أو قصة أو فيلم سينمائي ..........
روضني كثيرا ً .......... حين علمت أن أمك أغلى من أي ممثلة رأيتها .... صوتها أقرب إلى قلبي من كل الموسيقى التي كنت أجهد في كيفية تفسير حبي لها وولعي بها لبعض الذين اعتبرتهم ( جهلة ) في تذوق الفن والموسيقى .
وبعد كل تلك السنون ........
رحلت ........... تدخلت يد القدر مرة أخرى في حكايتي مع أمك ........
كان رحيلها صامتا ً جداً ......... هادئاً جداً ............ حكيماً جداً .......
أستطيع أن أقول أنه كان مثالياً ملائكياً لولا أنه حرمني من رؤيتها .........
في شبابنا يا ولدي .........
تساءلنا كثيرا عن فكرة الموت ......... لا أدري لم كانت تلك أمور نتطرق إليها في أحاديثنا رغم كوننا عشاقاً متفائلين في ريعان الشباب........
ربما كنا استثنائيين في تلك النقطة ........
لا أستغرب أننا ناقشنا فكرة الموت مراراً ....... وفكرة الخيانة مراراً ...... وفكرة الهجر مراراً ... في شبابنا ..
كنا نناقش ما نحب وما نكره وما نخاف ونخشى............... هكذا كان حبنا ........ واضحاً حد الجنون .........

بني...
لا أدري لماذا أكتب لك كل هذا ......... لست أدعي العلم في الحياة ... أعوامي السبعين تلك ليست بكافية أبداً ... ولا أجزم أنها أهم من أعوامك الثلاثين ..........
لكنك أصغر أبنائي .......... وأحب أن أرى بجانبك امرأة تمنحك ما منحته أمك لي ....
ربما لأني أخاف أن أرحل عن الدنيا قبل رؤية شريكتك ........ أو ربما لأنك أخذت من صفات أمك الكثير .... فأنت أكثر من يذكرني بها .........
أمك يا صغيري ...
امرأة .... أحببتها في شبابي .... فاحتوتني ...
أكرمتها في مشوار عمري ... فاحتضنتني بعشق...
احتجتها في هرمي ........ فأحبتني أكثر .......
رحلت عني ......
ذات صباح لم أجد عينيها ...... بحثت عن كفيها على مخدتي ....
عن تجاعيد خديها الأبيضين ..
ذعرت لأنها لم تكن هناك ..........
لكنني تذكرت عهدنا ........
تذكرت وعدي لها .......
حين قررنا...
ألا يفرقنا موت ....... وألا يذعرنا قدر .......
فقد منحنا ما يوجب علينا الشكر والامتنان ......
منحنا حياة كنا فيها معاً ..... كشيئ وظله ...
قد يختفي الظل حين ينطفئ نور الحياة ......
أما نور الحب فدائم الألق ......
ولا حاجة للظلال فيه ......
هو نور قلوب ....
وأمك باتت في قلبي .........

والدك .........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معطرة بمسك الجنة



انثى عدد الرسائل : 4
العمر : 38
Emploi : معطرة بمسك الجنة
تاريخ التسجيل : 27/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: أمك يا صغيري   الخميس مايو 27, 2010 7:35 pm

كلمات جميلة نابعة من قلب مخلص مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمك يا صغيري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طالب العلم الشرعي :: منتديات طالب العلم الشرعي :: منتدى الطفل المسلم ... قسم يختص بتربية الطفل وأخلاقه-
انتقل الى: